المغرب اليوم  - ياسر عرفات وجنون الجغرافيا

ياسر عرفات وجنون الجغرافيا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ياسر عرفات وجنون الجغرافيا

رام الله ـ وكالات

في حضور حشد كبير من الإعلاميين والسياسيين في قاعة متحف محمود درويش بمدينة رام الله، أطلق السياسي الفلسطيني القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح نبيل عمرو كتابه الجديد "عرفات وجنون الجغرافيا" يوثق فيه لجانب من حياة وسلوك الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.واستقى المؤلف عنوان كاتبه الذي أصدرته في 286 صفحة دار الشروق من عنوان أحد فصول الكاتب، وفق توصيه من أحمد نجم الذي راجع صفحاته قبل الطباعة.وفي كلمة له في حفل إطلاق الكتاب، قال عمرو إن الجغرافيا كانت كلمة السر في ياسر عرفات "فهي بالنسبة له كانت ما كان يحصل عليه أو يدافع عنه، أو مكانا يحاول تعويضه حين يخسره، أو مكانا يمارس فيه نفوذا، أو مكانا يشعر بصعوبة الحصول عليه وهو في نهاية المطاف فلسطين".لكنه يضيف أن الرئيس الراحل لم يحصل عندما عاد إلى الوطن على الجغرافيا ولم يحصل على النفوذ، "فكان ضحية هذه المتناقضات".ويضيف عمرو في شرحه لجنون الجغرافيا "لقد جُنّت عليه الجغرافيا وجن هو بها وعليها"، موضحا أنه وصل هذا الحد وبدأ يفقد توازنه وعقله عندما خسر الجغرافيا الأهم في حياته وهي لبنان.ويشدد السياسي الفلسطيني على أنه وثق لتجربته مع الرئيس الفلسطيني الراحل كما هي في الفترة التي عاشها مع عرفات منذ أواسط السبعينيات. مشيرا إلى "كثير من القسوة وكثير من الحب" في هذه التجربة. ويتابع عمرو أن عرفات يعتمد كثيرا على مساعديه ويستمع لهم ويأخذ في نهاية المطاف ما يريد، مشيرا إلى أن الذين عاشوا فترة المفاوضات شاهدوا كيف كانت اللجنة تأخذ القرار، لكن باعتباره من يتحمل المسؤولية كان يعطي نفسه دورا استثنائيا في كيفية ممارسة القرار.يبين عمرو أنه بدأ تأليف كتابه من اللحظة الأولى التي عرف فيها عرفات، دون أن يرجع إلى أي ورقة، وأنه حرص على ذكر ما حصل معه شخصيا، معتبرا تصوير سلوك عرفات كان "أفضل تقديم له".وشدد على أن دوره في هذا الكتاب ليس الإنصاف أو عدمه، بل تصوير "شخصيته العبقرية كما هي بالخطأ والصواب"، موضحا أنه رغم أخطائه كان براغماتيا يقود السفينة بالاتجاه الصحيح.ويشير المؤلف إلى جزء ثان من الكتاب يصدر قريبا بعنوان "شرخ في القمة" ينتهي باستشهاد عرفات وما سبقه من أحداث تفصيلية جرت على أرض التجربة المريرة فلسطين.من جهته يقتبس الناشر من الكاتب أقوال نبيل عمرو في الكتاب "كانت القيادة والسيطرة بالجملة وبالتفصيل هي الفكرة الثابتة في عقله وروحه وسلوكه، فهو قائد الفريق، واللاعب، والمدرب، والحكم، ومقرر النتيجة. وكل من معه وحوله كانوا -بالنسبة له- مجرد جمهور يلزم للمساعدة أو التشجيع أو حتى المباهاة بهم أمام الآخرين".ووفق الناشر يستخدم عمرو أسلوبا روائيا جذابا ليغوص في شخصية الرئيس الفلسطيني الراحل، ويتناول التفكير والشخصية والسلوك.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ياسر عرفات وجنون الجغرافيا  المغرب اليوم  - ياسر عرفات وجنون الجغرافيا



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib