المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن كونكت على دستورية المجلس

أكّد لـ"المغرب اليوم" أهمية تكريس التمثيل النسبي والتعددية

الشريف يكشف طعن "كونكت" على دستورية المجلس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن

رئيس كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية طارق الشريف
تونس-حياة الغانمي

أكّد رئيس كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية، طارق الشريف، أن ما يجب أن يتم التنبيه التونسيين أليه هو أن "كونكت" كانت من أول الداعين إلى مؤسسة الحوار الاجتماعي، حتى لا يكون أشبه بحوار صم لا يؤدي إلى ما يريده اقتصاد تونس من استقرار لينتعش .

وأضاف الشريف أن كونكت قدمت لتونس واقتصادها من المبادرات ما يؤهلها لتكون طرفا مهما في هذا المجلس الاجتماعي الاقتصادي، خاصة أن كل مسؤولي الدولة من رئيس الحكومة إلى الوزراء إلى مجلس النواب لا يفوّتون أي فرصة للجلوس معهم والاستماع إلى مقترحاتهم التي تلقى الإعجاب لقيمتها وقدرتها على حل المشاكل، لأنهم في "كونكت" دائمو الدراسة للوضعين الاقتصادي والاجتماعي، ويسعون إلى التعمق في قراءة الواقع واستشراف المستقبل لاستنباط أفضل الحلول، كما أن كونكت ساهمت في إعادة تموقع تونس في العديد من الأسواق الأوربية والأفريقية والعربية الواعدة، وفتحت مكاتب بالخارج وأصبحت قبلة لكبار المسؤولين الذين يزورون تونس على غرار وزير الخارجية الفلسطيني، ووزير خارجية نيجيريا، ووزير الاقتصاد التركي، لكن ما راعهم إلا ويتم إقصاؤهم من عضوية هذا المجلس.

وتأسست كونكت  منذ سنة 2011 لكنها في هذه السنوات القليلة قدمت الكثير للاقتصاد التونسي لانتشاله من أزمته، ويعتقد أن المنظمات لا تقاس بأعمارها بل بانجازاتها، وبإمكان كل التونسيين التأكد من انجازاتهم ومن مبادراتهم ومن سلامة رؤيتهم لإنقاذ اقتصادهم من أزمته، فهم أولوا عناية كبرى للمؤسسات الصغرى والمتوسطة ووفروا لها سبل التمويل ليقينهم أنها العمود الفقري لاقتصادهم، كما اهتموا بالباعثين الشبان وأزالوا أهم عقبة أمام طموحاتهم، وهي مساعدتهم على توفير التمويل عبر برنامج "ثنيتي"، وقدموا للحكومة أفكارا مستحدثة للتمويل أهمها التمويل التشاركي الذي لم يسمع به التونسيون إلا مع كونكت، حين نظموا مؤتمرا للتعريف به قبل ما يقارب السنة وانفتحوا على كل القطاعات وعلى كل الجهات وسعوا إلى الاقتراب من المؤسسة ومن الباعث الشاب، وقدموا الدراسات التي ضمنّوها رؤيتهم حول إصلاح الاقتصاد وحول أهم القضايا ذات الشأن مثل الجباية وتعصير الإدارة والنظام البنكي وغيرها، كما انفتحوا على أسواق جديدة عربية وافريقية وأوروبية وبنوا شراكات عبر اتفاقيات رسمية وعبدوا الطرق أمام المستثمرين التونسيين نحو كل القارات تقريبا، ويعتقد أن كل تلك الانجازات تؤكد أن "كونكت" بلغت من الرشد ما يمكنها من أن تكون شريكا فاعلا ومؤثرا ايجابيا في أي مؤسسة أو هيكل لتحفيز اقتصاد تونس، وأن من حقها أن تكون موجودة في كل الهياكل لأنها مولودة من رحم الواقع الاقتصادي التونسي وتقدر على تقديم الحلول لمختلف أزماته.

وفيما يخص الحوار الاجتماعي قال إنهم كانوا من المبادرين بالدفع نحو خلق تقاليد تؤسس لنجاحه في تونس من خلال التشاركيّة الفعليّة بين كل الأطراف الاجتماعية في التّعاطي مع ملفّات العمل والتّكوين المهني والتنمية والنّمو الاقتصادي والحماية الاجتماعية والعلاقات العمالية والعمل اللائق، وهم يعتبرون أن المجلس الوطني للحوار الاجتماعي يجب أن يكون ممثلا من كل الأطراف حتى يكون ناجحا في توفير الحلول عند الأزمات، خاصة أن التعددية في تونس منذ الثورة أصبحت واقعا معيشيا على المستوى السياسي فكيف يتم الإقرار بالتعددية في المشهد السياسي ولا يقروها على المستوى النقابي، وإذا كان البعض يتحجج بتمثيلية المنظمات وإعداد منخرطيها، فهل هنالك أرقام رسمية تؤكد أن هذه المنظمة أو تلك لها التمثيلية الأكبر، أما إذا تم الاحتكام إلى الشرعية التاريخية فهذا مخالف للمنطق لأن الجميع يعرف ظروف تونس قبل الثورة ومن له الحق في تأسيس منظمة ومن ليس له الحق في ذلك كما أن الدولة ابتلعت كل المنظمات.

وجزم الشريف أن أصداعهم بالحق فيما يخص الحلول الكفيلة بإنقاذ الاقتصاد دفعوا ثمنه من خلال إقصائهم من عضوية هذا المجلس، وقد عبرت"كونكت" عن رفض هذا القانون لأنه لا يكرس التعددية النقابية ويخالف الدستور في فصله 36 بصورة صريحة هم سينتظرون صدور الأمر المتعلق بتحديد معايير التمثيل في المجلس الوطني للحوار الاجتماعي وإذا ما تعارض مع ما ينص عليه الفصل 36 من الدستور فإن المنظمة ستجد نفسها مضطرة للطعن في دستورية إحداث المجلس الجديد.

وطالب بضرورة تكريس التمثيل النسبي في إطار الأمر المنتظر إصداره قريبا بما يكرس التعددية ويفسح المجال أمام كل المنظمات لإبداء الرأي في مختلف الملفات الاجتماعية والاقتصادية، خاصة أن الفصل 8 من قانون إحداث المجلس المذكور قد تضمن مسألة التمثيل في صيغة الجمع أي بأكثر من منظمة واحدة ورغم سعي بعض الأطراف للضغط في اتجاه التخلي عن هذه التمثيلية إلا أنهم لن يدخروا جهدا في الدفاع عن حقهم لان عدم تكريس التعددية فيه إقصاء وحرمان لكل المنظمات الاجتماعية والاقتصادية من حقها في إثراء هذا المجلس بآرائها وتصوراتها وسيطالب في إطار الأمر المحدد لمعايير التمثيل النقابي بتلافي كل الثغرات المخلة بالدستور، والتي تضرب روح التوافق التي لولاها لما نجت تونس من مختلف المطبات السياسية التي كادت تعصف بأمنها واستقرارها، فهذا المجلس حسب رأيه يجب أن يكون حاضنًا لكل الأطراف والهياكل المهنية حتى يقوم بدوره الاستشاري على أكمل وجه ويكون ناجعا في حل كل الأزمات الاجتماعية بل أن تأسيس المجلس بشكله الحالي ضرب لصورة تونس في الخارج.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن كونكت على دستورية المجلس المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن كونكت على دستورية المجلس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن كونكت على دستورية المجلس المغرب اليوم - الشريف يكشف طعن كونكت على دستورية المجلس



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib