المغرب اليوم  - كلمة يصدر الأعمال الكاملة للغواتيمالي أوغستو مونتيروسو

"كلمة" يصدر الأعمال الكاملة للغواتيمالي أوغستو مونتيروسو

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

أبو ظبي - وكالات

أصدر مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبى للسياحة والثقافة، كتاباً جديداً بعنوان: "الأعمال الكاملة وقصص أخرى" للكاتب الغواتيمالى أوغستو مونتيروسو. ونقلته إلى العربية عن الإسبانية المترجمة نهى أبوعرقوب. يعدّ الكتاب واحداً من كلاسيكيات القصّة القصيرة الحديثة فى القرن العشرين. وقد ضَمن لمؤلّفه مكانة مرموقة بين كبار كتاّب القصة فى أمريكا اللاتينية إلى جانب كلّ من خورخى بورخيس وخوليو كورتاثار وخوان رولفو، وجعل منه رائداً لما يعرف بالقصة المينيمالية أو القصيرة جدّا. ففى كتابه الأوّل هذا والذى حمل عنواناً يؤكد سمة أساسيّة فى عالمه القصصى ألا وهى المفارقة التهكمية، تتجلّى السمات الكبرى التى ستميّز مجمل أعماله ومسيرته الأدبية اللاحقة: خيال جامح غذّته قراءات أدبية معمّقة وبالغة التنّوع (من الأدب الإغريقى واللاتينى إلى كُتّاب الحداثة الأثيرين لديه: جويس، بروست، كافكا وفولكنر، مروراً بأدب العصر الذهبى فى اسبانيا) وتجربة حياتية واسعة الغنى؛ ومزج ذكى ولامع بين الجدية العميقة والسخرية اللاذعة، ثمّ قدرة كبيرة على توظيف المحاكاة الساخرة لنصوص كلاسيكية ومرجعيات أدبية وأسطورية راسخة فى سبيل نقد النزعة الأكاديمية والتعبيرات النمطية فى الكتابة، إضافة إلى جرأة كبيرة فى نقد الواقع الاجتماعى والسياسى. وذلك كلّه عبر تقنيات سرديّة حداثيّة متنوعة تقوم على التناصّ والميتا سرد وعلى لغة رصينة محكمة تفيد من تقنيات الحذف والإيجاز. وإذا كانت السخرية هى السّمة الأبرز فى رصد مونتيروسو للعديد من مظاهر" الكوميديا البشرية" عبر قصصه، فإنّ هذه السخرية لا تحيل فى أى حال من الأحول إلى موقف متعال لمثقّف ينظر من برجه العالى إلى ضعف أمثاله من البشر وعثراتهم وأخطائهم وحماقاتهم. فهو الذى انخرط سياسيّاً وناضل ضد الديكتاتورية فى بلاده، وعاش جلّ حياته ومات فى منفاه المكسيكى، يؤكد فى أكثر من موضع أنّ ما يكتبه ينبع أساساً من شعور عميق بالتعاطف مع البشر ومن الإشفاق عليهم غير مستثنٍ نفسَه، كما أن الكثير من نصوصه، خصوصاً تلك التى ينتمى أبطالها إلى عالم الكتابة والأدب، كقصّته " الأعمال الكاملة " التى يختم بها هذه المجموعة، تعبّر فى حقيقتها عن هواجسه الشخصيّة ككاتب وعن شكوكه وتساؤلاته حول معنى الأدب ووظيفته وعلاقته بالحياة. فى سعيه للتجديد، رفض مونتيروسو المفهوم التقليدى للقصة القصيرة الذى كان رائجاً بوصفها مادّة للاستهلاك السّريع تُقرأ ثم تُرمى، فعمل على كتابة قصة لا تستنفذ من قراءة واحدة، ولا ترتكز على النهاية المدهشة التى عدّها تقنية بالية؛ قصةِ حادّة مكثفة من أول سطر إلى آخر سطر فيها حيث لا يهمّ النهاية ولا الحكاية نفسها بل الطريقة التى تروى بها. وحيث السرد تفكيك للتقليد الأدبى، وخلطٌ للأجناس يستعصى معه النصّ المفتوح الذى يجمع التأمل الفكرى والأسطورة والنكتة البلاغية وقصيدة النثر على أى محاولة للتصنيف. وسيكون من السهل على قارئ "الأعمال الكاملة (وقصص وأخرى) أن يعثر فى بعض نصوص الكتاب على البذور الأولى لهذه النزعة التجريبية لدى مونتيروسو والتى جعلت منه واحداً من أبرز المجدّدين فى الأدب المكتوب بالإسبانية. يعد المؤلف أوغستو مونتيروسو( 1921 – 2003 )، فى نظر الكثير من أدباء أمريكا اللاتينية من أمثال غابرييل غارسيا ماركيز وماريو بارغاس يوسّا وإدواردو غاليانو معلّماً ومجدّداً فى أساليب السرد وتقنياته، كما حظيت كتاباته بنجاح نقدى وجماهيرى عالميّين. ومن أشهر أعماله قصّته "الديناصور" (إحدى قصص الكتاب) التى تعتبر أقصر قصّة فى الأدب المكتوب بالإسبانية وقد عدّها الكاتب الإيطالى ايتالو كالفينو نموذجاً مثالياً فى الإيجاز السردى. نفى إلى المكسيك بسبب معارضته الشديدة لحكم الديكتاتور أوبيكو عام 1944.أقام فى بوليفيا وتشيلى فى الخمسينيات ثم عاد وأقام فى المكسيك حتى وفاته. نال أرفع الجوائز الأدبية فى بلده غواتيمالا( جائزة ميغيل انخل أستورياس عام 1997) وفى العالم الناطق بالإسبانية (جائزة أمير أستورياس عام 2000 وجائزة خوان رولفو عام 1998). من أعماله الأخرى: النعجة السوداء وحكايات أخرى 1969، الحركة الدائمة، 1972، الكلمة السحرية 1983. المترجمة نهى أبو عرقوب، من مواليد دورا الخليل/فلسطين.حاصلة على درجة البكالوريوس فى اللغات الحديثة من جامعة اليرموك- الأردن. تعمل فى حقلى التدريس والترجمة. تسهم بترجماتها الأدبية عن اللغتين الإسبانية والفرنسية فى عدد من الدوريات والصحف الأردنية والعربية. وقد صدر لها عن كلمة ترجمة كتاب" الكاتب والآخر" عن الإسبانية لكارلوس ليسكانو.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كلمة يصدر الأعمال الكاملة للغواتيمالي أوغستو مونتيروسو  المغرب اليوم  - كلمة يصدر الأعمال الكاملة للغواتيمالي أوغستو مونتيروسو



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib