الارتفاع الصاروخي لأسعار السكن غير صحيح

خبير المغربي هشام البخاري لـ "المغرب اليوم":

الارتفاع "الصاروخي" لأسعار السكن غير صحيح

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الارتفاع

خبير العقار المهني المغربي هشام البخاري
الرباط - منال وهبي

كشف خبير العقار المهني وتسيير المقاولات المغربي هشام البخاري في حوار مع "العرب اليوم" أن ما يروج بخصوص الارتفاع "الصاروخي" للعقار غير صحيح، مشيرًا أن شقق السكن الاجتماعي سعرها محدد ومقنن من طرف الدولة، ويبقى مستقرًا في سعر 250 ألف درهم/ 25 ألف دولار، أما بالنسبة إلى العقارات الأخرى فعرفت خلال سنة 2012 والأشهر الأولى من هذه السنة انخفاضًا، والذي هو في الواقع ليس إلا مراجعة للأسعار واستقرارًا للسوق، ويبقى السكن الفاخر هو الأكثر انخفاضًا، ونعطي مثال مراكش التي انخفضت فيها أسعار العقارات الفاخرة بنسب قد تصل إلى 30 في المائة في وسط المدينة.
وأضاف البخاري بالقول "أما بالنسبة إلى السكن المتوسط فالطلب والقدرة الشرائية، بالإضافة الى نسب تمويل البنوك هي من تفرض السعر، ويتراوح سعره ما بين 6 آلاف درهم/600 دولار للمتر المربع، و 10 آلاف درهم/1000 دولار للمتر المربع، حسب نوعية التشطيبات وموقع العقار، ويبقى السكن المتوسط الأكثر طلبًا والأكثر ندرة في الوقت الجاري، ونتيجة الخصاص نجد أن الأسر المغربية المتوسطة والأطر الشابة تلجأ كحل مؤقت وانتقالي إلى اقتناء الشقق في مشاريع السكن الاجتماعي، وإدخال تحسينات عليها من حيث التشطيبات والأدوات الصحية".
واعتبر البخاري أن استقرار الأسعار جاء بعد سنوات من الارتفاع الجنوني للأسعار والمضاربة خصوصًا، ما بين سنوات 2007 و 2009، والسبب وجود طلب مرتفع للأجانب من أجل اقتناء سكن ثانوي في المغرب، مع التسهيلات التي كانت تقدمها غالب الأبناك (البنوك) من أجل اقتناء مسكن بالنسبة إلى الأجانب غير المقيمين زيادة ندرة المشاريع، خصوصًا المتوسطة، مع وجود المضاربة غير الصحية، وهي بيع وصولات الحجز بمشاريع عقارية تبنى من غير الاستثمار الحقيقي، أي دفع ثمن العقار كاملاً، ولكن ابتداءً من سنة 2010 مع استفحال الأزمة الأوروبية، ورغم تواجد المشتري الأوروبي والأجنبي في المغرب، إلا أنه أصبح يبحث عن عقارات بأسعار معقولة، لأنه يعرف أن الأبناك (البنوك) لن تمول عملية شرائه بسهولة مثل السابق، إضافة إلى تعقل المشتري والمستثمر المحلي، وتطهير السوق من المضاربين في وصولات الحجز، نتيجة منع عملية التنازل عن وصل الحجز بمشاريع المتطورة من طرف الدولة عبر شركات العمران، كلها عوامل ساعدت على استقرار السوق العقاري المغربي.
وفي معرض رده عن سؤال بشأن خطة الحكومات المغربية المتعاقبة فيما يخص "السكن الاقتصادي" كشف البخاري أن الدولة المغربية انخرطت عبر حكومات عدة، خصوصًا خلال السنوات العشر الأخيرة، كما أن موضوع توفير السكن اللائق للأسر محدودة الدخل حظي باهتمام بالغ في خطب وكلمات العاهل المغربي محمد السادس، ودق الملك ناقوس الخطر في خطابه لعشرين آب/ أغسطس 2001، منبهًا إلى خطورة انتشار السكن الصفيحي والعشوائي.
ودعا إلى اعتماد برنامج وطني تضامني مضبوط المسؤوليات، للقضاء على هذا النوع من السكن، كما تطرق الملك للموضوع نفسه في خطابه الافتتاحي لمجلس النواب يوم 11 تشرين الأول/ أكتوبر 2002
وجاء خطاب العرش لسنة 2003، محطة فاصلة في سياسة محاربة السكن غير اللائق، حيث أكد الملك أنه "وبعد سنتين، بدل أن أعاين خلال زياراتي التفقدية لأقاليم المملكة، القضاء التدريجي على السكن الصفيحي، ألاحظ بمرارة انتشاره في مدن عدة، بل إن أحياءً صفيحية قد ظهرت، وتضخمت لتصبح مدنًا عشوائية قائمة الذات".
ولم يقتصر الاهتمام الملكي بموضوع السكن على تناوله في الخطب والكلمات فقط، بل عمل الملك على إعطاء تعليماته للحكومة، وتتبع برامجها عن قرب.
كما أطلقت الدولة المغربية أوراشًا كبرى كخطة "مدن من دون صفيح"، الرامي إلى إنتاج 100 ألف وحدة سكنية سنويًا، تم اتخاذ مجموعة من التدابير، منها على الخصوص، تعبئة الأرصدة العقارية التابعة للدولة، لفائدة السكن الاجتماعي.
وسخرت الدولة لهذا العرض ما يقارب 4 آلاف هكتار من الأملاك المخزنية كشطر أول، تم تعزيزه بحوالي 2700 هكتار من أراضي الجموع، وتحديد سقف بيع الشقق الاجتماعية في سعر 250 ألفًا لشقق من غرفتين، صالون، مطبخ وحمام، كما تم إطلاق مشروع شقق منخفضة السعر، حُدد سعرها في 140 ألف درهم/12 ألف دولار، للأسر التي لا تتوفر على مداخيل قادرة، وكما أن القوانين والنصوص المنضمة للخطة الحكومية الرامية إلى تشجيع تشييد، وإقامة مشاريع مساكن مستقلة وشقق موجهة للطبقة المتوسطة، تتراوح أسعارها ما بين 400 ألف درهم/4 آلاف دولار، و 800 ألف درهم/8 آلاف دولار في مراحلها النهائية، والحكومة الآن في مرحلة التشاور مع القطاع الخاص، بصفته المتدخل والمحرك الرئيسي لقطاع البناء والتشييد في المغرب.
وعن ما راج بخصوص أن المستفيد من السكن الاقتصادي ليس الموظف المحدود الدخل بقدر ما هو المقاول والمنعش العقاري، نفى البخاري هذه الرؤية بالقول: "إننا بين بائع "المطور العقاري" ومشتري "الشقة أو المسكن"، وطبيعي أن يكون للمطور العقاري هامش ربح في العملية بصفته مستثمرًا، كما أن مشاريع السكن الاجتماعي كان لها دور إيجابي في توفير مسكن لائق لعشرات الآلاف من الأسر المغربية الشابة والأسر محدودة الدخل، كما أن ما يتميز به قطاع السكن الاجتماعي عدم وجود فيروس "النوار: عدم الإعلان عن السعر الكامل للشقة في عقد الشراء النهائي"، أي يتم التصريح بالسعر الكامل للمسكن لأن الأسعار محددة ومراقبة، من طرف الدولة، وهذا يسهل على الأفراد الحصول على قروض بنكية قد تصل إلى نسبة 100 في المائة، وتتجاوز في غالب الأحيان نسبة 70 في المائة من سعر الشقة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الارتفاع الصاروخي لأسعار السكن غير صحيح الارتفاع الصاروخي لأسعار السكن غير صحيح



GMT 04:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادر محمد يؤكد دعم البنك الدولي للإصلاحات السعودية

GMT 04:53 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الحسين وعرى يؤكد استقرار الوضع المائي في زاكورة

GMT 11:21 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ستيفان لوفين يدعو إلى حلول جديدة لإدارة التحديات

GMT 10:54 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونالدو شحور يؤكد نمو قطاع التجارة الإلكترونية سنويًا

GMT 09:17 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير السياحة اللبناني يُشيد بدعم الأردن لبلاده

GMT 07:25 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مارلين هيوسن تطمح للمساهمة في رؤية السعودية 2030

GMT 09:04 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لوفونت ماكيار يؤكد سعي هنغاريا للاستثمار بقوة في المغرب

GMT 06:11 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ضرغام علي يؤكّد أن قروض المصارف غير مدروسة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الارتفاع الصاروخي لأسعار السكن غير صحيح الارتفاع الصاروخي لأسعار السكن غير صحيح



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم تبدو مثيرة في فستان وردي ورمادي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات. وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم. وتم اختيار الممثلة

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 04:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" ينشر صورة لقطع رأس بابا الفاتيكان
المغرب اليوم - تنظيم

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 05:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 17:46 2015 الخميس ,30 تموز / يوليو

اختتام بطولة شجع فريقك في نادي مسقط

GMT 15:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"استاد الأهلي" وعد من لا يملك

GMT 09:01 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلي صعب يُعلن عن فساتين الزفاف لخريف 2018

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib