المغرب اليوم  - الصناعة المصرية تدفع ثمن أخطاء القرارات الحكوميَّة

نقيبُ المُستثمرين الصناعيِّين لـ"المغرب اليوم":

الصناعة المصرية تدفع ثمن أخطاء القرارات الحكوميَّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الصناعة المصرية تدفع ثمن أخطاء القرارات الحكوميَّة

نقيب المستثمرين الصناعيين محمد جنيدي
القاهرة – محمد عبدالله

القاهرة – محمد عبدالله قال نقيب المستثمرين الصناعيين محمد جنيدي أن "الحكومة الحالية لا تدعم الصناعة في مصر، وقراراتها تقليدية وغير مدروسة، ولم تتخذ أية إجراءات ترفع معنويات المستثمرين، لبث الأمل للإستثمار في مصر" ، وذلك على الرغم من التفاهم الذي يجده المستثمرون الصناعيون من وزير التجارة والصناعة منير فخري عبدالنور.وأعلن أنه قابل مع رئيس الحكومة الحالي الدكتور حازم الببلاوي قبل شهرين من توليه رئاسة الوزراء، وأخبره بأنه يمك روشتة للنهوض بالصناعة المصرية، وأنه سيعرضها على رئيس الجمهورية حال توليه الوزارة، إلا أن هذا لم يحدث حتى الآن.أوضح في مقابلة مع "مصر اليوم" أن الحكومة الحالية لا تختلف عن سابقتها في عدم التناسق والتناغم بين الوزراء، إذ أن كل وزير يعمل بمعزل عن الأخر، لافتاً إلى أن التفاؤل بشأن النهوض بالصناعة خلال وقت قريب ضعيف للغاية، بسبب الأفكار غير الثورية من جانب المسؤولين، كما أنه لا توجد أي خطوات فعلية على الأرض تبشر بالنهوض بالصناعة، كما أن الدولة تتعامل بأسلوب لا يشجع على الإستثمار مع المستثمرين المحللينأشار إلى أن نقابة المستثمرين الصناعيين لا تملك أي شئ لإعادة تشغيل المصانع التي توقفت عن العمل في مصر منذ ثورة 25 يناير، فالنقابة لا تملك قرار إعادة تشغيل تلك المصانع، فلو أن الدولة تشجع القطاع الخاص، وتدعمه، فمن الممكن أن يتم تشغيل آلاف المصانع المعطلة في أقل من 6 أشهر، ولكن البلد تدار بأسلوب قديم وتقليدي.وأكد أنه بصفته رجل أعمال ومستثمراً صناعياً، فإن مصر بشكلها الحالي لا يشجع على ضخ إستثمارات جديدة، أو التوسع في أية إستثمارات قائمة، بسبب عدم وجود من يخاف على مصر، ويرغب في النهوض بها خلال الوقت الراهن.وشدد على أنه "لا ينظر إلى ما يفعله أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، أو أن ذلك قد يكون سبباً في تأخر النهوض بالصناعة، وإنما ينظر المستثمرون إلى الحكومة وقراراتها"، موضحاً أن "حكومات مصر منذ الثورة وحتى الآن لم تقدم أي جديد للنهوض بالإقتصاد والصناعة، ولكنها تسلك نفس أسلوب حكومات النظام السابق".وطالب نقيب المستثمرين الصناعيين "الحكومة بأن تنظر إلى صغارالمستثمرين، لأنهم فئة مهمة وكبيرة في المجتمع، وهذا يعد من الأسباب المهمة في إعاقة الإستثمار في مصر"، موضحاً أن "النهوض بالصناعة المصرية يتطلب تشكيل مجلس قومي للإستثمار، هدفه تكوين منظومة متكاملة في مصر، لتحقيق التنمية الإقتصادية وجذب الإستثمار، وضرورة تغيير قوانين الصناعة والإستثمار التي عفا عليها الزمن".أشار إلى أن الأراضي في مصر فارغة ومهملة ولا تجد من يستغلها، وبالتالي لن تحل مشكلة البطالة، طالما أن الأراضي أسعارها عالية ومرتفعة، وهو أمر يدعو وزارة التجارة والصناعة إلى أن تستيقظ من غفلتها، لعدم ضياع الثروة البشرية.ولفت إلى أنه لكي تشهد الصناعة العربية نهوضاً وتطوراً، ينبغي وجود قاعدة بيانات وسياسة تكاملية من خلال لجنة تكامل إقتصادي عربي، وإنشاء صناعات مغذية عربية، في وجود تكنولوجيا عربية، وسوف يترتب على التكامل الصناعي العربي وجود إقتصاد عربي قوي، لأن السلع التي يتم الإعتماد عليها كالبترول تقل من عام إلى أخر.طالب الحكومة المصرية بضرورة جذب المستثمرين من الدول التي تتمتع بالإقتصاديات الناشئة، لأن الكثير يبدي رغبته لزيادة الإستثمار بمنطقه الشرق الأوسط، خاصة بعد تفاقم أزمه الديون السيادية في غالبية دول منطقه اليورو، لافتاً إلى أن إتفاقيات التجارة الحرة التي وقعتها مصر في السابق مع عدد من التجمعات الإقتصادية كالإتحاد الأوروبي والكوميسا ومنطقة التجارة العربية الكبرى تشكل فرصة مناسبة للشركات بالدول ذات الإقتصاديات الناشئة لزيادة إستثماراتها بمصر للإستفادة من المزايا التفضيلية والتنافسية التي توفرها تلك الإتفاقيات.وأشار إلى أن الدول الكبرى ومن بينها دول منطقه اليورو اتجهت لتعزيز تعاونها الإقتصادي والتجاري الدولي مع دول مثل كوريا الجنوبية واليابان، لمواجهه التداعيات السلبية الناتجة عن أزمة الديون السيادية، مؤكداً أن مصر لديها فرص إستثمارية واعدة في المجال الصناعي، وهو ما يتطلب الدعم الحكومي، وتوقيع الإتفاقيات مع البلدان الناشئة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الصناعة المصرية تدفع ثمن أخطاء القرارات الحكوميَّة  المغرب اليوم  - الصناعة المصرية تدفع ثمن أخطاء القرارات الحكوميَّة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 01:11 2017 الأربعاء ,08 شباط / فبراير

نجيب الفاتش يوضح إغلاق ألف مؤسسة في صنعاء

GMT 02:28 2017 الجمعة ,03 شباط / فبراير

نوفل الناصري يكشف عن عناصر تسيطر على الاقتصاد

GMT 00:23 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

الغضبان يؤكد الحجز على بضائع من ضمنها مواد مشعة

GMT 01:06 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

أحمد منصور يعلن أنّ التطرف يطرد الاستثمار من تونس

GMT 02:08 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

صادق مذكور يكشف حجم الأوضاع الاقتصادية في اليمن

GMT 03:32 2017 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

مفيد الحساينة يسعى إلى تسريع إعادة بناء غزة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib