المغرب اليوم  - العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار للباحث فراس البغدادي

"العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار" للباحث فراس البغدادي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

يفتتح الباحث فراس عبد الرحمن البغدادي كتابه الجديد "العرب بين أحقية الانتصار ومرارة الانكسار" بدراسة البيئة التي مهدت لنشوء الفكرة القومية في شبه الجزيرة العربية مع فجر الإسلام عبر تهيئتهم لأداء رسالة حضارية نقلوها للعالم أجمع في صدر الإسلام وعصر الدولة الأموية ومن بعدها العباسية وصولاً إلى شرح الكاتب لما أسماه "الشخصية الإيجابية للعربي المسلم". ويناقش البغدادي في كتابه الصادر حديثاً عن دار العرب للدراسات والنشر والترجمة بالتعاون مع دار نور حوران معنى لفظة "عرب" محاولاً استيضاح أسباب تشكل العقل العربي من خلال بلاغة الكلام عند الإنسان العربي ونجاحه المنقطع النظير في إشادة مدن وحواضرعربية الطابع فيقول:"حتى في زمن الحروب الصليبية لم تذهب دهشة جيوش أوروبا الغازية وهم يرون جهلهم وتخلفهم مقارنة ببعض مدن العرب المسلمين وهي لحظة الغروب الحضاري عندما دخلوها فتفاجؤوا بذلك النسيج الاجتماعي الفريد وبروعة العمارةوالمكتبات والمدارس والحمامات المتوفرة للجميع". ويقارن الكاتب في موءلفه الذي يقع بـ359 صفحة من القطع الكبير بين الأندلس في عهد حكم العرب لها وبين الأندلس في حكم الأوروبيين لها مستشهداً بكلام المستشرق الأمريكي فيكتور روبنسون فيقول:"كانت مدن أوروبا غارقة في ظلامٍ دامس بعد غروب الشمس بينما كانت قرطبة تضيئها المصابيح العامة.. كانت مدن أوروبا قذرة بينما كانت قرطبة تشتمل على ألف حمام عمومي كانت أوروبا غارقة في الوحل بينما كانت قرطبة مرصوفة الشوارع وكانت سقوف القصور في أوروبا مملوءة بثقوب المداخن بينما كانت قصور قرطبة تزينها الزخرفة العربية العجيبة". ويقول المؤلف في معرض مناقشته لتفوق الشخصية العربية وريادتها الحضارية:"لو لم يظهر العرب في التاريخ لتأخرت نهضة العلوم والفنون في أوروبا قروناً عديدة فبعد ثلاثة قرون كانت أوروبا تهضم فيها ذلك المنهج العلمي التجريبي العربي فبدأت بوادر ثورتها العقلية ونهضتها العلمية رامية وراء ظهرها تقاليد فكرها الفاسد وخرافات فلاسفتها ومتاهاتهم حتى أن فرنسيس بيكون في القرن السابع عشر أعلن فلسفته الجديدة التي ترى أهمية الابتعاد نهائياً عن الشعوذة والغيبيات والأخذ بمنطق التجريب العلمي". ويستشهد الباحث بكتاب المستشرقة الألمانية الشهيرة زيغريد هونكه في كتابها "شمس العرب تسطع على الغرب" والتي قالت فيه:"إن مآثر العرب المسلمين الخالدة تقوم على تطويرهم بواسطة المشاهدة والتجربة للمعطيات العلمية فالعرب هم مبدعو هذه التجربة بالمعنى الدقيق للكلمة وهم الخالقون الحقيقيون للاستقصاء العلمي فقد كانوا أول من جعل من الوقائع المعزولة عن متنها نقطة الانطلاق لكل بحث علمي ليصبح عندئذ الارتقاء الأكبر في مسيرة الإنسانية بالعبور من الخاص إلى العام". ويبحث الكتاب في فصل عنونه البغدادي "جيوش المستشرقين تغزو أمة العرب" الهجمة الشرسة التي تعرضت لها الأمة العربية من قبل الغرب حيث كان الشرق في قلب العالم النابض منبعا للثروات غنياً بالموارد البشرية والطبيعية والفكرية فكان هذا الشرق حلم الغرب وكابوسه في آن معاً مواجها لأوروبا متحديا لها حتى في عقر دارها فكان يعتبر مشكلةً لها على الأصعدة الفكرية والسياسية والاقتصادية فكان الاستشراق على الدوام مرتبطاً بمشاريع الصهيونية العالمية والاستعمار الغربي حيث نجح الصهاينة في التسلل إلى حقل الاستشراق الأوروبي فكان أبرزهم اليهودي المجري المتعصب "جولد زيهر".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار للباحث فراس البغدادي  المغرب اليوم  - العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار للباحث فراس البغدادي



GMT 05:07 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

صدور كتاب في النقد الأدبي الموريتاني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار للباحث فراس البغدادي  المغرب اليوم  - العرب بين أحقية الإنتصار ومرارة الإنكسار للباحث فراس البغدادي



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib