المغرب اليوم  - صدور الرواية التاريخية  بين الحوارية والمونولوجية لرزان إبراهيم

صدور "الرواية التاريخية - بين الحوارية والمونولوجية" لرزان إبراهيم

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور

دمشق ـ وكالات

يتناول كتاب "الرواية التاريخية - بين الحوارية والمونولوجية"، الصادر عن دار جرير للنشر والتوزيع بعمان، للدكتورة د.رزان إبراهيم، بالتحليل النقدي المنهجي، المبني على حوارية "باختين"، ثلاث روايات هي: "النبطي" للروائي المصري يوسف زيدان، و"البيت الأندلسي" للروائي الجزائري واسيني الأعرج، و"إنيس حبيبة روحي" للروائية التشيلية إيزابيل إلليندي". أكدت المؤلفة أن هذه الروايات جُمعت لكونها روايات تاريخية تحمل سمات متقاربة، تعتمد على المعرفة اعتمادا واضحا، وتستند إلى مناطق في التاريخ، بدون أن تستمد مادتها من تلك المناطق بإعادة إنتاجها، وفق رؤية المؤرخين، وإنما تعيد تشكيل الواقعة التاريخية تشكيلا جديدا.وقالت إبراهيم إن هذه الدراسة تأتي محاولة لتوظيف نهج نظري أسس له باختين، في تحليل نصوص روائية تاريخية، بما يقتضي إخضاع الرواية لشروط الأساليب الفنية التي تميز الجنس الروائي الأدبي عن غيرها من الأساليب اللغوية، ومن ثم محاولة استنطاق ما تشي به أساليب وأشكال بعينها عن مفاهيم وأفكار غير معلنة للروائي. ورأت المؤلفة أن مهمة النقاد هي الكشف عن كيفية تشكل المادة السردية، والبحث عن عناصر البناء الفني فيها، مما يكشف عن رؤية الكاتب الذي لم يعد ميتا وفقا لهذا المنظور؛ فالروائي قادر على توصيل رسالة فكرية تأثيرية غير منفصلة عن سياق اجتماعي ثقافي تاريخي معين. وهو يجسد خطابا معينا في عمله الروائي. ونوهت إبراهيم إلى أن عنوان الكتاب يأتي وفقا لما تؤمن به؛ فالروائي يعمل وسط عالم ممزق بين القوى والتطلعات، ومن المؤكد أنه لن يصور العالم كما هو، وإنما يعيد إنتاجه وترتيبه، وفقا لما يؤمن به.وأضافت المؤلفة أن العمل الروائي هو نتاج تفاعل وعي المؤلف، ومرجعياته الفكرية، مع أسئلة الواقع وحركة الحياة. وبوصفه خطابا فإنه يتأسس على علاقة تفاعلية تربط المؤلف بالقارئ، وبسياق اجتماعي ثقافي محيط بالخطاب، وبالوسيط اللغوي الناقل للرسالة. ورأت المؤلفة أن الحكم على شخصيات بعينها لن يكون مسطحا، أو ناميا، بمعزل عن رؤية أيديولوجية معينة، لافتة إلى أنه لا يمكن عزل النصوص عن تفاعلاتها الواقعية البشرية، ويبقى أساسيا التعامل معها بوصفها نصوصا أدبية وجمالية، وكلها تمثل حادثة ثقافية، تلعب القيم الجمالية أدوارا خطيرة فيها، من حيث إنها أقنعة تختبئ وراءها أنساق معينة. واعتبرت إبراهيم أن كثيرا من الروايات هي ذات بنية سطحية ديالوجية، وهي تعي كذلك أن تلك البنية الديالوجية تخفى وراءها بنية عميقة ذات طابع مونولوجي، منبهة إلى أن السؤال الأساسي الذي سيتصدر هذه الدراسة عبر مقاربتها للنصوص الروائية الثلاثة هو: "ما هي الوسائل التي يمكن لرواية تتخذ في ظاهرها شكلا ديالوجيا، أن تعتمدها، ويكون لزاما على الناقد أن يكشفها؟" وتأمل في أن تكون في نهاية المطاف قد قدمت جوابا عن هذا السؤال. وقالت إبراهيم إنها بحثت في هذه الأعمال عن المسكوت عنه، كاشفة عن عمق حقيقي في توظيف الفكري في الأدبي، والانحياز في نهاية الأمر للأدبي الجمالي، بعيدا عن السرد التاريخي المعرفي الجاف. وخلصت إلى أن هذه الروايات الثلاث يمكن اعتبارها عاملا من عوامل صوْغ الهويات الثقافية للأمم، لما لها من قدرة على تشكيل التصورات العامة عن الشعوب والحقب التاريخية، والتحولات الثقافية للمجتمعات، بما يترتب على هذا الأمر من إسهام في تمثيل التصورات الكبرى عن الذات والآخر، عبر أدوات وآليات تمكننا من رؤية الواقع والكشف عن مكنونات الثقافة الاستعمارية التي حرصت عبر مؤسساتها الثقافية على وضع الرواية في إطار من الضغوطات المعلنة، أو المضمرة، بهدف إضافة الشرعية على الوجود الاستعماري في المستعمرات. ورأى د.خالد الجبر الذي كتب تقديمه للكتاب، أن إبراهيم ركزت في هذه الروايات الثلاث على الناحية "التاريخية"، وطبقت عليها رؤية نقدية واحدة، سعت فيها إلى استكشاف لغتها بين الحوارية والمونولوجية، لافتا إلى أن المتلقي في عصرنا يقف على أرض غير مستقرة؛ فقد اختلف تصوره في ذهن الروائي والناقد، وأصبح يعتمد عليه بوصفه ركنا أساسيا في بنية الرواية. وأضاف الجبر أنه نظرا لإقبال شريحة من الروائيين العرب على هذا النمط من الكتابة الروائية، وعودتهم إلى التاريخ لإعادة النظر في "مسلماته"، ومناقشة كثير من قضاياه، فإن عصرنا هذا يمثل توجها نحو إعادة قراءة التاريخ العربي تحت وطأة حالة التخلف التي تورط فيها العرب منذ عدة قرون. ووصف الجبر الكتاب بأنه يكتسي قيمة كبرى، كونه يواكب التوجهات الملموسة لدى الروائيين والقراء: وهو دراسة معاصرة من سائر جوانبها: إنتاج النصوص المختارة للتطبيق، والمنهج النقدي المتبع، وحالة التوجه العالم لدى الكتاب والقارئ، والقضايا والمواقف التي تضمنتها النصوص، والحيل الفنية المتبعة فيها للإيهام. وجاء الكتاب في ثلاثة أقسام يستعرض القسم الأول: رواية "البيت الأندلسي"، لواسيني الأعرج، ويشتمل على مفهوم الاستدماج، والحرب والتباس الهوية، والانشغال بالتحفيز الواقعي، والروائي وشخصياته". أما القسم الثاني فيتناول رواية "النبطي" ليوسف زيدان، ويتحدث عن الإطار التاريخي المعرفي، وصورة المسلمين، وصورة اليهود، والأنوثة والذكورة، والتناسخ، والوصف، والعنوان. أما القسم الثالث فهو يستعرض رواية "إنيس حبيبة روحي" لإيزابيل إلليندي، ويتناول الهوية الدينية والقومية، والمستعمِر والمستعمَر، وحالة طباقية، والسيد والتابع/ الرجل والمرأة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور الرواية التاريخية  بين الحوارية والمونولوجية لرزان إبراهيم  المغرب اليوم  - صدور الرواية التاريخية  بين الحوارية والمونولوجية لرزان إبراهيم



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  - آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib