المغرب اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد

" ذاكرة الجراح" رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الدار البيضاء: سعيد بونوار

يعود الكاتب المغربي والمعتقل السياسي السابق توفيقي بلعيد إلى بعد تجربة إصدار أشعاره التي كتبها في غياهب السجون، ومنحها عنوان"منعطفات سائبة"، إلى ساحة الكتابة عن تجربة الاعتقال والسجن من خلال رواية ترصد واقع محاكمة  مجموعة من الشباب تطلعوا خلال عقد السبعينات من القرن الماضي إلى تغيير نظام الحكم، وتشبثوا بالديمقراطية، قبل أن تصدر في حقهم أحكام بالمؤبد والإعدام والحرمان من الكثير من الحقوق الوطنية، رواية "واقعية" عن تجربة رجل "خبر تجربة الاعتقال السياسي، وهي بالتأكيد ليست أوراق شخص بعينه، بقدر ما هي سيرة مرحلة وجيل كاملين"، عمدت إلى الكشف عن الكثير من الحقائق المرتبطة بوضعية احترام حقوق الإنسان في المغرب في فترات سابقة. و تعتبر  ورواية  بلعيد  الجديدة التي تحمل عنوان"ذاكرة الجراح"، وصدرت هذا الأسبوع طبعتها الثانية أهداها الكاتب إلى كافة المنظمات الحقوقية العالمية التي آزرت المعتقلين السياسيين المغاربة، وضغطت في اتجاه الإفراج عنهم، واعتبرها المؤلف "نصبا تذكاريا لأشخاص وعلاقات وأحداث طالتا يد الزمان بالتغيير والعبث والإهمال". إنها رواية تحفل وترصد لأحداث ووقائع عاشها معارضون، وظلت حبيسة الكتمان قبل أن يعلن المغرب  طي صفحة الماضي والدخول في تجربة المصالحة و الإنصاف.   هذا و يقول الكاتب عن هذا الميلاد الذي أضيف إلى عشرات الكتب التي أرخت لوقائع سجن عدد من المعارضين السياسيين أو ممن سعوا في إلى قلب النظام "وأنا أبحث عن مكان يليق بالإنسان وعن نص إبداعي، وقفت في حضرة الموت مرات عدة،  في حضرة الخصاص الشديد على النفس، وفي حضرة حب ماحق، وتسمرت فوق أرصفة مختلفة لهذا العالم، مودعا العزيزين على النفس : الأموات المغيبين قسرا عن العيون استضافتني مخافر الإسكات و زنازين الكبح بعدد الهبات التي عرفتها الشوارع والمدن، صادفت كل الحقارات التي يفرزها مجتمع الخصاص والبطش، دون أن أضيع وردة الجمال الذابلة أو يتيه مني الطفل الساكن دواخلي في زاوية باردة، ودون أن أبحث عن مبررات للقتل أو الانسلال بعيدا عن لساني والحرف". و يذكر أن  "أدب السجن" قد برز في خارطة الإبداع الأدبي والشعري المغربي، بالنظر إلى عشرات الأعمال التي صدرت أخيرًا ولقي أكثرها انتشارا واسعا بين القراء موقعة بأسماء معتقلين سياسيين سابقين، تحول بعضها إلى أعمال سينمائية وتلفزيونية. وهنا يحدثنا الكاتب حسن نجمي رئيس اتحاد كتاب المغرب  سابقا عن هذه التجربة بالقول: "من الصعب أن نضع هذا الأدب في سلة واحدة، أو نصدر حوله حكما جازما، ذلك أن التجارب تختلف والأجيال التي عاشت السجن تختلف من جيل لآخر، هناك كتاب ومبدعون وشعراء حقيقيون دخلوا السجن وواصلوا الكتابة على تجربة المحنة كما سبق أن كتبوا عن تجارب مريحة، في حين أن هناك معتقلين سياسيين أو عسكريين كتبوا عن تجاربهم الإنسانية المريرة فتوفق بعضهم في أن يطور تجربته الكتابية ويحفر لنفسه موقعا اعتباريا ككاتب أو مبدع يمكن الاعتراف بقيمته الإبداعية أو الفكرية، في حين أخفق الكثيرون في الارتقاء بتجربة السجن إلى مستوى التجربة الإبداعية، وبالتالي ظلت كتاباتهم مجرد شهادات توثيقية أكثر منها شيئا آخر، طبعا من الصعب أن نتحدث عن جنس أدبي يمكن وصفه بأدب السجون، فالأمر أولا وأخيرا يظل متعلقا بموضوع الكتابة، إن كتابات السجن لكي تكون أدبا لابد لكتابها من امتلاك حد أدنى من المعرفة الأدبية وخبرة الكتابة وحس جمالي يجعل التجربة المرة في النص الأدبي أفضل وأعمق وأجمل لشكلها الخام في الواقع ، لذلك ينبغي أن نميز بمقتضيات الصرامة الأدبية و المنهجية بين كتابة سجنية يحق لنا أن ندرجها في باب الكتابة الأدبية والإبداعية وأخرى لا يمكن أن نتعامل معها إلا باعتبارها وثيقة اجتماعية يمكن أن تفيد الباحث "السوسيولوجي" أو المؤرخ أو المحلل النفساني، ومن تمة فإن الكثير من الكتابات الملتصقة بتجربة الاعتقال تظل مليئة بالصراخ والأنين وبغير قليل من الادعاء والانتفاخ الذاتي أكثر مما هي نصوص حية، وأظن أن الحديث عن أدب السجون في المغرب لا يمكن فصله عن تراث أدب السجون في العالم العربي والعالم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد المغرب اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد المغرب اليوم -  ذاكرة الجراح رواية جديدة للمغربي توفيقي بلعيد



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib