المغرب اليوم  - ترجمة لتيستوالولد ذو الإصبع الأخضر

ترجمة لتيستو"الولد ذو الإصبع الأخضر"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ترجمة لتيستو

القاهرة - وكالات

أصدر إقليم شرق الدلتا الثقافى أول سلسلة مترجمة تصدرها الأقاليم الثقافية بعنوان كنوز الترجمة، وتشرف عليها الدكتورة مها السجينى أستاذ الأدب الفرنسى بجامعة المنصورة، وتأتى رواية "تيستو" للأطفال للكاتب موريس دريون وترجمة دكتور أشرف حسن كأول عمل تصدره السلسلة التى تقدم كنوز الأعمال العالمية التى لم تترجم ومضى عليها نشرها ما يزيد عن خمسين عام، وتيستو ولد كان ينام دائماً فى الفصل، حينئذ قرر أبوه الجميل، الغنى، تاجر المدافع، أن يدفع به إلى مدرسة الحياة. كان الدرس الأول مع البستانى موستاش الذى اكتشف شيئا عجيبا فى هذا الولد: تيستو ذو ابهام أخضر. الزهور تنبت تحت أصابعه. وبفضل الزهور التى أنبتها فى المستشفى، وشجيرات زهرة العسل التى أنبتها فى السجن، والحدائق الخلابة التى منحها لسكان الأحياء الفقيرة، تبدل حال المدينة. لكن ماذا سيحدث لو اختفت مدافع السيد الأب تحت أشجار اللبلاب والورد البرى؟ ورغم أن "تيستو" هى الرواية الوحيدة التى كتبها موريس دريون( 1918: 2009) للأطفال إلا أنها ملأت الدنيا وشغلت الناس منذ ظهورها عام 1957م وحتى يومنا هذا. نال دريون العديد من الجوائز مثل جائزة جونكور وجائزة أمير موناكو فى الأدب، كما حصل على كثير من الأوسمة أهمها "الليجون دونير" أو وسام الشرف، وإيماناً بأهمية الترجمة وضرورة الإنفتاح على مختلف الثقافات العالمية، يقدم إقليم شرق الدلتا الثقافى تلك التجربة الرائدة "سلسلة كنوز الترجمة" ويستهلها بأول ترجمة عربية لتلك الرواية الرائعة التى نهديها لأطفال مصر ولكل أطفال عالمنا العربى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ترجمة لتيستوالولد ذو الإصبع الأخضر  المغرب اليوم  - ترجمة لتيستوالولد ذو الإصبع الأخضر



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ترجمة لتيستوالولد ذو الإصبع الأخضر  المغرب اليوم  - ترجمة لتيستوالولد ذو الإصبع الأخضر



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib