المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان
وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا بيغديمونت يؤكد أن إقليم كاتالونيا لم يعلن استقلاله لكنه سيقوم بذلك إذا علقت مدريد حكمه الذاتي الحرس الثوري الإيراني يعلن تسريع وتيرة البرنامج الصاروخي رغم الضغوط
أخر الأخبار

معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان

بيروت ـ ننا

افتتحت جمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان بالتعاون مع المكتبة الشرقية وجامعة القديس يوسف معرضا فوتوغرافيا حول "جدرانيات القرون الوسطى في لبنان: تراث يجب الحفاظ عليه"، في المكتبة الشرقية، برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي وحضوره. كما حضر وزير الثقافة السابق غابي ليون، سفير بولندا في لبنان وجسياتش بوز، رئيس جامعة القديس يوسف البروفسور سليم دكاش وحشد من المهتمين. استهلت الحفل مديرة المكتبة الشرقية ميشلين بيطار بكلمة ترحيبية، وقدمته عضو الجمعية مايا حيدر بستاني التي اشارت الى أنه "ما بين 2006 و2014 تم ترميم جدرانيات أربع كنائس في جبيل والبترون سيدة نايا في كفرشملان - البترون، مار شربل في معاد، سيدة الخرايب في كفرحلدا - البترون ومار سابا في اده - البترون وما زالت جدرانيات كل من مار جرجس في رشكيدا - البترون وفوكاس في أميون قيد الترميم. واعتبرت رئيسة الجمعية المؤرخة راي كابريال جبر ان الهدف من اقامة هذا الحدث هو تسليط الضوء على مثل هذه الأعمال وابرازها أمام الجمهور العريض عبر صور فوتوغرافية تظهر روعة هذه الجدرانيات"، مشيرة الى فريق المرممين العاملين من ايطاليا، بولندا (جامعة وارسو) وروسيا، الذين يتمتعون بدرجة عالية من الكفاءة برعاية المديرية العامة للآثار في وزارة الثقافة، في حين ان الفضل يعود في تمويل هذه المشاريع الى رعاة لبنانيين. بدوره، تحدث نائب رئيس الجمعية مدير متحف "ما قبل التاريخ" في جامعة القديس يوسف في بيروت ليفون نورديغيان عن اعمال الترميم التي جرت في كنيستي سيدة نايا في كفرشملان - البترون ومار شربل في معاد اللتين تتمتعان ببنية مختلفة للغاية، ولكن متشابهان من حيث اسلوب الزخرفة والرسم. وأشار الى أن سيدة نايا هي كنيسة صغيرة منحوتة في الصخر وهي من اصغر الكنائس المغطاة بالرسوم (كل الجدران، بما في ذلك السقف...)، أما كنيسة القديس شربل - معاد فهي بازيليك فسيح، بين الأكثر إثارة للاهتمام للدراسة في لبنان، فقد تأسست الكنيسة في القرن السادس والخامس وظلت في نفس الموقع حتى اليوم، ولا تزال كنيسة الرعية في القرية، لافتا الى أنه يزين المحراب المركزي صورة الرسل الستة الانجيليين الذين يقفون الى جانب أسقف يرجح انه القديس شربل القديم. وتناولت العضو المؤسس للجمعية المتخصصة في تاريخ الفنون ندى فرج الله الحلو أعمال الترميم في سيدة الخرايب في كفرحلدا - البترون ومار سابا في اده - البترون، مشيرة الى ان الاخيرة هي بازيليك تتضمن 3 صحون، القسم الرئيسي منها واسع ورحب، ويتميز بطابع هندسي محلي وريفي يعود الى أواخر القرن الثاني عشر. أما فيما خص كفرحلدا، فانها كنيسة صغيرة وقد تم اكتشاف بقايا من جدرانياتها من قبل فريق كريستوف شميولفسكي من أكاديمية الفنون الجميلة في وارسو، بعد أن كانت مخبأة تحت طبقة من الرخام والكلس، وهي من الفنون البيزنطية، التي تعود الى القرن الثالث عشر". وقال وزير الثقافة: "منذ ان ترك الانسان العنان ليده لتبدع على الجدران أعرب للمرة الأولى عن إنسانيته على جدران الكهوف، وساهم بالتالي في ولادة الفن. وظل الجدار طوال العصور الوسطى الوسيلة الفضلى التي اتاحت للدين الانتشار والتطور. وأظهرت الآثار الى أي مدى كانت المسيحية الشرقية حية وقوية، يقودها الإيمان الخالص والمجيد، اضافة الى أن كنائسنا كانت مهدا لهذا الوحي وناقلا لمكونات هذا الدين العظيم من الحب و الرحمة". وأشار الى أن "الإهمال الذي تتعرض له هذه الكنوز هو علامة حزينة من حيث تراجع مجتمعاتنا وفقدان المعالم الفكرية والروحية"، معتبرا "أن ما يجري باسم الحداثة يبين مدى نكراننا دون ورع لذاكرتنا الجماعية"، مؤكدا "ان ما يقوم به الباحثون والأكاديميون والمواطنون الذين تمثلهم الجمعية هو سد للثغرات التي تخلفها ميزانيات الدولة الضئيلة المخصصة لحماية التراث من خلال مبادرات عديدة ومتنوعة". وختم مشددا على أنه "سيسعى بكل الوسائل المتاحة في وزارته للمساعدة في تحقيق هذه المهمة النبيلة، وان وزارة الثقافة ستبقى دائما راعية وداعمة لقضيتكم". تجدر الاشارة الى ان الحفل تخللته تراتيل دينية لريتا كرم والدكتور جوزيف خوري ولطلاب لاهوت من جامعة البلمند سليمان أبو هنود ووسام صوان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان المغرب اليوم - معرض لجمعية المحافظة على جدرانيات الكنائس القديمة في لبنان



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib