المغرب اليوم  - سلامة يُطالب بمشروع نظام لمقاصَّة المدفوعات العربيّة

شارك في مؤتمرَيْن مصرفييّن عربيّ و اقليميّ

سلامة يُطالب بمشروع نظام لمقاصَّة المدفوعات العربيّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - سلامة يُطالب بمشروع نظام لمقاصَّة المدفوعات العربيّة

حاكم مصرف لبنان رياض سلامة
بريوت - رياض شومان

شدد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على "الحاجة إلى اعتماد مشروع نظام إقليمي لمقاصة المدفوعات العربية البينية وتسويتها، ونتائجها المرتقبة في تعزيز التدفقات والاستثمارات العربية البينية والاندماج المالي الإقليمي "، مشدداً على "أهمية حماية العملاء وتعزيز الشمول المالي والمصرفي للخدمات المالية وعلاقتها المباشرة مع الاستقرار المالي، آخذين في الاعتبار المخاطر الناشئة عنها".
وكان سلامة ترأس اجتماع الدورة السابعة والثلاثين لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية الذي انعقد في أبو ظبي بع أن شارك أيضاً في اجتماع "مجلس الاستقرار المالي" في اسطنبول في بصفته رئيساً مشاركاً.
وعرض سلامة في كلمته الإفتتاحية في أبو ظبي، التطورات والتغيّرات الدولية والإقليمية، "التي تفترض إصلاحات سياسية واقتصادية ومالية واجتماعية كبيرة". وعرض معدلات النمو المقدرة للاقتصاد العالمي، مميّزاً بين "التحديات التي تواجه كل من الاقتصادات الناشئة"، و"الإصلاحات المطلوبة لتوفير نمو شامل وعميق، قابل للاستمرار".
واقترح سلامة مبادرات لتعزيز فرص التعاون والتكامل الاقتصادي الإقليمي، من تنويع قواعد الإنتاج والموارد الاقتصادية وتهيئة المناخ الاستثماري، إلى جانب تطوير النظم التعليمية مع تهيئة أسواق العمل لتوفير فرص عمل جديدة، خاصة بالشباب.
وعلى مستوى المصارف المركزية العربية، دعا سلامة إلى "ترسيخ ثقافة ومفاهيم الحوكمة والإفصاح والشفافية، وما يتطلبه مواكبة لذلك، القواعد القانونية والتشريعية والمؤسساتية الفاعلة". ولفت الى "أهمية حماية العملاء وتعزيز الشمول المالي والمصرفي للخدمات المالية وعلاقتها المباشرة مع الاستقرار المالي، آخذين في الاعتبار المخاطر التي قد تنشأ عنها والتي تضبط عن طريق تشريعات وأنظمة وأطر رقابية".
كذلك كرر "الحاجة إلى اعتماد مشروع نظام إقليمي لمقاصة المدفوعات العربية البينية وتسويتها، ونتائجها المرتقبة في تعزيز التدفقات والاستثمارات العربية البينية والاندماج المالي الإقليمي".
وفي سياق تبادل الخبرات، عرض سلامة أسباب مناعة القطاع المصرفي والمالي اللبناني وتقيّده الصارم بالمعايير والمواصفات الدولية المصرفية والمحاسبية. كما لخّص بعض المبادرات التي أطلقها مصرف لبنان والتي أنتجت معدلات نمو بمعدل 2 في المئة إضافية للناتج المحلي الإجمالي، وتوسيع الهندسات المالية لتشمل اقتصاد المعرفة لتطلق مؤسسات جديدة تعنى بالإبداع والابتكار وتوفر فرص عمل إضافية.
في اسطنبول
كذلك شارك سلامة في اجتماع مجلس الاستقرار المالي الذي عُقد في اسطنبول، بصفته رئيساً مشاركاً لمنطقة دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا مع حاكم البنك المركزي التركي أرديم باشجي.
وتمحور النقاش حول الاستقرار المالي لدول المنطقة، ومراجعة القواعد المعتمدة في تحديد تعويضات مدراء المؤسسات المالية، واستراتيجيات رقابة كبرى المؤسسات المالية، وتطوير الرقابة على تداول المشتقات المالية وأسواقها، وأخيراً التطورات الحاصلة في أسواق تأمين المنطقة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سلامة يُطالب بمشروع نظام لمقاصَّة المدفوعات العربيّة  المغرب اليوم  - سلامة يُطالب بمشروع نظام لمقاصَّة المدفوعات العربيّة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 01:11 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

نجيب الفاتش يوضح إغلاق ألف مؤسسة في صنعاء

GMT 02:28 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

نوفل الناصري يكشف عن عناصر تسيطر على الاقتصاد

GMT 00:23 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الغضبان يؤكد الحجز على بضائع من ضمنها مواد مشعة

GMT 01:06 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

أحمد منصور يعلن أنّ التطرف يطرد الاستثمار من تونس

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

صادق مذكور يكشف حجم الأوضاع الاقتصادية في اليمن
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib