المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي
لقاء ثان بين دي ميستورا ووفد الحكومة السورية إلى مباحثات جنيف بيان القمة العربية يعرب عن قلقه من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا ويدين الانتهاكات بحق الأقلية المسلمة في ميانمار رئيس الجمهورية ميشال عون التقى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في حضور وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل المعارضة السورية تستعيد السيطرة على حاجز النقطة 50 شمال بلدة القمحانة في حماة بعد تقدم قوات الأسد إليه الملك سلمان يدعو السيسي إلى زيارة السعودية ويعده بزيارة مصر القمة العربية ترفض كل التدخلات في الشؤون العربية وانتهاك مبادئ حسن الجوار قوات الاحتلال تقتحم مصنع حمودة في بلدة السواحرة شرق القدس المحتلة، قبل قليل بيان القمة العربية تدعو الدول إلى عدم نقل سفاراتها إلى القدس البيان الختامي للقمة العربية يؤكد أن وحدة العراق واستقراره ركن أساسي من الأمن القومي العربي الزعماء المشاركون في القمة بدأوا بمغادرة الاردن اولهم العاهل السعودي وملك البحرين
أخر الأخبار

الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي

مدريد - و م ع

لم ينس الفنان التشكيلي المغربي أندري الباز، الذي اختار الاستقرار بالغرب، قط جذوره وأصوله، معلنا في كل مرة وبقوة عن حبه وتشبثه ببلده المغرب، كما هو الأمر في المعرض الذي افتتحه، مساء الثلاثاء بمدريد، واختار له كعنوان "مدن شرقية". يحتفي الباز من خلال نحو عشرين لوحة، أثث مقر البيت العربي في مدريد، بحواضر ظلت دوما قريبة إلى قلب هذا التشكيلي المغربي، لاسيما مدن الجديدة، مسقط رأسه، وفاس والصويرة والعرائش ومراكش، كما يعبر من خلال هذه الإبداعات عن حنينه وشوقه لروائح وألوان وعادات ورجالات وطنه الأم. يستحضر هذا التشكيلي المغربي في لوحاته، التي اشتغل عليها ما بين سنتي 1983 و1990، ارتباطه الخاص بمدينة الجديدة، حيث ولد وترعرع، وكذا حواضر أخرى وشمت ذاكرة ومسار هذا الفنان الذي يستوقف، من خلال هذه الإبداعات، العالم بهويته المتعددة الغنية بالكثير من التساؤلات المتنوعة. ويسلط الباز من خلال هذا المعرض، الذي تنظمه مؤسسة البيت العربي والمعهد الفرنسي بإسبانيا بتعاون مع مجلس الجالية المغربية في الخارج ومؤسسات أخرى، الضوء على المتخيل المتعدد لهذه الحواضر العريقة التي مكنته من الخرج من قلقه المجرد والنظر إلى العالم بشكل إيجابي. في حفل افتتاح معرضه "مدن شرقية" بمقر البيت العربي في العاصمة الإسبانية بحضور دبلوماسيين ومفكرين وفنانين، إلى جانب أصدقاء قدموا من المغرب ومن فرنسا، أسر الباز لوكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد قائلا "أحمل دوما المغرب في قلبي، وأنا مغربي فخور بمغربيتي رغم إقامتي بالخارج". معرض "مدن شرقية"، الذي يستمر إلى غاية العاشر من نونبر القادم، هو واحد من بين ثلاثة معارض لهذا الفنان التشكيلي تقام لأول مرة بإسبانيا، أما المعرض الثاني فيحتضنه متحف (أ بي سي) تحت عنوان (التدمير أو العمل)، فيما سيقام الثالث بشقوبية قرب مدريد تحت عنوان "دون كيشوت". وشدد الباز على أن المغرب، وبالرغم من ترحاله المتواصل عبر العالم، يظل هو وطنه الحقيقي، ويبقى بكل المقاييس بلدا متفردا والمغاربة كذلك. وبخصوص أعماله وأسلوبه في الاشتغال، أكد أنه ما كان يسعى مطلقا، من خلال تتبعه لموضوعة الحرب، وهو الكاره لها، تقديم الرعب من أجل الرعب، إذ لا يعني له في شيء "لعب دور الجلاد بتعذيب النظرة، وإنما كان يبحث عن التقاط لحظة تقلب التاريخ". لقد اختار أندري الباز، المزداد بمدينة الجديدة، منذ أن بلغ العشرين من العمر، أن يكون مواطنا من العالم، جاب العواصم الكبرى للنهل من إبداعات كبار الرسامين العالميين، قبل أن يحط الرحال بباريس حيث عرض عليه سنة 1975 مرسم بلاروس مدينة الفنانين الشهيرة التي شيدت بعد معرض إكسبو العالمى سنة 1900. وتخالج أندريه الباز دوما رغبة عميقة وجامحة في الانفتاح على الآخر، رافضا العنف والصراعات والحروب والفوضى، وهو في ذلك يسير على خطى أستاذه غويا، فكانت بالتالي كوارث الحروب واللوحات السوداء مصدرا إلهام بالنسبة لهذا التشكيلي المعاصر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي  المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تبدو أنيقة في فستان من الصوف

نيويورك - مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib