المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد

الخبير الاقتصادي فارس مسدور في حديث إلى "المغرب اليوم":

لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد

الخبير الاقتصادي فارس مسدور
الجزائر - سميرة عوام

أكَّد الخبير الاقتصادي، فارس مسدور، في حديث خاص إلى "المغرب اليوم"، أن "الجزائر بحاجة إلى تغيير المنظومة المصرفية من أجل فتح مجال للاستثمار مع استحداث آفاق جديدة للعمل مع المستثمرين الجُدد في الوطن العربي". وشدَّد مسدور، على "ضرورة تدارك العجز المُسجَّل في قطاع البنوك، مع استحداث نموذج التعاملات الاقتصادية الإسلامية في الجزائر، والذي أثبت نجاحه في الكثير من الدول العربية منها السعودية".
وأضاف الخبير الاقتصادي، أن "الحكومة الجزائرية مُطالبة بإلغاء الفوائد الربوية من القروض البنكية؛ لأن هذا النظام تم استنساخه من فرنسا، وهو غير صالح للتعامل به في الجزائر، باعتبارها دولة إسلامية، كما أن غالبية المستثمرين الجزائريين طالبوا أكثر من مرة بإلغاء تلك الفوائد، والتي ساهمت في ضعف دائرة الإنتاج الاقتصادي بعد عزوف رجال الأعمال والمقاولين، وحتى المنتجين الجدد، على التعامل مع مثل تلك البنوك الوطنية".
وأوضح مسدور، أن "الصيرافة الإسلامية ستفتح في الجزائر آفاقًا للاستثمار، لاسيما في ظل وجود الكثير ممن يرغبون في اقتحام قطاعات الصناعة الغذائية والخدمات ذات النشاط المُكثَّف، لكن يمنعهم من ذلك الربا".
وأبدى، "تخوفه إزاء وضعية السوق الوطنية"، معتبرًا إياها "مُهدَّدة بالشلل في ظل إغراقها بالمنتجات التونسية بعد تخفيض الرسوم الجمركية، وإعفاء بعض السلع منها، بعد دخول القانون التجاري التفاضلي قيد التنفيذ بين البلدين".
واعتبر مسدور، أن "السلعة التونسية تفوق الإنتاج الوطني من حيث الجودة وطريقة تسويقها خارج الإقليم، وهذا سينعكس سلبًا على شعبة المنتجات المُوجَّهة للسوق المحلية، والتي تشهد ركودًا كبيرًا أخيرًا، الأمر الذي زاد من هشاشة الاقتصاد الوطني".
وقال مسدور، إن "أسعار المحروقات ستشهد ارتفاعًا خلال العام 2025، وهذا سيُعزِّز نشاط الاقتصاد في الجزائر، كما ستشهد مؤشراته انتعاشًا كبيرًا"، مشددًا على "ضرورة إيجاد مصادر بديلة كي لا تقع الجزائر في أزمة؛ لأن مُخطَّط الحكومة احالي، يتركز على قطاع المحروقات، حيث لا يلبي مختلف احتياجات المستهلكين، ولابد من التحول إلى القطاع الزراعي والصناعات التحويلية، ما سيضيف للاقتصاد الجزائري نسبة 20%، وهو رقم ثقيل مقارنة بهشاشة القطاع الإنتاجي خارج المحروقات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد  المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد  المغرب اليوم  - لابد من استحداث نموذج التَّعاملات الإسلاميَّة والحكومة مُطالبة بإلغاء الفوائد



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 03:28 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

أمل كلوني تدعو الدول إلى ضرورة محاكمة "داعش"

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib