المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار لأربعة فنانين مغربيين معرض  في الأردن

خيمياء الإنسحار" لأربعة فنانين مغربيين معرض " في الأردن

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار

عمان - المغرب اليوم

تحت رعاية وزيرة الثقافة الأردنية لانا مامنكج، وبحضور السفير المغربي في الأردن، يقيم جاليري الأورفلي ضمن فعاليات أسبوع الفن-عمان الثقافة معرضا من المغرب لأربعة فنانيين مغاربة وذلك يوم الأربعاء 11/9/2013 على الساعة السادسة والنصف مساء. و يستمر المعرض إلى غاية 26/9/ 2013 اللقاء مُخصِب دائما وأبدا، كيفما كانت سعة المشترك مع الآخر. هذا بالذات ما يفصح عنه المعرض الرباعي للفنانين المنغرسين حتى النخاع في التشكيل الحداثي المغربي: حسان بورقية، ونور الدين فاتحي، وأمال بشير ويونس خراساني. المشترك بين الفنانين الأربعة يتجسد في انزياحهم، المفكر فيه بوعي ينتصر للجمال في مواجهة صور العالم الجارحة للعين، للغة تشكيلية هي، إذا ما استعرنا مقولة رولان بارت، "ليست زادا من المواد، بقدر ما هي أفق". تختلف المواد/ التيمات المنتقاة والمشتغل عليها من طرف كل واحد من الأربعة، لكن منجزهم يلتقي في كونه مديح للحياة كأفق، بعث للحركة ضد الجمود الرتيب، إعادة ترتيب تشكيلية لبعض ما يتلاشى في عالم اليوم، لبعضٍ من بعض ما تمر العين المتسرعة بقربه دون رؤيته ودون الانتباه إلى ممكناته. إنهم يُعملون جميعا ما صدح به هنري برغسون في "الفكر والمتحرك": "ما الفنان؟ إنه شخص يرى أفضل من الآخرين. (...) حين نبصر شيئا، فنحن لا نراه عادة." وبقدر ما تتنوع وتختلف مقاربات بورقية وفاتحي وبشير وخراساني لتعكس غنى الحقل التشكيلي المغربي وتعدده في مكونه الحداثي، بقدر ما تتقاطع أعمالهم لأنها تصوغ إدانة للأذى المتنوع التجليات الذي ينخر الكائنات والأشياء: كدمات الزمن الراهن السالب لإنسانية الإنسان من الإنسان، وتشنجات النسق التجاري المهيمن حيث تُختزل الكائنات جميعها والأشياء كلها في مجرد قيمتها التبادلية، بالإضافة إلى تلاشي المعنى. الأتربة والأرمدة المستلة من مختلف الأفضية، أفضية الحياة والموت، أفضية الضوضاء والسكون، أفضية المركز والهامش، هذه الأتربة والأرمدة هي العنصر الأساس الذي يعتمده حسان بورقية لصياغة لوحة تعلن على رؤوس الأشهاد مناهضتها للشكلانية الأكاديمية. إنقاذ الأتربة من عزلتها القاتلة، جعلها تحيد عن وظيفتها الأصل لتتحول إلى عنصر جمالي عبر اكتشاف ممكانتها التشكيلية، هي ذي الرهانات التي يتبناها حسان بورقية، في أفق منح الناظر شحنة كهربائية تخترق وجدانه على غرار من تنتابه نوبة سحر عابرة يعرف مصدرها دون أن يقدر على تحديد هويته. الجسد المنعتق من شرطه المتآمر ضد "الآخر"، ذلك "الآخر" المعتبَر ملغيا لل"أنا" بالضرورة، هذا الجسد هو التيمة الأساس التي ينحاز لها نور الدين فاتحي: جسد مغمور في إحالات شتى على تعدد الحضارات (الإيقونات اليهودية-المسيحية والخط العربي-الإسلامي)، يبدو كأنه يسائل العين حول الانتقال من وضع الشلل إلى وضع الحركة. تحويل الجسد الحضاري/ جسد الحضارات إلى شعاع موجه لآفاق التاريخ التي تخضع للتفاوض بين "القديم (الذي) يحتضر والجديد (الذي) لا يستطيع أن يولد بعد" (غرامشي)، هو ذا رهان فاتحي الساعي إلى تخليص الأجساد، تشكيليا، من شحنتها الإقصائية للغير لجعلها بؤرة حوار وتقارب. وهو بذلك يمارس نوعا من السحر الأبيض، سحر المحبة والتحاب، على ذاته الحضارية وعلى ذوات الآخرين في الآن ذاته. يهيمن الطفل الذي كانه على أمال بشير حين يقف هذا الأخير في مواجهة السند لينصبه أولا قبل تأثيثه. لذة اللوحة، لديه، ضرب من ضروب لعب الأطفال، استعادة لما يكنزونه من قصاصات ملونة وعلب تلفيف وأظرفة قصد تشييد عالمهم الخاص بواسطتها. أما سلاح بشير الجمالي، فهو تقنية الكولاج (اللصق) التي ليست مجرد تمرين عبثي، بل منحى تجريديا، في حالته، يخضع لضوابط صارمة. ولعل أحد هذه الضوابط المستعصية، التي يتقنها الفنان بامتياز، يتجلى في السيطرة على الورق وتطويعه ليندمج في السند الذي يهيؤه بنفسه. تحويل القابل للتلاشي إلى سند أولا، ثم إنجاز لوحة انطلاقا من هذا المُعرض لانمحاء عبر اللمس، هي ذي الوصفة السحرية التي يستعملها أمال بشير ليسحر الرائي، هو الذي يعلم علم اليقين أن "اللمس هو الحاسة الأكثر فضحا للأوهام من بين كل الحواس، على خلاف حاسة البصر التي هي الأكثر سحرا" (رولان بارت). الآلة الموسيقية المخلصة من وظيفتها الغنائية، تلك الوظيفة التي تؤشر على الفصل بين الأجناس الفنية وتمجد غياب الشك حول حتمية الحدود بين التعبيرات البشرية أو بين التطلعات الإنسانية، هذه الآلة، بالنسبة ليونس خراساني، هي الكاشف عن وضع "البين-بين" الإنساني اللايحتمل. وتبدو الآلة الموسيقية الحائدة عن وجودها الأصلي والمتحولة بفعل آثار اللون والنور المتواطئين ضدها، تبدو كأنها تشعر المتلقي بنسبية الوجود، بأن الشيء يحمل في ذاته ضده بالضرورة. رهان يكسبه خراساني لأنه يقود اللوحة إلى الإقامة خارج مصير مكوناتها الأولي، في حيوات نائية عن حياتها الأولى: حيوات هي هبة ساحرة للعين. منسحرون هم جميعهم بالعناصر والتيمات التي ينتقونها كمكونات جمالية لأعمالهم. منسحرون إلى درجة الانتماء إلى فصيلة ناقلي الأحاسيس لمن يحسن توظيف العين. وعليهم جميعا ينطبق وصف بارت للفنان الذي هو من يتقن إعمال حاسة البصر السحرية: "رؤية الآخر وهو لا يرى، إنها الطريقة الأمثل لرؤية ما لا يراه بحدة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار لأربعة فنانين مغربيين معرض  في الأردن المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار لأربعة فنانين مغربيين معرض  في الأردن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار لأربعة فنانين مغربيين معرض  في الأردن المغرب اليوم - خيمياء الإنسحار لأربعة فنانين مغربيين معرض  في الأردن



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها الخارقة
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - نزاع في أوغندا بشأن تدريس التربية الجنسية في عمر العاشرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن "حلمي حب العمر"
المغرب اليوم - منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib