المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي

الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي

مدريد - و م ع

لم ينس الفنان التشكيلي المغربي أندري الباز، الذي اختار الاستقرار بالغرب، قط جذوره وأصوله، معلنا في كل مرة وبقوة عن حبه وتشبثه ببلده المغرب، كما هو الأمر في المعرض الذي افتتحه، مساء الثلاثاء بمدريد، واختار له كعنوان "مدن شرقية". يحتفي الباز من خلال نحو عشرين لوحة، أثث مقر البيت العربي في مدريد، بحواضر ظلت دوما قريبة إلى قلب هذا التشكيلي المغربي، لاسيما مدن الجديدة، مسقط رأسه، وفاس والصويرة والعرائش ومراكش، كما يعبر من خلال هذه الإبداعات عن حنينه وشوقه لروائح وألوان وعادات ورجالات وطنه الأم. يستحضر هذا التشكيلي المغربي في لوحاته، التي اشتغل عليها ما بين سنتي 1983 و1990، ارتباطه الخاص بمدينة الجديدة، حيث ولد وترعرع، وكذا حواضر أخرى وشمت ذاكرة ومسار هذا الفنان الذي يستوقف، من خلال هذه الإبداعات، العالم بهويته المتعددة الغنية بالكثير من التساؤلات المتنوعة. ويسلط الباز من خلال هذا المعرض، الذي تنظمه مؤسسة البيت العربي والمعهد الفرنسي بإسبانيا بتعاون مع مجلس الجالية المغربية في الخارج ومؤسسات أخرى، الضوء على المتخيل المتعدد لهذه الحواضر العريقة التي مكنته من الخرج من قلقه المجرد والنظر إلى العالم بشكل إيجابي. في حفل افتتاح معرضه "مدن شرقية" بمقر البيت العربي في العاصمة الإسبانية بحضور دبلوماسيين ومفكرين وفنانين، إلى جانب أصدقاء قدموا من المغرب ومن فرنسا، أسر الباز لوكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد قائلا "أحمل دوما المغرب في قلبي، وأنا مغربي فخور بمغربيتي رغم إقامتي بالخارج". معرض "مدن شرقية"، الذي يستمر إلى غاية العاشر من نونبر القادم، هو واحد من بين ثلاثة معارض لهذا الفنان التشكيلي تقام لأول مرة بإسبانيا، أما المعرض الثاني فيحتضنه متحف (أ بي سي) تحت عنوان (التدمير أو العمل)، فيما سيقام الثالث بشقوبية قرب مدريد تحت عنوان "دون كيشوت". وشدد الباز على أن المغرب، وبالرغم من ترحاله المتواصل عبر العالم، يظل هو وطنه الحقيقي، ويبقى بكل المقاييس بلدا متفردا والمغاربة كذلك. وبخصوص أعماله وأسلوبه في الاشتغال، أكد أنه ما كان يسعى مطلقا، من خلال تتبعه لموضوعة الحرب، وهو الكاره لها، تقديم الرعب من أجل الرعب، إذ لا يعني له في شيء "لعب دور الجلاد بتعذيب النظرة، وإنما كان يبحث عن التقاط لحظة تقلب التاريخ". لقد اختار أندري الباز، المزداد بمدينة الجديدة، منذ أن بلغ العشرين من العمر، أن يكون مواطنا من العالم، جاب العواصم الكبرى للنهل من إبداعات كبار الرسامين العالميين، قبل أن يحط الرحال بباريس حيث عرض عليه سنة 1975 مرسم بلاروس مدينة الفنانين الشهيرة التي شيدت بعد معرض إكسبو العالمى سنة 1900. وتخالج أندريه الباز دوما رغبة عميقة وجامحة في الانفتاح على الآخر، رافضا العنف والصراعات والحروب والفوضى، وهو في ذلك يسير على خطى أستاذه غويا، فكانت بالتالي كوارث الحروب واللوحات السوداء مصدرا إلهام بالنسبة لهذا التشكيلي المعاصر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي  المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي



 المغرب اليوم  -

ظهرت في ثوب أسود شفاف مزيَّن بورق الشجر الذهبي

إيما واتسون مثل زهرة ربيعية خلال الدعاية لفيلم The Circle

باريس - مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي  المغرب اليوم  - الرسام أندريه الباز يعبر بلوحاته عن حبه وتشبثه بالمغرب وطنه الأصلي



GMT 05:43 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة
 المغرب اليوم  - 6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة

GMT 04:11 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

أفكار مبتكرة لاستخدام "هايبرلوب" في فنادق أميركا
 المغرب اليوم  - أفكار مبتكرة لاستخدام

GMT 03:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

دونالد ترامب يخطط لحملة إعادة انتخابه من جديد
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يخطط لحملة إعادة انتخابه من جديد

GMT 02:08 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي تؤكّد نجاح "حياة" في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib