المغرب اليوم - كتاب حكايات ثورة المنصورة

كتاب "حكايات ثورة المنصورة "

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

القاهرة - وكالات

صدر في المكتبات في الآونة الأخيرة أول إصدار لتوثيق أحداث الثورة في المنصورة "حكايات ثورة المنصورة" للكاتبة الصحفية "سوزان مرمر" والتي أكدت أن الكتاب يروى أحداث الثورة في مدينتها المنصورة بمنظور صحفى وأحداث موثقة من خلال حكى درامى لأحداث روايات فرعية للثورة المصرية في المنصورة عن الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية في قرى المدينة وفى العاصمة، وكيف أثرت في اندلاع نيران الغضب ضد النظام. وتقول "مرمر" إن الأقاليم والمحافظات هي الوقود الحقيقى للثورة المصرية يوم 25 يناير 2011" وأن غضب مدينة السويس بعد سقوط أول شهيد خلف تسونامى غضب في محافظات مصر انهار معها جهاز الأمن وكسر حاجز الخوف وطالب المصريين بإسقاط النظام. جدير بالذكر أن المكتبات في الآونة الأخيرة استقبلت كتاب " حكايات ثورة المنصورة " أول إصدار يوثق أحداث الثورة في مدينة المنصورة التي تبعد 120 كيلو متر شمال شرق القاهرة للكاتبة "سوزان مرمر". يتناول الكتاب توثيق لأحداث هامة في مدينة المنصورة والأوضاع الاجتماعية قبل الثورة والتي أدت إلى اندلاع ثورة غضب ضد النظام وكيف خرج الشباب يوم 25 يناير والتحموا بالطبقات الشعبية في أول مسيرة غضب يوم 25 يناير تروى الكاتبة أحداث جمعة الغضب وكواليس مشاركة جماعة الإخوان المسلمين في الثورة من خلال حكى قصصى لرحلات الزحف الثورى من الأقاليم في سيارات الإخوان المسلمين إلى التحرير للمطالبة بإسقاط النظام. كما تتناول الكاتبة اختفاء ضباط الدقهلية الثلاثة في مدينة المنصورة أثناء مأموريتهم للتأمين في مدينة رفح يوم 4 فبراير ورحلة البحث عنهم التي لم تسفر عن نتيجة حتى الآن. تعرض الكاتبة رواية عن الإدارة الذاتية وقدرة المصريين على تنظيم أنفسهم وتأمين أموالهم ومنازلهم في رواية أخرى فرعية عن قرية سلامون القماش وتشكيل اللجان الشعبية والقبض على البلطجية من قبل الأهالي  بالإضافة إلى رواية جيدة في الكتاب عن "ثائر بين صفوف الجيش " يوميات ناشط التحق بصفوف الجيش المصرى لأداء الخدمة العسكرية وقت اندلاع الثورة والصراع النفسى ومعاناته حول الأحداث وانضمام الجيش للإرادة الشعبية. وتعرض الكاتبة أداء القوى السياسية في الشارع في مدن وقرى الدقهلية والانتخابات البرلمانية والتصويت في المرحلة الانتقالية. وفى النهاية تتنبأ الكاتبة بموجة من الغضب جديدة بسبب معاناة الأهالي من الأزمات المتكررة أثناء فترة حكم الرئيس "محمد مرسى " وحالة الانقسام الكبيرة في الشارع المصرى.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب حكايات ثورة المنصورة المغرب اليوم - كتاب حكايات ثورة المنصورة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب حكايات ثورة المنصورة المغرب اليوم - كتاب حكايات ثورة المنصورة



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib