المغرب اليوم  - جديد كتاب الرواية وتأويل التاريخ

جديد كتاب "الرواية وتأويل التاريخ"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - جديد كتاب

الرباط - وكالات

في كتابه الجديد »الرواية وتأويل التاريخ»، الصادر عنْ مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافيّة بدبي، يتابع الناقد الفلسطيني فيصل دراج مشروعه الذي طبعته كتاباته السابقة،(«الواقع والأمثال»، «دلالات العلاقة الروائية»، «ذاكرة المغلوبين». وهو المشروع المتمثّل في التنظير والتأسيس لنظرية الرواية عموما، والرواية العربيّة على وجْه الخصوص. وكعادته، يعود فيصل دراج إلى السّبر في الأعماق التاريخية والمجتمعية، العامة والخاصة، التي عملت على تطوير الرواية العربيّة، مشيرا إلى كوْنها تأسستْ مع بداية القرن العشرين. غير أنّ هذا الظهور، خلال هذه الفترة التاريخية، لمْ يواكبه ظهور وصعود ما يسمّيه: «علم التاريخ» ولا تطور العلوم. وهذه مفارقة على اعتبار أن هذه العلوم هي بمثابة شرط وجود لظهور الخطاب الروائي. ومن ثمّ فإنّ بداية الرواية العربيّة جاءت في سياق »شرط غير روائيّ«، حيثُ لم يكن الواقع العربيّ قد عرف ثورات جذريّة. وهكذا فإنّ الروائيّ العربيّ استدعى المؤرّخ وطرده لأكثر من سبب، ومن ثمّ باتت الرواية العربيّة كأنها كتبت التاريخ المعاصر الذي لم يكتبه المؤرّخون.يقسّم فيصل درّاج كتابه، إلى ثلاثة أقسام. ويناقش في أولها: »الرواية في التاريخ«، موضوعة التاريخ وصعود الرواية، عبر محاور رئيسة، منها: رواية التقدّم وتقدّم الرواية، الرواية وتداعي الأصول، الرواية والمتخيَّل الحديث، الرواية واليوتوبيا المُضمرة، الرواية ومجتمعيّة القراءة، الرواية واللغة القوميّة، الرواية العربيّة في زمن اجتماعيّ متغيّر. كما يناقش، من زاوية ثانية، قضيّة الرواية العربية والولادة المعاقة في السياق المنحسر والمقيّد، من خلال تسليط الأضواء على ستّة من الروّاد: عبد الرحمن الكواكبي، محمّد عبده، فرح أنطون، طه حسين، عبد السلام العجيلي، عادل كامل. ذلك أنّ الروايات المختارة لهؤلاء الرواد، تضيء بأشكال متفاوتة، علاقة الجماليّ بالاجتماعيّ، والتقنيّ بالكتابيّ والأدبي بالتاريخيّ. ويرى في نهاية مناقشته أنّ إخفاق الرواية العربيّة يتجلّى أساسا في الموضوعات والتيمات الراكدة التي عالجتها بأساليب متعدّدة، وفي القارئ الذي لم تظفر به بعد مئة عام، إلا بشكل مجزوء. وهامشيّ. وعلى صعيد آخر، يرى أنّ هذين العنصرين يحدّدان الرواية، جنساً إبداعيّاً حداثيّاً، يسائل مجتمعاً أخطأ حداثته التاريخيّة، لافتا إلى أنه يمكن القول إنّ تاريخ الرواية العربيّة هو تاريخ تحقّقها الذاتيّ وإخفاقها الاجتماعيّ، وهذه المفارقة التي تضع الجنس الروائيّ داخل المجتمع وخارجه في آن، صاغت رواية لها إشكال خاصّ، جوهره الاغتراب عن التاريخ الكونيّ الذي قيّد الزمن العربيّ إلى خصوصيّة بائرة، تحوّل الحرّيّة والعدالة والاستقلال الوطنيّ، إلى دعوات مارقة. ثمّ يتحدّث في مناقشته الثالثة، عن الكتابة الروائيّة وتاريخ المقموعين، عبر عدّة محاور، منها: تكامل المعنى في النصّ الروائيّ، تنافي المعنى في النصّ التاريخيّ، السلطة ومجاز المقموعين، الروائيّ والمؤرّخ.. عسف المعرفة ومنطق الحرّيّة. وأمّا في القسم الثاني، الذي يحمل عنوان :»التاريخ في الرواية«، فيقدّم دراسته عن عَلَمين من أعلام الرواية العربية: نجيب محفوظ وعبد الرحمن منيف. ويتناول في دراسته عن محفوظ، موضوعات اهتمّ بها نجيب محفوظ واشتغل عليها، من قبيل: الرواية التاريخيّة.. خفّة التاريخ وسطوة المصادفة، التاريخ البعيد وعبث الأصول. ثمّ يتطرّق إلى الثلاثيّة التي يبحث فيها محفوظ، عبر إشارات خمسة موضوعات، وهي: غلالة التاريخ وسيطرة الكابوس، الحياة النكتة، الشرّ والوجود، الزمن والوجود، المتعدّد واللايقين. وينتقل بعد ذلك، إلى مقاربة المختلف والمؤتلف بين «أولاد حارتنا» و»الحرافيش». كما يتطرق دراج، في مقاربته لعوالم عبد الرحمن منيف، الى الحكاية والتاريخ في »مدن الملح«، ثمّ : »حين تركنا الجسر«، »النهايات«.وفي القسم الأخير، يعالج المؤلف، موضوعة الرواية والتاريخ، في مرايا ثلاث، عبر دراسة ومقاربة أعمال ثلاثة روائيّين: هدى بركات، ربيع جابر، وممدوح عزّام. وذلك ليخلص في النهاية إلى الحديث عن موضوع أثير لديه وهو دوْر الرواية في إعادة كتابة التاريخ.، على اعتبار أنّ هناك ملامح وخصائص غنية تحب لبها الرواية وتصلح كعناصر أساسية لكتابة التاريخ العربي من زاوية جديدة غير رسمية. عبر قصة شيقة بين بطلي الرواية؛ «إيزا» و»يوبا»، يلامس السرد جروح الذات الأمازيغية في سفرها عبر ربوع الألم والأسى. وبين كل خطوة سردية وأخرى، تنبعث جروح جديدة ترفض الاندمال رغم أشعة النور التي بدأت تتسرب من ذلك الجدار العتيد المقاوم لكل أشكال التعدد والاختلاف. وتحاول الرواية أن تتناول بعمق تحليلي وتجرد إديولوجي، موضوعات كثيرة نذكر منها: تسلط الذكورة، الهيمنة الثقافية، التهميش والتفقير، الأديان ومشكلات الانتماء الثقافي، حقوق الإنسان، الوصولية وغيرها. لهذا فالرواية تنضاف إلى روايات أمازيغية المحتوى وعربية التعبير، من قبيل تراتيل أمازيغية لمصطفى الغتيري و»الحديث والشجن» لحسن أوريد وغيرها، مع سبق في الجرأة طبعا. وخير ما يوصى به في مثل هذا المناسبات ضرورة الاهتمام بهذا النوع من الأدب لينشر على أوسع نطاق، تعويضا لنكسة اهتمام المؤلفين بنشر كتاباتهم في نسخ قليلة العدد توزع في مكتبات الرباط بشكل يستحيل معه الحصول عليها من قبل الأمازيغ المهتمين في ربوع بلدان المغرب الكبير. و تعد قراءة الدكتور محمد دحمان، ذات راهنية فلسفية نظرا لانفتاحها على أحدث الدراسات الفلسفية للفكر الأكبري، فضلا عن مقارناتها لفكر ابن عربي بكبار الفكر الفلسفي المعاصر (جاك ديريدا بشكل خاص). التركيبة السكنية يتشكل الحي من مختلف الشرائح الاجتماعية، ومساكنه تجمع بين ما هو اقتصادي ، كالتجزئات ذات الشقق المخصصة للسكن الاجتماعي، التي يقطنها أبناء الطبقة ذات الدخل الضعيف أو أدنى من المتوسط، ، ثم الطبقة المتوسطة ، وفئة أخرى تسكن بمنازل خاصة إما عن طريق الكراء أو ملك عن طريق الإرث أو ملكها الخاص عبر «تحويشة العمر» . وهناك فئة ثالثة تقتني شققاً بعمارات من طراز أعلى ، تعد أكثر دخلا شأنها في ذلك شأن سكان ومالكي الفيلات الموجودة في تراب النسيم، بالإضافة إلى السكان الأصليين ، دون نسيان دوار مقيليبة ودوار الحلايبية. هؤلاء السكان يعيشون في تجانس ، يغلب على يومياتهم طابع الحياة الشعبية العادية، باستثناء سكان العمارات «الراقية» التي يفوق ثمن المتر المربع بها عشرة آلاف درهم للمتر المربع الواحد. وتبقى حياتهم تأخذ طابعاً خاصاً ، حيث أن أغلب حاجاتهم وضروريات عيشهم يقتنونها من خارج الحي، اعتماداً على إمكانياتهم الخاصة ، ويتجلى ذلك في تبضع أغلبهم من المراكز التجارية الكبيرة، بالإضافة إلى تدريس أبنائهم بمؤسسات التعليم الخصوصي، الذي يوفر النقل وغيره . نقائص بنيوية في مختلف القطاعات الشيء المؤسف له أن حياً من هذا الحجم وبهذه الكثافة السكانية لا يتوفر على سوق مركزي أو سوق نموذجي. كل ما في الأمر، وكما يقال دائماً «الحاجة أم الاختراع»، فقد اضطرت الساكنة إلى تدبير هذا الأمر بنفسها. فخرج من بينهم باعة جائلون اعتمدوا على عربات مجرورة بواسطة بعض الدواب ( حمير بغال خيول ) أو مدفوعة تعتمد على سواعد أصحابها، وتجمعت بالشارع العام أمام محطة القطار النسيم، ليتحولوا إلى «فضاء فارغ » قريب أصبحت عرباتهم قارة به لتتحول إلى «خيام» بعد وضع غطاء من البلاستيك، ليظهر من بعيد كسوق عشوائي في غياب أي تفكير لبناء سوق يلائم لكثافة السكانية التي يضمها الحي . ورغم ذلك، فإنك تصادف العديد من العربات مازالت مستقرة في واجهة محطة النسيم للقطار، والقنطرة التي يعبر منها سكان الحي إلى «الضفة» الأخرى، إلى جانب العديد من الفراشات ... أمام هذا الوضع المزري، التزمت المقاطعة ومجلسها الصمت دون التفكير في إنجاز مشروع سوق نموذجي بمواصفات معقولة تجد فيه الساكنة ضالتها بعيداً عن كل ما يمكن أن يشوه الحي ويلوث بيئته. يتوفر الحي على مدرستين ابتدائيتين و 3 إعداديات وثانويتين تأهيليتين. كما يضم عدة مساجد، من بينها مسجد مقترن باسم المقرئ الشهير «لقزابري». بخصوص النظافة ، فإنها تكاد تكون منعدمة في العديد من النقط ، حتى يخيل إلى المرء أحياناً أن هذه المنطقة لا يمر منها المنظفون لا اليدويون أو أصحاب الشاحنات المختصة ، وهو ما يجعل الممرات والشوارع والأزقة مملوءة بكل أنواع الأزبال، بل هناك عمارات محاطة بأعشاب يابسة استطاعت أن تجمع كل أنواع النفايات ، بدءاً بالأكياس البلاستيكية و علب الحليب ومشتقاته... وإذا ما تحركت الرياح من أي اتجاه، يصبح الجو وكأن هناك عاصفة تحجب الرؤية ، حيث تحمل معها كل الأزبال الخفيفة الوزن. أما الأزبال المنزلية، فتبقى تتراكم قرب حاويات امتلأت عن آخرها ، وتتحول العديد من مثل هذه النقط إلى مطارح للأزبال، سرعان ما تفوح منها روائح كريهة، وهو ما يتسبب في عدة أمراض نتيجة انتشار أنواع من الحشرات المضرة، دون أن يثير ذلك انتباه مصالح المراقبة الصحية بالمنطقة. الإنارة: هناك مناطق متعددة تعرف ظلاماً دامساً، فرغم كثرة الشكايات، لم تحرك المصالح المختصة ساكناً، وأغلب هذه النقط توجد بالممرات الموجودة تحت العمارات، حيث يكثر وجود عصابات وقطاع الطرق الذين يعترضون سبيل من ساقته ظروف معينة إلى المرور عبر تلك الممرات. فكم من مواطنة سلبت منها محفظتها أو حتى هاتفها المحمول أو أغراضها المختلفة. هذا بالإضافة إلى التهديدات بالسلاح الأبيض، «سيوف، سكاكين وغيرها»، وما يقع بهذه الممرات يقع ببعض الأزقة التي ينقطع بها التيار الكهربائي من حين لآخر ويصبح الحي وكأنه يعيش حالة طوارىء وممنوع الخروج بعد غروب الشمس النقل : نشطت الحركة الاقتصادية بهذا الحي بعد توافد العديد من المواطنين والمواطنات من مناطق قريبة أو بعيدة من جهة الدار البيضاء، كما هو شأن القادمين من «المدينة القديمة» أو ضحايا الفيضانات بمقاطعة مرس السلطان، الذين أصبحوا جزءاً من هذا الحي، دون إغفال الهجرة من مناطق أخرى إلى هذا الحي. وزاد نشاط هذا الحي الاقتصادي جراء مجاورته لمنطقة سيدي معروف التابعة لمقاطعة عين الشق، خاصة المنطقة الصناعية التي تزخر بالمصانع والمعامل والشركات الخاصة والشبه العمومية، والتي تشغل أعداداً مهمة من اليد العاملة من ساكنة هذا الحي. أضف إلى ذلك، أن حي النسيم يتوفر على العديد من المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم، وأنواع مهمة من الحرف والمهن التي تعمل داخل محلات. هذه الحركة تتطلب وسائل النقل والتنقل. فالعمال والمستخدمون والموظفون يحتاجون يومياً لوسائل النقل، أيضاً أصحاب المحلات التجارية ، على اختلاف أنواعها وأشكالها ، يحتاجون إلى وسائل النقل. الغريب أن هذا الحي، وإلى حدود السنوات الأخيرة، كان يتوفر على مجموعة خطوط تابعة ل «مدينا بيس»، أو بعض الشركات الخاصة، فكانت خطوط 168/53/09/07/107 زيادة على سيارات الأجرة الكبيرة، تربط بين سيدي معروف بعين الشق والألفة وليساسفة، مروراً من تراب حي النسيم. اليوم وبشكل مفاجىء، انقطعت مجموعة من الخطوط وتوقفت أخرى، فلم يعد هناك سوى الخط 09 المتوجه إلى وسط المدينة عبر عين الذئاب. كما أن سيارات الأجرة الكبيرة غيرت هي الأخرى طريقها ولم تعد تمر من وسط تراب النسيم. محطة القطار .. « ذاكرة» موشومة بالمأساة لا يمكن نكران دور المحطة السككية الموجودة بالنسيم وما تسديه من خدمات لسكان الحي والمناطق المجاورة ، من حيث تيسير سبل السفر خارج الدار البيضاء أو عند العودة إليها، إلا أنها، وحسب موقعها وشكلها، تشكل خطراً كبيراً ، فهي المعبر الوحيد الذي منه وعبره ترتكز الحياة في هذا الحي. وخير دليل على هذا ، سقوط العشرات من الأرواح بهذا الممر السككي، دهستهم القطارات العابرة من الدار البيضاء إلى مراكش أو القادمة في اتجاه وجهات معينة بالتراب الوطني. وضحايا هذا المعبر من مختلف الأعمار وإن كانت نسبة الأطفال والشيوخ تفوق عدد الضحايا الآخرين، لأن الممر السككي يفصل بين هذا الحي ومنطقة سيدي معروف ، هذه الأخيرة عرفت في العقود الماضية اتساعاً مبهراً وتوسعاً كبيراً نظراً لانتقال العديد من المواطنين إلى السكن هناك أو للاستثمار في العقار أو في مجالات أخرى شدت إليها بشكل لافت أنظار اليد العاملة وأصحاب الشواهد المهنية والموظفين. زد على ذلك، انتشار المؤسسات العمومية في قطاعات شتى، وهو ما استفاد منه حي النسيم بالدرجة الأولى مقارنة بأحياء أخرى بعين الشق. وللوصول إلى هذه المنطقة أو لشوارعها، لا يوجد أي ممر سوى المعبر السككي. ولهذا فهو وجهة الراجلين وأصحاب الدراجات والعربات وحتى الحافلات. وكان قبل إقفاله في وجه كل هذه الوسائل، أحياناً تصل الصفوف لهذه الوسائل إلى الشارع الرئيسي بسيدي معروف، ونفس الأمر من داخل حي النسيم، خصوصاً إذا كان بهذا الطابور أكثر من حافلة أو شاحنة. هذا الممر كان أحد الأسباب الرئيسية في انتعاش الحالة الاقتصادية وفي توفير كل الضروريات والحاجيات، بما في ذلك، الذهاب والعودة من العمل والزيارات العائلية والذهاب إلى المؤسسات التعليمية وغيرها. كل هذه المزايا وما يقدمه المعبر من خدمة للسكان، لم تمنع التسلح بالحيطة والحذر، لأن الخطورة موجودة في كل وقت وحين، رغم أنه ممر محروس وهو ما يعرف ب «السكة بالعساس». من هنا كان لابد من البحث عن حلول للحفاظ على المعبر والعمل على وضع حد للأرواح التي تزهق. القنطرة .. حلّ مع وقف التنفيذ! تمثل الحل البديل في بناء قنطرة تربط النسيم بسيدي معروف، وإن كانت هذه القنطرة في اعتقاد المسؤولين ستحد نهائياً من حدوث المآسي، فإنهم لم يفكروا في أنها ستشكل حاجزا اقتصادياً واجتماعياً، لأنها لا تخص سوى الراجلين فقط، لكن السيارات والعربات الموجودة بكثرة توقفت عن المرور. فالسيارات خُصصت لها طريق على مقربة من مقر عمالة مقاطعة عين الشق، والعربات حُدّ من نشاطها، فإما أن تستقر بضفة سيدي معروف أو بضفة النسيم، وهو ما حكم على عدد من ساكنة المنطقتين بالبطالة أو تغيير طريقة البحث عن رزقهم. فأصبحت القنطرة الملتوية ذات المنعرجات المتعددة ، خصوصاً من جهة النسيم ، تعرف اكتظاظاً كبيراً في أوقات الذروة، مع تطاول أصحاب الدراجات النارية والعادية، لأنها هي الوسيلة الوحيدة للعبور . طبعاً تحرك المجتمع المدني لإظهار الأضرار التي خلفتها القنطرة ، معتبرين أن المسؤولين لم يجهدوا أنفسهم في البحث عن إحداث ممر لكل وسائل النقل. فهم يعتبرون أن هذه القنطرة عزلتهم عن العالم الخارجي، وطالهم التهميش، وكان على المسؤولين، التفكير في نفق أرضي قد تكون تكلفته أقل بكثير من القنطرة، وهو ما جعل الأمور تتطور بشكل غير محسوب ومتوقع. وفي تصريح للجريدة من بعض سكان الحي ، أكدوا أن تحركهم، كان منذ أن سقطت واجهة كبرى من الإسمنت المقوى بالحديد، فزرعت الرعب وسط الساكنة، وفي نظرهم أن مثل هذه الحالة قد تقع بعد فتح القنطرة واستعمالها. ولأنها تزن الأطنان، فقد كان التخوف على الأبناء والأطفال وغيرهم . وقد تم فتح حوار مع الساكنة، حيث عقدت لقاءات تواصلية بين ممثلي خمس جمعيات من جمعيات المجتمع المدني بالنسيم ومدير محطة القطار النسيم، الكاتب العام لعمالة مقاطعات الحي الحسني، رئيس الملحقة الادارية ، ورئيس الدائرة الأمنية النسيم، وتمت مناقشة الموضوع، حيث أوضح كل مسؤول أهمية بناء القنطرة على هذه الشاكلة لضيق وصغر المساحة بالجانب الآخر، ولكي لا تأخذ حيزاً من المساحة في الجهة الأخرى بالنسيم، كما أكدت تدخلات المسؤولين أن الاحتجاج كان سيكون مبررا قبل وصول ورش القنطرة إلى مرحلته الأخيرة، حيث ما يفوق 80 في المائة من الأشغال أنجزت. الجانب الآخر، وهو الجانب المدني، كانت تدخلاته كلها في اتجاه الرفض القاطع، لكن أكدت بعد المصادر من السكان، أن بعض مسؤولي الجمعيات عادوا «خلسة» وسحبوا رفضهم ليبقى في الواجهة رئيس جمعية واحدة. ومع استمرار الأشغال، نظم السكان وقفة احتجاجية استطاعوا من خلالها وقف الأشغال لمدة قد تصل إلى الشهرين. وحين بادرت الشركة المكلفة بتنفيذ المشروع إلى استئناف عملها يوم 27 ماي 2013، جوبهت بالعديد من السكان، شباب، أطفال، نساء، رجال وهم يمنعونها من مباشرة عملها، وهو ما استدعى تدخلاً أمنياً قوياً، تولدت عنه مواجهات عنيفة بين أفراد من السكان وبين عناصر أمنية أدت إلى وقوع إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف رجال الشرطة وعدد من المواطنين، حيث أصيب 7 رجال أمن ، 3 منهم كانت إصابتهم خطيرة نقلوا على وجه السرعة إلى المستشفى، فتمت بعد ذلك، اعتقالات في صفوف السكان بلغت 13 شخصاً . مع إضافة شخص آخر، من ضمنهم رئيس إحدى الجمعيات، الذي اتهم بالتحريض والقيام بتنظيم وقفة احتجاجية غير مرخصة. وقد أمرت السلطات القضائية بإيداعهم المركب السجني عكاشة، حيث ستتم متابعتهم باتهامات جد ثقيلة تتمثل في العصيان المدني، والضرب والتخريب والتحريض على استعمال العنف في حق رجال الأمن والسب والشتم والقذف وعرقلة المرور. وقد سارع السكان بهذا الحي إلى فتح عرائض شهادة حسن السيرة والسلوك للمعتقلين الذين سيعرضون يومه الخميس أمام أنظار المحكمة في جلسة علنية. من أجل تفادي اتساع رقعة «الاحتقان» الكثافة السكانية واتساع رقعة الحي واتساع مجالاته التجارية والاقتصادية، معطيات تستوجب وضع استراتيجية أمنية دقيقة تعتمد على العنصر البشري وآليات العمل. فرغم المجهودات المبذولة من طرف الدائرة الأمنية النسيم، والتي تحاول التواجد ليل نهار في أجزاء المنطقة، إلا أنها من المستحيل القيام بما يستلزمه الوضع، خصوصاً في النقطة النائية بالممرات تحت العمارات التي تفتقد إلى الإنارة لأيام طويلة. أيضاً السلطات المحلية الممثلة في الملحقة الادارية النسيم تحاول إخماد «لهيب» العديد من المشاكل في مجالات متعددة، بتعاون مع جمعيات من المجتمع المدني بفتح حوارات تواصلية مع الساكنة ، إلا أن تخوفات الساكنة كانت أقوى ، ترجمتها الاحتجاجات المتصاعدة، التي جعلت الأمر يتطور ليصل إلى ردهات المحاكم..

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جديد كتاب الرواية وتأويل التاريخ  المغرب اليوم  - جديد كتاب الرواية وتأويل التاريخ



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في عرض روكي ستار في لندن

نيكولا هيوز تتألق في فستان رائع باللون الكريمي

لندن - كارين إليان
تألقت نيكولا هيوز على المنصة خلال عرض روكي ستار في قاعة الماسونيين، أثناء أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا باللون الكريمي، يصل حتى الفخذ. وانتعلت زوجًا من الصنادل تلتف خيوطه حول ساقيها، وأضافت بوصة إلى طولها. وعرض الفستان خصرها النحيل، وساقيها الرشيقتين. ونيكولا المعروفة بدورها الثانوي في برنامج الواقع الذي عرض على E4، بدت في روح معنوية عالية وهي تسير على المدرج، في حين تخلت عن ماكياج العين الثقيل. ولإضافة بعض الملائكية لمظهرها الهادئ، وضعت اثنين من الزهور على جانبي شعرها الأشقر، والذي جاء مموجًا ومنسدلًا على كتفيها. وأشادت صديقتها نجمة الواقع أوليفيا باكلاند بظهورها على المنصة، والتي عانت من إصابة في الرأس بعد أن تعرضت لحادث سيارة مرعب. ومع ذلك، لم يكن ظهور نيكولا على المدرج سوى البداية، إذ شاركت فيما بعد في عرض الأزياء الخاص ببول كوستيلو لمجموعة خريف وشتاء 2017. واختارت النجمة الصغيرة…

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  - نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير

GMT 01:53 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة
 المغرب اليوم  - غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا

GMT 07:34 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "المغرب وإسبانيا البحر والرمال وما بينهما"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib