المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى أيام الأمل والحيرة
الرئيس الفرنسي ماكرون يؤكد أن على الأمم المتحدة العمل على تنظيم انتخابات في ليبيا العام المقبل الرئيس الفرنسي يؤكد أن الرد العسكري على الإرهاب ليس كافيًا الرئيس الفرنسي يعلن أن يجب ملاحقة المسؤولين عن الهجوم الكيماوي في خان شيخون ماكرون يؤكد أن الشعب السوري عانى في بلاده وفي مخيمات اللجوء وزارة الخارجية الأميركية تصف اجتماعها مع ا رئيس اليمن بـ"الرائع" اشتباكات عنيفة بين المقاومة ومليشيات الحوثي وصالح الانقلابية عقب هجوم للمقاومة على مواقع المليشيات بمديرية ذي ناعم في محافظة البيضاء وسط اليمن. مقتل ثلاثة من مسلحي الحوثي وصالح وجرح 2 من أفراد الجيش والمقاومة الشعبية، في اشتباكات عنيفة بين الطرفين في منطقة الصفراء بمديرية عسيلان التابعة لمحافطة شبوه جنوب شرق اليمن طائرات التحالف تشن عدة غارات على تجمعات لمليشيا الحوثي وصالح شمال اليمن الجيش السوري يقتحم خطوط دفاع تنظيم "داعش" في قرية "خشام" غرب دير الزور قصفًا عنيفًا من جانب الحوثيين على مواقع المقاومة الشعبية جنوب اليمن
أخر الأخبار

بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى "أيام الأمل والحيرة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى

القاهرة ـ أ ش أ

صدر حديثًا عن دار دوِّن للنشر، كتاب بعنوان "أيام الأمل والحيرة" للكاتب الكبير بهاء طاهر، ويقع الكتاب فى مائتى وعشرين صفحة من القطع المتوسط، متضمنًا اثنين وثلاثين مقالاً بدأ شاعر الرواية العربية فى كتابتها منذ الأسابيع الأولى لثورة الخامس والعشرين من يناير المجيدة 2011، ونشرت بين صحيفتى الشروق والأهرام.والمقالات التى يتضمنها الكتاب تروى عبر فصولها تاريخ الآمال العظيمة التى رافقت الثورة والتى أعقبتها مباشرة، ثم اصطدام هذه الآمال بعثرات وكبوات يؤمن بهاء طاهر أن القوة الدافعة لهذه الثورة – وهى ما زالت مستمرة – سوف تتغلب عليها فى وقت قريب؛ لتحقق أهدافها فى كفاية العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، وتحقيق الاستقلال الوطنى الكامل.وقد بدأت تلك العثرات باشتعال أو إشعال فتن طائفية متكررة بعد أسابيع قليلة من الثورة التى رسخت وحدة النسيج الوطنى المصرى، وعمدتها بامتزاج دماء الشهداء المسلمين والمسيحيين فى الميدان، واعتبرنا – بحق – أن انتشار هذه الفتن مع صعود نجم التيارات الدينية المتطرفة وتحالفها مع المجلس العسكرى الحاكم الذى بدا متلهفاً على هذا التحالف، وفى الوقت نفسه بدا الطرفان معًا حريصين على تهميش واستبعاد شباب الثورة من ساحة العمل السياسى الذى كانوا هم القوة المحركة لتغييره، وسنرى كيف تحول هذا التهميش السياسى خطوة خطوة إلى عمليات بطش وتنكيل، ثم انتهى إلى مجازر علنية للشباب الثائر فى ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء، هذا فى الوقت الذى كان فيه تيار الإسلام السياسى المدعوم بتأييد المجلس العسكرى يفرض سيطرته بالتدريج على الحياة الاجتماعية والسياسية فى البلاد.ويشير الكتاب فى لمحات سريعة إلى أن هذا التيار – متمثلاً فى جماعة الإخوان المسلمين بالذات – كان يواصل خطة قديمة للقضاء على الدولة المدنية الديمقراطية حقق فيها انتصارات متلاحقة فى عهد النظام البائد، وقد سبق وأن شرح – كما يشير بهاء طاهر – ملامح هذه الخطة فى كتابه "أبناء رفاعة" الصادر عن دار الشروق عام 2009، وتنبأ فيه كيف نجح الإخوان فى إحكام سيطرتهم على المجتمع فى عصر دولة مبارك الرخوة المترنحة، وقال بالنص إن الانتقال من حكم المجتمع إلى حكم الدولة هو مسألة وقت لا غير، وقد حان الوقت أخيرًا كما رأينا.ويؤكد بهاء طاهر فى مقدمته على أنه لا يدعى أنه فى هذا الكتاب كان يملك ناصية الحكمة، ولكن قيمته فى رأيه أنه يسجل التطورات فى أيام فارقة من تاريخ مصر أسبوعاً بأسبوع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى أيام الأمل والحيرة  المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى أيام الأمل والحيرة



GMT 05:07 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

صدور كتاب في النقد الأدبي الموريتاني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى أيام الأمل والحيرة  المغرب اليوم  - بهاء طاهر يدون تطورات الثورة فى أيام الأمل والحيرة



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib