المغرب اليوم - إصدار مجلة شمروخ الأراجوز يعود من جديد

إصدار مجلة "شمروخ الأراجوز" يعود من جديد

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إصدار مجلة

القاهرة - وكالات

أعاد الشاعر المصري سمير عبد الباقي إصدار مجلة (شمروخ الأراجوز) التي كانت دائمة السخرية من الرئيس السابق حسني مبارك على مدى 80 عددا ثم توقفت بعد نجاح الاحتجاجات الشعبية الحاشدة في إنهاء حكم مبارك في فبراير 2011. ويتفاعل الإصدار الثاني للمجلة مع قضايا تصدرت المشهد العام في الآونة الأخيرة وتداخل فيها الاجتماعي والسياسي بالديني مثل بعض المواقف المتشددة من الفنون كتحطيم رأس تمثال لعميد الأدب العربي طه حسين في مسقط رأسه بمحافظة المنيا والدعوة لإلغاء فن الباليه.    وتنشر المجلة في إصدارها الجديد قصائد تحمل عناوين منها (الدين معاملة وعمل) و(الدكتاتور الديمقراطي) و(الجنة.. ألوان) التي يعبرفيها الشاعر عن إمكانية أن يتخيل وجود عالم من غير أشجار أو بحر بدون أسماك إلا أنه لا يتصور وجود حياة بدون موسيقى وفن تشكيلي وكاريكاتير. ويتساءل.. "إزاي أطيق الدنيا من غير أنغام الشيخ رفعت لما يرتل(إقرأ) أو (الرحمن)؟... إزاي أحس العيد من غير ثومة؟ وإزاي يومي يعدي من غير مقامات وقدود العود وحكاوى نشيد الإنشاد وهويت للشيخ سيد وآهات فيروز إزاي؟"، في إشارة إلى قارئ القرآن محمد رفعت الملقب بقيثارة السماء وأم كلثوم وسيد درويش الملقب بفنان الشعب وأغنيته(أنا هويت وانتهيت). والمجلة المتواضعة طباعيا هي نشرة شعرية غير دورية "لا جريدة ولا جرنال ولا حتى مجلة. ومستقلة عن أي حزب وملة"، كما يعرفها عبدالباقي الذي ينشر فيها إضافة إلى أشعاره قصائده وأزجالا لغيره. و(شمروخ الأراجوز) تحمل شعار (لا يحق لنا ما لا يحق لأهلنا) كانت صوتا رافضا لاستمرار مبارك في السلطة أو توريثها لابنه جمال في قصائد منها (فوانيس الأراجوز التعيس في ليل التمديد والتوريث) وصودرت أحد أعدادها بسبب قصيدة (دعاء المغلوبين) التي يقول فيها.. "يعيش مبارك ألف عام-محمي من الموت الزؤام-ومن العته ومن الفصام-ومن الكساح ومن الزكام-ومن الجرب ومن العجز ومن الجذام-عاش مستقيم ومستديم ومستدام... يحميه من السم الخفي في لقمته-يرقيه من الكدب اللي بتدسه الغباوة في كلمته-ينجيه من الغدر اللي في عيون اللي عايزين يورثوه-ومن اللي عايزين بالحيا-في قلة حياء يكفنوه". وقال عبد الباقي إنه رأى أن يوقف إصدار المجلة ظنا منه أن دورها انتهى بنهاية حكم مبارك ولكن المتغيرات الجديدة دفعته إلى معاودة إصدارها للتعبير عن "الروح المصرية العاشقة لبهجة الحياة"منذ فجر التاريخ. وعبد الباقي الذي اعتقل بين عامي 1959 و1964 مع نخبة من اليسارالمصري وعام 1977 أيضا صدرت له عشرات الدراسات النقدية والأعمال الشعرية للكبار والأطفال كما كون ثنائيا فنيا مع المطرب المصري عدلي فخري.          ومن قصائد العدد الجديد (أسباب) التي ينفي فيها أن تكون الفنون والتواشيح الأندلسية سببا في سقوط غرناطة عام 1492. وفي قصيدة (الخوف) يخاطب المتشددين مستعرضا رحمة الله التي "مالهاش على خلقه شروط. والنفس المهزومة عمرها ما بتبني بيوت"،واصفا من يعتبره كارها للحياة بأنه "متكدر بيكدرنا معاه".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إصدار مجلة شمروخ الأراجوز يعود من جديد المغرب اليوم - إصدار مجلة شمروخ الأراجوز يعود من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إصدار مجلة شمروخ الأراجوز يعود من جديد المغرب اليوم - إصدار مجلة شمروخ الأراجوز يعود من جديد



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib