المغرب اليوم  - منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة

منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة

الرياض ـ وكالات

صدر حديثا للكاتب السعودى الشادى سعود الحركان، كتاب جديد بعنوان "الدوار منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة" حيث رسم خريطة جديدة للواقع الذى باتت تعيشه المجتمعات العربية فى عصر ما بعد العولمة. وحسبما ذكر موقع سكاى نيوز، يقع الكتاب فى 5 فصول، ويرصد فيها الكاتب مكامن الخلل التى اعترت البنى الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمعات العربية على مدار السنوات العشرين الأخيرة، ويشرح كيف أن ذلك الخلل أوجد فوضى أتاحت للمؤسسات والدول فرصة استغلالها، عبر قولبتها فى تشريعات وأنظمة يصعب على الناس رفضها. وبهذا الفهم، يقودنا الكاتب إلى فكرة الكتاب الأساسية التى تتركز حول كيفية تسخير هذه المؤسسات -اقتصادية كانت أم سياسية- كل إمكاناتها المادية والمعنوية لخلق الفوضى، ثم ترتيبها وتوجيهها لمصلحتها الخاصة. وأدل مثال على ذلك، فوضى الوفرة الكثيفة فى المنتجات التى تشهدها الأسوق العربية، والتى دفعت المستهلكين بسبب أو دونه إلى الشراء دون الحاجة، وتكديس الأشياء، ثم التخلص منها لاحقا، فى محاولة من شركات الإنتاج إلى "شفط ما فى جيوب المستهلكين من أموال". "الثوار" وإن كانوا أبطالا بعين الثابت، إلا أنهم بعين الدوار، ليسوا سوى بيادق ضحت بها الشركات العالمية من أجل خلق جو استثمارى جديد فى مناطق كانت على وشك الدخول فى حالة ضمور مؤسساتى. وأمام هذا الحال، أصبح على الجيل الثانى لواقع الدوار، ممن هم فى العشريات من العمر حاليا فى عالمنا العربى والإسلامى؛ حمل هذا الموروث الثقافى، الاجتماعى والمالى. هذا بالإضافة إلى ما يحمله أصلا من مشاكل فقدان الهوية، البطالة، وضعف البنية الوجدانية. علاوة على أن اختياراته الأيديولوجية باتت محصورة بين تدين ليبرالى، تطرف إلحادى، وليبرالية غربية. وفى هذا المقام، يقول الحركان، إن الربيع العربى -الذى يضعه فى كتابه بين علامتى تنصيص- فتح الباب لهذا الجيل، "ليس للتعبير عن الأخلاط الفلسفية التى يعتقد بها، بل ممارسة كل طقوس فكرية أو عقائدية، وصلت فى كثير من الأحيان حد الكفر والإلحاد بصريح العبارة، فى محاولة لإغاظة الحرس القديم، دون أن يدرى الطرفان أن النزال بينهما مجرد مسرحية درامية، مقبولة اجتماعيا، لكن تجنى من ورائها مؤسسات عالمية ما تجنى". يستبعد الكاتب أن ينجح الإسلاميون بالعالم العربى كما نجحوا فى تركيا، والسبب القاعدة الفكرية لحزب العدالة والتنمية، المرونة الفائقة لشخصياته، والمستوى الثقافى للشعب التركى. وفى عالم الدوار السياسى، يتطرق الحركان بإسهاب إلى صعود التيارات الإسلامية إلى سدة الحكم فى بعض البلدان العربية خلال السنتين الماضيتين، منتقدا بشدة هذه التجربة، ومستبعدا أن ترقى إلى تجربة الإسلاميين فى تركيا. ويسترجع الكاتب نماذج من التعنت الفكرى السياسى فى التاريخ العربى والإسلامى، وكيف أنها أدت إلى عدم الصمود فى مجابهة عوامل الزمن، ويقول "إن هذا التعنت يمكن رؤيته فى كل المدارس الفكرية الإسلامية وغير الإسلامية، من تزمت الشيخ سيد قطب، وتشدد الرئيس عبد الناصر، وتطرف بن لادن والظواهرى وصدام حسن والقذافى والأسد". يعلق الكاتب الأمل على الشبيبة فى واقع الدوار، فهم ليسوا بحاجة إلى وصاية، أو توجيه، ولا نصح. إنهم بحاجة لأدوات ومهارات، وأفق معرفى حر، يصنعون فيه مستقبلهم. ويختم الحركان كتابه بتقديم ما يقول إنه علاج للدوار، يستند بالأساس إلى الاعتراف بأننا مصابون به، ثم النقد والتمحيص للمشكلة، وأخيرا الفهم العميق للارتباط التبادلى بين المشكلة وأدوات حلها. ويخلص الكاتب إلى أن أكبر التحديات التى تواجه المجتمعات العربية حاليا تتمثل فى أربعة أمور: الخطاب الدينى، التربية وتعليم النشء، إعادة ترتيب المرجعيات، واحترام الأقليات والاستفادة من تجاربهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة  المغرب اليوم  - منهجية الفوضى أو الفوضى الممنهجة



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib