المغرب اليوم  - أدين بكل شيء للنسيان رصد للجزائر بعد الإستقلال

"أدين بكل شيء للنسيان" رصد للجزائر بعد الإستقلال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الجزائر - وكالات

ترصد الروائية الجزائرية، مليكة مقدم، في روايتها الأخيرة «أدين بكل شيء للنسيان» المتغيرات الاجتماعية والسياسية بالجزائر بعد الاستقلال، وما أفرزته من ظواهر اجتماعية سلبية وتأثيراتها على حياة الناس، وعبر ومضات لذاكرة البطلة المثقلة، تظهر الشروخ والتداعيات الخطيرة التي خلفتها التحولات السياسية حتى «العشرية السوداء». تحضر في نسيج الرواية آثار تلك التحولات التي أنتجت نوعا جديدا من العنف، جاوز العنف المتراكم على النساء والأطفال، ليمس فئات وشرائح كبرى، وظل في اتساع خطير أنذر بتفتيت مفجع لايزال متفعلا حتى الآن في بعض المناطق الجزائريّة، وتصوّر مقدّم من خلال شخصيّة بطلتها «سلوى مفيد»، تلك الأوضاع وحالات قهر النساء في مجتمعات تراها منغلقة. في روايتها -التي ترجمها السعيد بوطاجين ونشرتها الدار العربيّة للعلوم ناشرون- تمنح مقدم لبطلتها فرصة التعبير عن ذاتها وعالمها، فتعود الطبيبة سلوى مفيد بذاكرتها إلى الماضي الذي ظلت تجاهد للتخلص منه ونسيانه، لكن النسيان يعاندها، لتبقى رهينة المآسي التي رأتها وتعرضت لها في الصحراء -حين كانت طفلة- ومن ثم في مراحل تالية، قبل أن تنتقل إلى الدراسة في باريس والإقامة فيها. حادثة رؤية سلوى لخالتها «زهية» وهي تخنق المولود الذي كان سيشكل عارا على العائلة، ترسخت في ذاكرتها، وغيرت حياتها، هامَت بعدها على وجهها، ووصُفت في تيهها وهروبها ب «الهرّابة الصغيرة»، وظل توصيف الهرّابة ملازما لها حتّى بعد أن كبرت. تعود سلوى بعد عقود لتسترجع ما كان وتنبش في خلفيّاته وتستجلي الظروف المحيطة به، كأنها بصدد إجراء محاكمة «كافكاوية» لأمها، خالاتها وأهلها جميعا، لكنها تكتشف أن الزمن الذي يجدر به أن يداوي، يظل كاويا، حارقا للقلوب والأرواح معا. تشتري سلوى صمت ذويها بما تهبهم من أموال، مما يدفعهم إلى غض النظر عن تحرّرها، وحين تسأل أمها عن ملابسات الموضوع في مواجهة تظن بأنها ستحطم كل شيء، تبوح لها أمها بما تكتمت عليه طويلا، وتخبرها بأنه لم يكن لديهم أي خيار آخر لتلافي الفضيحة في مجتمع منغلق، وأقدموا على ما يجب أن يكون. تحكي الأم القصة بنوع من التبسيط، دون أي شعور بالإثم، وكأن التضحية بطفل وليد من أهون الأمور المتوقعة قياسا لهول ما يجري. الرواية تؤكد أن الشخصية التي تتمحور حولها لم تفلح في نسيان أي شيء، لذلك يكون دينها للنسيان أنه لم يتمكن منها ولم يمحُ ما اختزنته ذاكرتها. تجري الروائيّة نوعا من التعويم الزمني، بإجراء تداخلات بين الماضي والراهن، لترسل بمزجها الأزمنة رسالة مفادها التحذير من خطورة تكرار الماضي، وتنذر من مماثلة الغد للأمس، وما يمكن أن يجر على البلاد والعباد من ويلات محتملة. ثنائية الذاكرة والنسيان تتبادلان الحضور في المتن، بالموازاة مع حالات الارتياب والتوجس، إذ تتجلى الحالة التي تخبر بها في العنوان من جهة ما تدين به للنسيان محتلّة صدارة الاهتمام، في حين يبدو أنها تدين بكل شيء للذاكرة، لأنها لم تفلح في نسيان ما مرت به وما تعرضت له. ويكون العنوان حاملا لتورية وقلب للحالة، لأن ما يتبع في الرواية يؤكد أن الشخصية التي تتمحور حولها الرواية لم تفلح في نسيان أي شيء، لذلك يكون دينها للنسيان أنه لم يتمكن منها ولم يمحُ ما اختزنته ذاكرتها، مما شكل لها دافعا متجددا لتطوير ذاتها والاعتماد على نفسها مع حث خطاها نحو المستقبل بثقة تشحذها رهبة متعاظمة من الماضي. ومع ثنائيّة الذاكرة والنسيان، تتقدم ثنائية الشرق والغرب، فالطبيبة التي تعمل في مسشفى باريسي، وتعيش كامرأة متحضرة، تكون الذاكرة جسرا بين الشرق الذي تجاهد للهرب منه، والغرب الذي يعيدها إلى موطنها بشيء من الحنين القاسي. ولا تلبث أن تعود، حتى يصدمها الواقع مرة أخرى، كأن شيئا لا يتغير طيلة عقود، وكأن ثمة تحجرا في الأذهان، وكأن انعدام الحركة يكون ناتجا طبيعيا لانعدام الحيلة والوسيلة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أدين بكل شيء للنسيان رصد للجزائر بعد الإستقلال  المغرب اليوم  - أدين بكل شيء للنسيان رصد للجزائر بعد الإستقلال



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib