المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب الحرب من أجل الثروة

الطبعة العربية لكتاب "الحرب من أجل الثروة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب

الرباط - وكالات

إن بزوغ نجم الدول الأسيوية العريقة منها والصاعدة أصبح امرأ ظاهرا للعيان ، ولا طائل من إنكاره إن عصر الهيمنة الأمريكية - الأوروبية قد ولى وانقضى وأصبح الصراع العالمي على مصادر الثروة - الذي لا يهدأ ولا يكل - بين الولايات المتحدة ورفاقها في حلف شمال الأطلنطي (الناتو) من جانب ،والدول الأسيوية من جانب أخر من اجل الحصول على حصة اكبر فى السوق العالمي بغض النظر عن عقبات الانفجار السكاني والمشاكل البيئية وقد كان لهذا التحول فى موازيين القوى الاقتصادية العالمية أثاره الخطيرة على التوازنات السياسية التي كانت قائمة مستقرة حتى عهد قريب . ومن هنا تأتى أهميه هذا الكتاب الذي يقدم فيه مؤلفه جابور ستاينجارت تحليلا دقيقا جدا لأسباب هذا التحول ونتائجه وتداعياته على خريطة العالم " المسطح "فى الوقت الراهن وفى المستقبل . والحال هكذا ، فليس أمام الغرب سوى أن ينتفض للدفاع عن مكانته ومصيره أو أن يقبل بالفشل والأفول ومما يجعل هذا الكتاب مرجعا لاغني عن قراءته هو الأسلوب البارع الذي اتبعه مؤلفه ، والذي يجمع بين البساطة والدقة فضلا عن انه يحتوى على ثروة من المعلومات تعكس تجارب وخبرات عدد لا يحصى من رجال الأعمال فى الصين على نحو قد يصيب الكثيرين بالصدمة .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب الحرب من أجل الثروة  المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب الحرب من أجل الثروة



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب الحرب من أجل الثروة  المغرب اليوم  - الطبعة العربية لكتاب الحرب من أجل الثروة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib