المغرب اليوم  - مصر في عيون العريفي رؤية وتحليل للباحث طارق أبو هشيمة

"مصر في عيون العريفي.. رؤية وتحليل" للباحث طارق أبو هشيمة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - علي رجب

صدر للكاتب والباحث المصري طارق أبو هشيمة كتاب بعنوان "مصر في عيون العريفي.. رؤية وتحليل"، والذي حاول من خلاله أبو هشيمة توضيح القيمة التاريخية والحضارية لمصر، وكذا القيمة الثقافية والسياسية، من خلال ما طرحه العريفي من معلومات تاريخية عن مصر، في خطبته عن "فضائل مصر"، والتي ألقاها في جامع عمرو بن العاص في قاهرة المعز لدين الله الفاطمي. بدأ الكاتب كتابه بتوثيق دقيق وعرض لخطبتي الشيخ العريفي اللتين ألقاهما في السعودية ومصر، مؤكدًا أن الباعث على تسجيل تلك المعلومات القيمة التي جاءت في هاتين الخطبتين هو حرصه الشديد على معرفة أبناء مصر هذه القيمة العظيمة لمصر وتاريخها، وأيضًا لتكون نموذجًا لمن يدرسون التاريخ، مبينًا أن كل ما جاء في هذه الخطبة يتفق وشعار الثورة (ارفع راسك فوق أنت مصري). انتقل الكاتب بعد ذلك ليعقب على ما جاء في الخطبتين من خلال قراءة تحليلية دقيقة، واستخلاص أهم ما جاء فيهما وربطه بما يحدث على أرض الواقع، ودلل على ذلك بمجموعة من البراهين، حيث استشهد على قوة المرأة المصرية ووقوفها أمام الظلم بقصة ماشطة ابنة فرعون، التي لم يثنها سقوط أبنائها في النار واحدًا تلو الآخر عن الإيمان بالله، وكيف أنها وقفت ضد الظلم وضد سلطان ظالم لتقول له لا، هي المرأة نفسها التي وقفت في التحرير في الأيام الأولى من كانون الثاني/ يناير، وسط الرصاص الحي والخرطوش والدهس بالمصفحات والمدرعات، لتقول للحاكم الظالم (ارحل)، مؤكدًا أن جينات الشجاعة والصدع بالحق هذه انتقلت عبر السنين إلى أجيال متعاقبة في المرأة المصرية. وقال أبو هشيمة "لمصر اليوم، إن الوضع السياسي المرتبك في مصر هو ما حملني على هذه الخطوة، وتقديم خريطة طريق ومنهج تستطيع من خلاله التيارات الوطنية كافة الاستفاده منه، خصوصًا أن تاريخ مصر حافل بالتجارب التي من الممكن أن تفيد في هذه المرحلة، في المجالات كافة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مضيفًا إن العمل أراد أن يبين للكل أن مصر رائدة بتجربتها وبأبنائها على مر العصور، وأنه مهما أصابها من عثرات إلا أنها تخرج قوية أكثر مما كانت عليه، والدليل قصة سيدنا يوسف لما حدثت مجاعة في الأرض كان الكل يأتي إلى مصر لينال من خيراتها، هذه الأمة لن تضيع، وما نسمعه من إفلاس ومجاعة ليس له أساس من الصحة لأن التاريخ يثبت عكس ذلك، مؤكدًا على أن من أهم النقاط الإيجابية التي توقف عندها العريفي هي الدعوة إلى الوحدة بين أبناء الوطن الواحد، خصوصًا في وقت يعاني فيه الشارع المصري حالة من الانقسام والفرقة، للدرجة التي جعلت الشعب ينقسم إلى معسكرين، وظهور حالة من التخوين والاتهام بالعمالة، للدرجة التي جعلت البعض ينحاز لأعداء الثورة للغلبة على الآخر. وأكد الكاتب على أن الانقسام هو العدو الأول للمصريين، وأن الثورة لم تكن لتنجح لولا أن توحد الشعب المصري وقتها ووقف صفًّا واحدًا، لذلك عمل أعداء الثورة على بث الفرقة بين الشعب من أجل إفشال مصر الثورة، لذلك تركيز العريفي على هذه النقطة كان شديد الأهمية، في وقت عم فيه الانقسام بين شركاء الوطن. تطرق الكاتب إلى الكثير من النقاط، وألقى عليها الضوء أيضًا، منها قيمة الدعوة إلى المستثمرين في هذا التوقيت، ودور مصر المعطاءة على مدار تاريخها، بدءًا من أيام يوسف عليه السلام وإلى الآن، وأشار الكاتب إلى الطيور المهاجرة من خيرة علماء مصر في الخارج، وطالب بتهيئة الجو لعودتهم للمشاركة في بناء الوطن، ووقف الكاتب على الكثير من فضائل مصر، وكيف اختصها الله بهذا الثناء العظيم، ولم ينس الكاتب أن يتوقف عند طبيعة أرض مصر وخيراتها، وكيف أنها بعيدة كل البعد عن ما يطلق عليه البعض المجاعة أو ثورة الجياع، لما اختصها به الله تعالى من خيرات عظيمة. اعتبر الكاتب تناول الخطبة لملف الوحدة بين المصريين بطرفيها المسلم والمسيحي كان غاية في الأهمية، وكيف أن التاريخ أثبت هذه العلاقة الرائعة بين طرفي الأمة، وأن مفهوم الفتنة مرفوض على المستوى الشعبي، ولم يكن يستخدمه إلا الأنظمة الفاسدة لتحقيق مكاسب سياسية، وصرف نظر الشعب عن جرائمهم وفسادهم. انتقل الكاتب إلى جزئية أخرى في الكتاب من خلال رصد كل ردود الأفعال التي اتفقت مع الخطبة أو اختلفت معها، كذلك أيضًا ردود الأفعال بشأن شخص العريفي، وعن سرقة موضوع الخطبة، وقام الكاتب بتحليلها من خلال وجهة نظر محايدة، من أجل أن يوضح للقارئ وجهة المؤيد والمعارض من دون انحياز، بمعنى آخر قرأ ما هو مكتوب خلف السطور، لكل رأي ورد في الموضوع، من المؤيدين والمعارضين. حلل أبو هشيمة أيضًا وجهة نظر القوى والأحزاب السياسية بشأن الخطبة ما اتفق معها وما لم يتفق، ولم ينس أيضًا أن يسجل ردود الشارع المصري بشأنها وكيف استقبلها الشارع المصري، خصوصًا بعدما ضجّ في الآونة الأخيرة من الدعاة والخطاب الديني المليء بالشحن والتخوين واتهام الآخر بالخيانة والعمالة، للدرجة التي قد تصل في بعض الأحيان إلى السب والقذف. لم تَغب أيضًا عن الكتاب ردود أفعال رواد الشبكات الاجتماعية من "فيسبوك" و"تويتر" و"يوتيوب"، بل رصدها الكاتب في كتابه، وصنفها بين مؤيد ومعارض، وكذلك آراء علماء الدين الذين رأوا أنها جاءت في وقت مناسب، أو من هاجمها وقال إنها لا تستحق كل هذه الحفاوة. حاول الكاتب أن يقدم الموضوع من جوانبه كافة، بحيث يصبح أمام القارئ النص الأصلي للخطبة، وتحليل الكاتب لكل ما ورد فيها، علاوة على ردود الأفعال التي جاءت بشأن الموضوع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مصر في عيون العريفي رؤية وتحليل للباحث طارق أبو هشيمة  المغرب اليوم  - مصر في عيون العريفي رؤية وتحليل للباحث طارق أبو هشيمة



 المغرب اليوم  -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان قصير بصدر شفاف

لندن - كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مصر في عيون العريفي رؤية وتحليل للباحث طارق أبو هشيمة  المغرب اليوم  - مصر في عيون العريفي رؤية وتحليل للباحث طارق أبو هشيمة



GMT 01:56 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تمتع بأجمل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
 المغرب اليوم  - تمتع بأجمل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 02:46 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تحويل مخبأ إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
 المغرب اليوم  - تحويل مخبأ إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 03:07 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

سيرينا ويليامز تكشف خططها وهي تستعدّ للأمومة
 المغرب اليوم  - سيرينا ويليامز تكشف خططها وهي تستعدّ للأمومة

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول
 المغرب اليوم  - اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 06:26 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تعلن عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
 المغرب اليوم  -

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib