المغرب اليوم - كتاب رقصة النخيل ثمرة مجهود 3 أعوام

توفيق ومان في حديث إلى "المغرب اليوم":

كتاب "رقصة النخيل" ثمرة مجهود 3 أعوام

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

كتاب "رقصة النخيل"
الجزائر ـ خالد علواش

أصدر  الشاعر والكاتب المسرحي الجزائري توفيق ومان، الجمعة، كتابه الجديد "رقصة النخيل" وهي عبارة عن خمسة نصوص مسرحية حملت البعد التراثي وخاض فيها صاحب "لبسني الكلام" على مدار ثلاث سنوات في عوالم متنوعة تراوحت بين حنين الأرض والثورة والعاطفة.
وجاء الكتاب في طبعة أنيقة عن دار "فيسيرا" الجزائرية، وبين دفتي الكتاب الذي حمل 180 صفحة أبحر "ومان" بذائقة القارئ في مساحات الحقيقة والخيال، والواقعية والرومانسية في تمازج متميّز بين لغة الحوار المسرحية ومقتطفات الشعر الملحون التي تضفي على كتابات ومان لمسة خاصة به.
وكشف صاحب "رقصة النخيل" في حديثه لـ"المغرب اليوم" الجمعة، "أن المؤلف الجديد هو ثمرة جهد سنوات ثلاث، يحمل خمسة نصوص مسرحية، مؤكداً أنه مزج النص بالشعر الملحون عن طريق القوال، بما فيها النصوص الحداثية التي جاءت في المجموعة الشعرية الأخيرة "لبسني الكلام".
وأضاف ومان أن "رقصة النخيل" يحمل عنوان إحدى نصوص الكتاب ويعالج هذا النص أحداثا ثورية وقعت إبان الاستعمار الفرنسي منذ دخوله أرض الوطن في 1830 إلى غاية استقلال الجزائر سنة 1962، إضافة إلى نص "البوبشير" الذي يتحدث عن ما قام به الأدباء الجزائريون خلال الثورة مستلهما نماذج لأدباء جزائريين منهم كاتب ياسين، محمد العيد آل خليفة، مفدي زكريا، وزهور ونيسي، وعالج نص آخر قصة واقية لأحد المجاهدين.
ومن الثورة التحريرية عرّج توفيق ومان في نصيه الرابع والخامس إلى التراثيات وقصص الحبّ فكتب في نصه الثالث عن قصة عاطفية بين رئيس قبيلة "لمعاليل" و زوينة بنت شيخ الروابي و هو نص ملحوني يروي قصة تراثية، وحمل النص الخامس عنوان "أهل الملحون" وهو نص تراثي يعالج الزمان في طياته، حيث لاقى ومان عددا من شعراء الملحون الفطاحل في زمن واحد من بينهم بن قيطون و بن كريو ومصطفى بن براهيم ولخضر ب خلوف ومحند اومحند وعبد القادر الخالدي والشيخ السماتي و اخرون كلهم التقو في زمن واحد و كانت الفرجة.
وكشف في هذا السياق.
  وأضاف ومان "أن هذه النصوص يتم تجسيدها حاليا على الركح عبر مختلف مسارح الوطن، فمسرحية "البازوكة" في المسرح الوطني محي الدين بشطرزي، و"رقصة النخيل" في دار الثقافة رشيد ميموني في بومدراس، فيما جسد المسرح الجهوي لولاية معسكر نص "زوينة والمعلول" الذي شارك في الافتتاح الرسمي لمهرجان المسرح المحترف في طبعة 2012".
وأرجع صاحب "رقصة النخيل" الفضل في دخوله عالم الكتابة المسرحية لعدد من الأدباء والمسرحيين ذكر منهم إبراهيم نوال، وعلي عبدون، وعبد الرزاق بوكبة، مشيراً إلى أن ما يميّز نصوص توفيق ومان هو "اشباعهم بالموروث الشعبي والملحون الذي اضفى جمالية ربما هي التي يفتقدها كتاب النص المسرحي في الجزائر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب رقصة النخيل ثمرة مجهود 3 أعوام المغرب اليوم - كتاب رقصة النخيل ثمرة مجهود 3 أعوام



GMT 02:20 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف موقع معبد رمسيس الثاني المفقود في مصر

GMT 01:43 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ازدهار الفن في غزة وسط حصار اقتصادي دام عقدًا من الزمان

GMT 03:30 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

يوكن زيتز أعد الفن الخاص به في أفريقيا

GMT 07:17 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

فنان يطرح 300 قطعة فنية في نيويورك لإبراز قضية اللاجئين

GMT 09:53 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على زخارف حزام أثرية من الفحم على هياكل عظمية

GMT 09:28 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

تفاصيل سيئة عن أرجوحة الفنان سوبرفلكس في قاعة "توربين هول"

GMT 08:07 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

منحوتات باتريشيا بيتسينيني تحصد شهرة عالمية كبيرة

GMT 13:59 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

العثور على أدوات حجرية مجهولة من العصر البرونزي في ويلز

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب رقصة النخيل ثمرة مجهود 3 أعوام المغرب اليوم - كتاب رقصة النخيل ثمرة مجهود 3 أعوام



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib