المغرب اليوم - فسح سهوا إصدار جديد للدكتور سعد الصويان

"فسح سهوا" إصدار جديد للدكتور سعد الصويان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

عمان ـ وكالات

«فسح سهوا» مقالات في الشأن المحلي السعودي، إصدار جديد للدكتور سعد الصويان، أستاذ علم الاجتماع في جامعة الملك سعود سابقا وهو الباحث المعروف والمتخصص في التاريخ الشفهي والشعر النبطي في الجزيرة العربية. وذكر «الصويان» في مقدمة كتابه، أن الكتاب يحوي سلسلة مقالات تمكن من نشرها في صحيفة الاقتصادية، قبل أن يأتي منع بإيقافها ورأى أنه يعرضها الآن في هذا الكتاب «بقضها وقضيضها» لتكون أمام القارئ ليحكم بنفسه إن كان فيها ما يستحق المنع، ويرى أن كتابته مجرد محاولات وتأملات في قدمها بدون مواربة لتشخيص وضعنا الداخلي وتركيبة المجتمع وطبيعة معطياته، وأنه وجدها فرصة سانحة لتوثيق وجمع كتاباته الصحفية التي سبق أن نشرها في مجلات وجرائد محلية أخرى لمجرد الفائدة ورغبة في أن تميط اللثام عن جوانب من شخصيته قد تخفى على من ليس له صلة مباشرة به،مؤكدا على أنه حريص أن يعرف القراء مواقفه الفكرية منذ بداية الثمانينيات وبداية كتابته في مجلة اليمامة، وإن طال هذه المواقف بعض التطور والتحوير مؤكدا على أنها لم تتقلب أو تتشقلب. عرض «الصويان» إضافة إلى مقالاته في صحيفة الاقتصادية، مقالاته في مجلة اليمامة منذ عام 1985 -1993،كما أحتوى الكتاب على العديد من الحوارات التي أجريت معه في العديد من الصحف والمجلات ومنها لقاء جريدة الحياة عام 2008م. تنوعت مقالات «الصويان» في تناوله لقضايا عديدة تعني بكل ما يتعلق بالتراث الشفوي والأمثال الشعبية والشعر النبطي والأساطير الشعبية ومقالات خاصة عن المهتمين بهذا الشأن أمثال حمد الجاسر، واستعرض في بعض مقالاته الشعر النبطي الذي يؤرخ لمراحل تاريخية في الجزيرة العربية, وكذلك صفحات من رحلة «تشارلز داوتي» أشهر الرحالة الإنجليز إلى نجد ولقائه مع حزام بن حشر في بلاط محمد بن رشيد ومعركة دخنه نقلا عن ترجمته لكتابه «الترحال في الصحاري العربية» وزيارته لحائل وعنيزة، مشيرا إلى أهمية ما ذكره في كتابه عن مرافقته الرحالة لقافلة السمن وما تتعرض له من متاعب وأنه أهتم بهذه الجزئية لأنها تحوي معلومات مهمة ذات قيمة إثنوغرافية وتاريخية تتحد عن قبيلة قحطان وفيها توثيقا لحياة البادية وسفر القوافل. وتتنوع مقالات الصويان لتشمل حديثا عن القضية الفلسطينية، ونظريات تفسر نشوء الدولة السعودية وسلسلة مقالات عن منزلة العقل في الفكر الديني، وعن خادم الحرمين الشريفين ووقفاته التاريخية تجاه القضايا المجتمعية وعلى رأسها قضايا التصنيفات الفكرية والطائفية والمذهبية والتي توحي بأنه مواطن مسكون بهموم الوطن وقضاياه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فسح سهوا إصدار جديد للدكتور سعد الصويان المغرب اليوم - فسح سهوا إصدار جديد للدكتور سعد الصويان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فسح سهوا إصدار جديد للدكتور سعد الصويان المغرب اليوم - فسح سهوا إصدار جديد للدكتور سعد الصويان



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها الخارقة
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib