المغرب اليوم  - أكثر من 200 ألف سيّارة تعمل بالغاز الطبيعي في مصر

رئيس شركة "غازتك" لـ"المغرب اليوم":

أكثر من 200 ألف سيّارة تعمل بالغاز الطبيعي في مصر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أكثر من 200 ألف سيّارة تعمل بالغاز الطبيعي في مصر

المهندس محمد إبراهيم
القاهرة – علا عبد الرشيد

كشف رئيس شركة "غاز تك" المهندس محمد إبراهيم، أنّ السيارات التي تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط في مصر بلغت أكثر من 200 ألف سيارة، مشيرًا إلى أنّ أكثر السيّارات المستخدمة لهذا النوع من الوقود، هي سيّارات الأجرة.
وأوضح إبراهيم، لـ"المغرب اليوم"، أنه "تم خلال السنوات القليلة الماضية التوسع في استخدام الغاز الطبيعي كوقود لسيّارات النقل العام نظرًا لما يوفره من تكاليف مقارنة بالبنزين والسولار، فضلاً عن ميزاته البيئية"، مشيرًا إلى أنه تم تشغيل العديد من محطات الوقود في "جراجات" هيئة النقل العام في القاهرة والإسكندريَّة.
وذكر أنّ مصر توجهت لاستخدام احتياطها الكبير من الغاز الطبيعي، منتصف تسعينيات القرن الماضي، باعتباره وقود نظيف وصديق للبيئة، فتم إنشاء شركتين تابعتين لوزارة البترول في 1995 هما "غازتك" و"كارجاز"، لتنفيذ برنامجها لاستخدام الغاز كوقود للسيارات.
وأشار إلى توقيع عقدين جديدين من مشروع تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي بين شركته ''غازتك'' و''كارجاس''والصندوق الاجتماعي للتنمية، تستهدف تحويل 4 آلاف سيّارة جديدة للعمل بالغاز الطبيعي كوقود خلال 6 أعوام بقيمة إجماليَّة 20 مليون جنيه.
ولفت إلى أنّ الدعم الذي تخصصه الدولة للمواد البتروليَّة، يُعد واحدًا من أكبر المشكلات التي تواجهها عجز الموازنة، ما يؤثر سلبًا وبصورة مباشرة على توفير الدعم لقطاعات أخرى مهمة كالصحة والتعليم والتموين، مشيرًا إلى أنّ التوسع في استخدام الغاز الطبيعي يدعم النمو الاقتصادي.
وأكّد أنّ هناك توجهًا عالميًا نحو التوسع في استخدام الغاز الطبيعي المضغوط كوقود للسيارات، مشيرًا إلى أنّ هناك دولاً مثل إيطاليا أصبحت تنتح أنواعًا من السيّارات لا تعمل إلا بالغاز.
وأوضح أنّ هناك العديد من الدول التي تقدم الحوافز المتنوعة لمستخدمي غاز السيارات والمستثمرين الراغبين في إنشاء مشروعات تموين الغاز، داعيًا إلى الإعلان عن منح حوافز نقدية وقروض ميسرة للعملاء لتشجيعهم على تحويل سياراتهم للعمل بالغاز.
ودعا إبراهيم إلى تخفيض الضرائب المقررة، لتجديد تراخيص السيارات العاملة بالغاز الطبيعي، وإصدار قرارات وتشريعات خاصة بعمل إعفاءات جمركيَّة وضريبيَّة لمكونات محطات تموين السيارات ومكونات التحويل، وتخصيص منح ومميزات خاصة جاذبة للسيارات المستخدمة للغاز الطبيعي المضغوط، مثل تخصيص أماكن انتظار دون رسوم في صالات انتظار الركاب في المطارات. وتابع "من الممكن أنّ تتضمن الحوافز أيضًا دعم وتشجيع التصنيع المحلي لمكونات محطات الغاز الطبيعي المضغوط ومكونات التحويل، مما يسهم في خفض تكاليف المكونات بالنسبة للعملاء، وإصدار بعض القرارات بشأن انبعاثات السيارات العاملة بالبنزين والسولار، مثل حظر سيرها في المناطق لتشجيعهم على تحويل سياراتهم للعمل بالغاز، والتوسع في شبكة محطات الغاز الطبيعي لتلبية احتياجات العملاء من خلال توفير خدمة التموين في كافة المناطق، مع توفير الأراضي اللازمة لإنشاء محطات جديدة، وداخل الحيز السكني.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أكثر من 200 ألف سيّارة تعمل بالغاز الطبيعي في مصر  المغرب اليوم  - أكثر من 200 ألف سيّارة تعمل بالغاز الطبيعي في مصر



 المغرب اليوم  -

اعتمدت مكياج عيون كثيف في حفلة عيد ميلادها

ليدي غاغا تجذب الأنظار بفستان من الدانتيل والفراء

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib