المغرب اليوم - الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار كتاب جديد لمفتي أستراليا

"الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار" كتاب جديد لمفتي أستراليا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ علي رجب

أصدر العالم الأزهري الدكتور إبراهيم أبو محمد المفتي العام للقارة الأسترالية، كتابًا جديدًا بعنوان "الثورة المصرية بين تحليل الخبراء مفاجآت الأقدار". ويعد الكتاب الجديد الذي يقع في 500 صفحة، والصادر عن مكتبة الأديب كامل كيلاني في القاهرة، تأريخيًا دقيقا للثورة المصرية، بداية من إرهاصاتها وقبل أن يقوم بها المصريون بعدة شهور، وحتى الاحتفال بالذكرى الثانية للثورة، كما أنه يمثل نوعًا من الرصد والتحليل لحالة شعب عريق في فترة من أصعب فترات التاريخ المصري. ويرصد الكتاب الجديد ويحلل بدقة الحالة المصرية، ويضع في كل موضوع من موضوعاته "روشتة" دقيقة للعلاج لكل مشكلة من المشكلات التي يتعرض لها بطريقة علمية منهجية.   وعلى الرغم من أن المؤلف يعيش في قارة أستراليا وكتب هذا الكتاب في مدينة سيدني على مدار عامين كاملين، لكنه استطاع أن يغوص في قلب الأحداث، لاسيما وأنه أحد المهمومين والمهتمين بالشأن الوطني، منذ عدة قرون. والمتتبع لكتاب "الثورة المصرية بين تحليل الخبراء مفاجآت الأقدار"، من أول كلمة فيه إلى آخرها، يلحظ حس الكاتب الوطني، وحسه الأدبي والبلاغي والفلسفي، ويلحظ إطلاع الكاتب على دقائق الأمور من خلال ما أتيح له معلومات موثقة من وكالات الأنباء العالمية، ومن خلال أدواته وآلياته الإعلامية. ويقول الكاتب: مولود قادم من رحم الغيب، ينذرهم برحيل عن صدر بلادي، كى تتنفس مثل البشر العادي في كل الدنيا، بنسيم هواء غير ملوث أو مسموم، وبشربة ماء، ورغيف مطحون من قمح بلادي، أيام حبلى في الزمن المقبل. مولود قادم من رحم الغيب، عملاق يهزم جند القهر، يهتك حجب الليل، يمسك بيمينه أنوار الفجر، يعيد البسمة والنسمة لأرامل كثر ولشعب محروم من خير بلاده، ويتامى داخل كهف الفقر الموجع، وعجائز داخل جحر مهجور، وشباب يهتف من عمق بلادى يُسْقِط ليل الظلم ويُسْقِط الاستضعاف، ويحيي في الناس رجولة أمة تأبى الجور، وتأبى الفحش والاستخفاف. هذه الكلمات هي جزء من مقال كتبته في الأول من أيلول/سبتمبر2010، وبعدما قامت الثورة واتهمني البعض ممن قرأوا ذلك المقال، بشرف لا أدعيه، إذ ظنوا أنني كنت على علم وعلاقة بالثورة والثوار، وأن علاقة ما تربطني بالشباب الذين قاموا بها. ولم يدرك أولئك أن الكتابة تتداخل فيها المشاعر، ويصعُب فصل العاطفة عن العقل، كما يصعُب فصل الرؤية بالعين عن الحلم والأمل الذي تهفو إليه النفس، ويتطلع إليه القلب والفؤاد.  وبألوان هذا الحلم يصبغ الوجدان سحاب السماء وفجاج الأرض وشعاع الشمس وضوء القمر. ويؤكد المؤلف أن "نهاية المقال كانت إرهاصًا بقدوم مولود من رحم الغيب، إشارة وتحقيقا لمفاجآت القدر وتجلياته في المقدور حين يخرج الحي من الميت". ويستطرد الكاتب "في كل سفرة لقاهرة المعز، كان الكلام فيها وبغير قصد أو توجيه حول الهمِّ العام الذي يشغل كل المصريين وهو: مصر إلى أين؟ وهل يمكن أن يكون هنالك تغيير محتمل؟ وإذا كان فمن أين سيبدأ؟ ومن سيكون مصدره؟. وقبيل الثورة اصطدمت الرغبة في الحلم بواقع يخلو من مجرد احتمالات للتغيير، فالأفق يبدو خاليًا من أي ظهور أو تحليق ينبئ عنه أو يخبر عن قرب وقوعه. وعلى الرغم من أنه لا يبدو شيء في الأفق، لكنني أؤمن أن "لقدر الله مفاجآت". فهذه العبارة "مفاجآت الأقدار" كانت مفتاح الأمل دائمًا، على الأقل بالنسبة لي في كل حوار يدور حول تلك القضية. وبعض الزملاء والأصدقاء من الأكاديميين والمحللين كان يضحك منى وهو يخفى في نفسه ما تبديه عيناه وكأنما يقول: نحن في انتظار الملائكة لتأتي بهذه المفاجآت للقدر المنتظر. ومن وراء الحجب أرقب خلف هذا الليل فجرًا". ويتناول الكتاب موضوعات مهمة منها: المسلمون بين جاذبية الماضي ومرارة الحاضر، القوارض الثقافية والاجتماعية، وقضية التجديد والنهضة ، الأداء الشاذ وتعطيل الكفاءات، سقوط الثقافة، ومأزق النظام، رسالة إلى موالي وعبيد العم سام، جرعة من الأمل، الأمل القادم من رحم الغيب، الفتنة الثقافية والفتنة الطائفية، الكاتب عندما يختار السقوط، القارئ عندما يختار الصعود، هنا الدقيق والزيت، أيها المواطن الحر، مصاب الوطن وقراءة البعد الغائب، خيبة الأمل راكب جمل، بريق النور في ميدان التحرير، الشعب يريد، بدأ الربيع واخضرَّت الأوراق، محاكمة عبد الجدار "العازل"، عشاق التلوث وجرثومة الاستبداد، محاكمة عبد الجدار "العازل"، عشاق التلوث وجرثومة الاستبداد، عاجل إلى الشعب المصري الأبيّ،  انقذوا سفينة الوطن، اللص والحارس والضحية، ساعات الخطر وهستيريا الدستور، الرئيس والغرف السوداء، برقية من مفتي أستراليا إلى الرئيس الجديد، قناة فالوب وقنوات إعلامنا، القرصنة الدستورية، جراح الوطن.. ونبات اللبلاب السياسي، عزيز مصر وصناعة التاريخ، زهرة المجذوب فى حديقة الثورة، الثورة ومنظومة العمل الوطني، نظرية جديدة في الكراهية والكذب، ديفيد حين ينطق بالحق، النخبة والدور السلبي، العِشرة الطيبة، كيد النساء؟ أم كيد السياسيين؟، التسامح‏ والتصالح مع الذات، النفق المظلم أو الأفق العالي، وينهي كتابه برسالة إلى أم الدنيا في ذكرى الثورة "فقه الحياة فريضة". وهكذا الكتاب الجديد، يعد إضافة حقيقية للمكتبة المصرية والعربية، ستنهل منه الأجيال المقبلة. تجدر الإشارة إلى أن الدكتور إبراهيم أبو محمد المفتي العام للقارة الأسترالية، وهو كاتب ومفكر مصري، وُلِد في قرية بنوفر، إحدى قرى محافظة الغربية، جمهورية مصر العربية. أتم دراسته الأزهرية في مدينة طنطا، وتم اختياره سكرتيرًا للتحرير بمجلة الأزهر، وفي العام 1987 حصل على الدكتوراه من كلية أصول الدين جامعة الأزهر بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى في موضوع (منهج الإسلام في تحقيق الأمن). ويعمل حاليا رئيس المؤسسة الأسترالية للثقافة الإسلامية بأستراليا، ورئيس إذاعة القرآن الكريم في أستراليا، والمفتى العام للقارة الأسترالية. وهو عضو في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وممثل لأستراليا والأميركتين في الرابطة العالمية لخريجي جامعة الأزهر، وعضو لجنة العلاقات الخارجية برابطة الجامعات الإسلامية، وعضو اتحاد الكُتَّاب الأفروآسيوي. كتب الكثير من المقالات في جريدة الأهرام المصرية، وله مقال أسبوعي في جريدة "المصريون" يُنشر الخميس من كل أسبوع. وألَّف أكثر من عشرين كتابًا تم ترجمة بعضها إلى عدة لغات، منها: كتاب "دعوة إلى التأمل"، وكتاب "دعوة إلى التفكير"، وكتاب "المرأة بين حضارتين"، وكتاب "الإنسان بين الصحوة والسقوط"، وكتاب "من أنت"، وكتاب "من قضايا التحدي في القرن الواحد والعشرين"، وكتاب "المكون المعرفي ودوره في توجيه الحضارات"، كتاب "النظام العالمي الجديد بين بريق الوعود وحقائق الاختراق"، وكتاب "منظومة القيم ودورها في التجديد والنهضة"، وكتاب "الشرق والغرب حوار لا مواجهة.    

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار كتاب جديد لمفتي أستراليا المغرب اليوم - الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار كتاب جديد لمفتي أستراليا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار كتاب جديد لمفتي أستراليا المغرب اليوم - الثَّورة المصرية بين تحليل الخبراء ومفاجآت الأقدار كتاب جديد لمفتي أستراليا



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib