المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ هنتنغتون

يوفِّر وسيلة سريعة وغير مكلِّفة للعلاج قبل تفاقم الخطورة

إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ "هنتنغتون"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ

اختبار الدم
لندن ـ كاتيا حداد

كشف العلماء النقاب عن أول اختبار للدم في العالم يتنبأ عندما يكون الشخص معرضا للإصابة بمرض هنتنغتون (HD). وفقا للباحثين, عن طريق قياس مستويات البروتين التي تطلقها خلايا الدماغ التالفة، يقدم الاختبار أيضا طريقة سريعة وغير مكلفة للتنبؤ بمدى نجاح العلاج. ويعد اختبار الدم هو الأفضل مقارنة بمسح الدماغ الحالي وتحليل السوائل الشوكية. ووصف الخبراء النتائج بأنها تقدم كبير في البحوث عالية الدقة. يوجد هناك نحو 10.000 شخص في المملكة المتحدة البريطانية مصابون بمرض هنتنغتون و25.000 منهم في خطر.

وقام باحثون من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جامعة لندن (أوكل) بتحليل 200 شخص لديهم الجينات للإصابة بمرض هنتنغتون. وكان لدى بعض المشاركين العلامات الدالة على الإصابة أو كانوا في مراحلها المبكرة. وأجريت الاختبارات، بما في ذلك مسح الدماغ والفحوصات الطبية، على مدى ثلاث سنوات لتحديد كيفية تأثير تطور المرض على تفكير المريض وحركته. كما تم أخذ عينات من الدم لقياس مستويات البروتين المعروف باسم سلسلة الضوء العصبية (NFL)، والتي تفرزها خلايا الدماغ التالفة. كما قام الباحثون بتحليل حوالي 100 شخص لم يكونوا معرضين لخطر الإصابة.

وكشفت النتائج، التي نشرت في مجلة "لانسيت" لعلم الأعصاب، أن مستويات سلسلة الضوء العصبية كانت عالية لدى الأشخاص المصابون بمرض هنتنغتون. بل وكانت مرتفعة عند أولئك الذين يحملون جينات المرض ولكنهم على بُعد سنوات من ظهور الأعراض. وكشفت النتائج أيضا أن مستويات سلسلة الضوء العصبية تزداد كلما تفاقم مرض هنتنغتون تدريجياً وانكمشت دماغ المريض.

وقال الدكتور إدوارد وايلد, القائم على الدراسة في جامعة لندن: "إن سلسلة الضوء العصبية لديها القدرة على أن تكون بمثابة عداد السرعة لدى المصابون بمرض هنتنغتون، حيث أن اختبار دم واحد يعكس مدى سرعة تغير الدماغ. "لقد كنا نحاول تحديد المؤشرات الحيوية للدم للمساعدة في تتبع تطور مرض هنتنغتون لأكثر من عقد من الزمان، وهذا هو أفضل حل رأيناه حتى الآن"، على حد وصف هيئة الإذاعة البريطانية.

ويقترح الباحثون أن اختبار الدم هذا قد يوفر وسيلة سريعة وغير مكلفة للتنبؤ بخطر إصابة الشخص بمرض هنتنغتون بدلا من مسح الدماغ الحالي وتحليل السوائل الشوكية. ويضيفون أن فحص الدم قد يكون مفيداً، خصوصا عند تحديد ما إذا كان من المرجح أن تكون هذه العلاجات ناجحة. وتعليقا على النتائج, خلص البروفيسوران كريستوفر روس وجي بانغ من جامعة جون هوبكنز إلى أن "الدراسة تمثل تقدمًا كبيرًا في مجال علاج مرض هنتنغتون ومرض التنكس العصبي عموما". وقد بدأ الباحثون في الدراسة منذ ذلك الحين بإجراء تجربة أكبر. وقد تؤدى هذه النتائج إلى وقف التجارب السريرية المقرر إجراؤها في الولايات المتحدة الأميركية العام المقبل، بالإضافة إلى التجارب الجارية حاليا في الصين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ هنتنغتون المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ هنتنغتون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ هنتنغتون المغرب اليوم - إكتشاف أول اختبار دم يتنبأ باحتمالية الإصابة بـ هنتنغتون



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib