المغرب اليوم  - صورة الفنان التشكيلي في السينما للناقد السينمائي محمد عبيدو

"صورة الفنان التشكيلي في السينما" للناقد السينمائي محمد عبيدو

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

"صورة الفنان التشكيلي في السينما" كتاب جديد للناقد السينمائي محمد عبيدو صدر حديثا عن دار نينوى بدمشق ضمن سلسلة الفنون البصرية وهو الكتاب التاسع له بعد خمس مجموعات شعرية وكتب في السينما حملت عناوين "السينما الصهيونية 2004 " السينما الإسبانية 2006 السينما في أمريكا اللاتينية 2009. يبدأ الكتاب في قسمه الأول بقراءة نقدية مطولة يضيء عبرها المؤلف غالبية الأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والتسجيلية التي تطرقت لحياة الفنانين التشكيليين في الإنتاج السينمائي العربي والعالمي. وفي القسم الثاني فصول مخصصة لفنانين وأفلام كان لهم حضور بارز عبر أفلمة سيرهم سينمائيا وهي فان غوغ أفلام سينمائية رصدت تاريخه ومعاناته غويا في فيلمين سينمائيين لكارلوس ساورا وميلوش فورمان وبيكاسو والسينما وفيلم فريدا وهو إعادة انتاج الصورة الذاتية للرسامة المكسيكية المعذبة وسيرافين بين الفن والجنون وكان القسم الثالث من الكتاب عن مخرجين قدموا تشكيليين اخرين سينمائيا. والكتاب بشكل عام يناقش فكرة اكتشاف السينما لأفلام الفن التشكيلي كحدث فني وسوف نجد أن العديد من التشكيليين السورياليين كانوا يرون في السينما وسطاً مثالياً لسبر واستكشاف عوالم أخرى لـ مان راي وهانز ريختر وفرانسس بيكابيا الذين كانوا ضمن الفنانين الذين قاموا بمحاولات تجريبية مع الفيلم لغايات سوريالية حيث كتب بيكابيا سيناريو فيلم استراحة من إخراج رينيه كلير وسلفادور دالي شارك بونويل في كتابة وإخراج كلب أندلسي. إن هذا الانتقال من الوسط التشكيلي إلى الوسط السينمائي بحسب المؤلف جعل هؤلاء الفنانين وعلى نحو محتوم يوجهون اهتماماً وعناية أكبر بتكوين الصورة فعندما يأتي الرسام إلى الفيلم فإنه بالضرورة يأتي حاملاً معه نظرة التشكيلي إلى التكوين واللون ولابد أن وظائف الرسام والمخرج السينمائي تغذي بعضها البعض والشاشة كحامل أو فضاء مشترك بين السينمائي والتشكيلي ترمي الجميع نحو آفاق تشكيلية لا متناهية تطرح حزمة من الأسئلة النظرية والجمالية. وقدمت السينما طوال تاريخها العديد من الأفلام عن الفنانين التشكيليين وكانت بداية علاقة جديدة بين السينما والفن التشكيلي بعض هذه الأفلام يحتفي بالفنان بوصفه عبقرياً معذباً رائياً وأعادت السينما عشرات المرات تناول سير فنانين مثل فان غوغ و بيكاسو ودالي وغويا وفريدا كاهلو وغيرهم. وأتى الكتاب في 144 صفحة من الحجم الكبير وهو يشكل اضاءة مهمة في المكتبة العربية على العلاقة بين فنين بصريين هما التشكيل والسينما.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صورة الفنان التشكيلي في السينما للناقد السينمائي محمد عبيدو  المغرب اليوم  - صورة الفنان التشكيلي في السينما للناقد السينمائي محمد عبيدو



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صورة الفنان التشكيلي في السينما للناقد السينمائي محمد عبيدو  المغرب اليوم  - صورة الفنان التشكيلي في السينما للناقد السينمائي محمد عبيدو



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib