المغرب اليوم  - الإرث الضائع كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة

"الإرث الضائع" كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

يصدر خلال الفترة المقبلة عن المجلس الأعلى للثقافة كتاب بعنوان "الإرث الضائع"، وهو كتاب يحتوى على كافة الأعمال الموسيقية الكلاسيكية "النادرة والمجهولة" التى ألفت فى أوروبا وأمريكا عن الحضارة المصرية، ولا يعرفها أحد فى مصر، حتى من يرأس المراكز المسئولة عن هذا النوع من الفن. الكتاب يعد تجربة فريدة من نوعها، حيث استغرق البحث والتحضير للكتاب ما يقارب الثلاث سنوات جمع الكاتب كافة الأعمال الموسيقية الكلاسيكية التى كتبت عن مصر بين القرنين السادس عشر والعشرين، ويقوم الكاتب بتحليل كافة الأعمال تحليلاً موسيقيا تاريخيا و سياسيا، الكتاب يضم العديد من الأعمال التى تتسم بالإثارة والثراء التى تدور حول الحضارة المصرية، وكيف أثرت فى حضارات العالم أجمع. الكتاب من تأليف نور الدين التميمى، وتقديم الدكتور ذويا ميكوفا أستاذة التاريخ الموسيقى بجامعة بلوفديف- بلغاريا، ومن تعليق كل من الموسيقار عمر خيرت والدكتور عماد أبو غازى والبروفسير كيريل شابلكوف رئيس قسم التأليف الموسيقى والهارمونى جامعة بلوفديف- بلغاريا. ويقول الموسيقار عمر خيرت عن الكتاب: "يُعد هذا الكتاب من أهم الأعمال الأدبية التى توضح الدور الأساسى للموسيقى بشكل خاص والفنون بشكل عام فى توثيق قصص وأحداث تاريخية فاصلة فى حياة الأمم. ولعل تركيز هذا الكتاب على سرد الأعمال الموسيقية التى استوحاها أشهر مؤلفى الموسيقى من التاريخ المصرى الثرى، يُبرز دور مصر المحورى على مر العصور فى التأثير على ونشر الثقافة والفنون والعلوم. ويقول الدكتور عماد أبوغازى: "كانت الحضارة المصرية القديمة دوما ملهمة لشعوب العالم بما حققته من إنجازات، وما توصلت إليه من أفكار وعقائد، وكما يقال مصر دائما تغزو غازيها؛ فثقافتها وحضارتها وفنونها تتغلغل فى ثقافة الغازى وتمصرها. ويضيف: "منذ العصور القديمة غزا الإغريق ومن بعدهم الرومان مصر، وتغلغلت العقائد المصرية فى العقائد الدينية للإغريق والرومان، وامتزجت الأساليب الفنية المصرية القديمة بالأساليب الهلينية وأنتجت نمطا فنيا جديدا، كما ظهرت آثار الأساطير المصرية فى إبداعات الإغريق والرومان الأدبية. وفى العصر الحديث ومع نجاح شامبليون فى حل رموز اللغة المصرية القديمة تفتحت آفاق جديدة للمعرفة بتلك الحضارة العريقة، حضارة المصريين القدماء، وتجلت تأثيرات تلك المعرفة الجديدة فى عديد من الإبداعات الأدبية والفنية الأوروبية فى القرنين الماضيين، وأصبحت مصر وحضارتها القديمة حاضرة بقوة فيها. وفى هذا الكتاب يرصد الباحث نور الدين التميمى تجليات الحضارة المصرية القديمة فى أعمال فنية غربية فى مجال الموسيقى والغناء والأوبرا على مدى القرنين الماضيين، ويحاول أن يكشف إلى أى مدى كان الولع بمصر مؤثرا فى الإبداع الغربى ولا يزال". ويقول البروفسير كيريل شابلكوف: "أثار انتباهى كثيراً ذلك الموضوع الثقافى والتاريخى الذى يقدم معلومات عن أثر الثقافة المصرية على المؤلفين الموسيقيين فى أوروبا الذين تركزت أعمالهم حول التاريخ الغامض والثرى لهذا البلد العظيم. فهذا العمل سوف يساهم بشكل واضح فى الفهم الأفضل للتأثير الثقافى للشرق فى تطور التراث الموسيقى فى أوروبا فيما بين القرنين السادس عشر والعشرين".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الإرث الضائع كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة  المغرب اليوم  - الإرث الضائع كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الإرث الضائع كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة  المغرب اليوم  - الإرث الضائع كتاب عن الأعمال الكلاسيكية النادرة والمجهولة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib