المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

بيروت - رياض شومان

نشرت جامعة سيدة اللويزة اللبنانية أخيراً موسوعة تاريخية ضخمة تحت عنوان «الانتشار الماروني في العالم، واقع ومرتجى 1840-2010 أعدها جوزف أنطون لبكي. الكتاب غني بالوثائق الأصلية والمصادر والمراجع العلمية، ويقدم نموذجاً بالغ الأهمية حول هذا الانتشار، وقد حلل جغرافية لبنان وتاريخه ونظامه السياسي والاقتصادي. وقدم لمحة شـمولية عن تاريخ الموارنة مع ذكر مؤسسهم ونسـبتهم ومعتقدهم وكنيستهم وهويتهم وبطريركيتهم وأساقفتهم ولبنانيتهم. وأسهب في شرح أسباب الهجرة اللبنانية المارونية من لبنان في الفترة ما بين 1840 و2010. وتوسع كثيراً في تقديم معلومات تفصيلية عن الانتشار الماروني في القارتين الأميركية والأوروبية فشغلتا المساحة الأكبر من الكتاب. بالإضافة إلى معلومات عامة عن الانتشار الماروني في استراليا ونيوزيلندا، وقبرص، ودول الخليج العربي النفطية، وبعض الدول الأفريقية. وعالج أبرز سمات الانتشار الماروني، ومضاره، وكيفية الحد من هجرة اللبنانيين، كما عالج بعض مشكلاته، المدنية والدينية منها، مع اقتراح حلول علمية لها، واستشراف مستقبل هذا الانتشار ودور البطريركية المارونية في الحد من مضاره الكبيرة التي وصفت في الآونة الأخيرة بالمقلقة جداً. وتضمنت الموسوعة جملة مراحل تحدثت عن الانتشار الماروني في العالم،بحيث ربط المؤلف بداية الهجرة المارونية من جبل لبنان مع بداية مرحلة عهد الفتن في الفترة ما بين 1840 و1860. وقد شهدت نزاعات دموية بين الموارنة والدروز، وبين فلاحي الموارنة ومشايخهم من آل الخازن. وجرت تلك الصدامات في إطار مخطط أوروبي استعماري لتفكيك السلطنة العثمانية وتقسيم ولاياتها. فشاركت دول أوروبية كبرى آنذاك، خصوصاً فرنسا وبريطانيا، في تلك النزاعات، وقدمت الدعم العسكري والمالي لضمان استمراريتها طوال عقدين من الزمن. وما زالت آثار تلك النزاعات الدموية ماثلة في تاريخ لبنان المعاصر حيث يستدرج بعض الزعماء اللبنانيين، من مدنيين ودينيين، تدخلات خارجية لحماية مصالحهم الشخصية والطائفية على حساب أمن لبنان واللبنانيين. وما زالت الفتن الطائفية والمذهبية تقود إلى هجرة طوعية أو تهجير قسري لأعداد كبيرة من اللبنانيين. وتحدث عن مشكلات الانتشار الماروني في العالم مشيراً الى انها كثيرة ومتنوعة، أبرزها: الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية، والحفاظ على خصوصية الهوية اللبنانية والجذور العائلية. وهناك شعور سلبي لدى المهاجر الماروني ناجم عن عدم اهتمام الدولة اللبنانية به، وعن قلقه الدائم على مصير عائلته في لبنان، وعجزه عن الحفاظ على الروابط العائلية والعادات والتقاليد اللبنانية الموروثة في بلاد الانتشار. بالإضافة إلى مشكلات الارتباط الراعوي بالكنيسة المارونية الأم في لبنان ممثلة بالبطريركية المارونية التي تحرص على خصوصية الطقس الكنسي الماروني. ولدى المهاجر أيضاً مشكلات عدة في مجال التواصل مع دولة لبنانية متعددة الطوائف، وشهدت تبدلات كبيرة على مستوى القرار السياسي. وقد حرص الباحث بحكمة ودراية على إبراز خصوصية البنية اللبنانية بمقدار حرصه على إبراز أهمية الانتشار الماروني في الخارج وكيفية الاستفادة منه لبنانياً. وطالب بضرورة الحد من الهجرة المارونية التي ارتفعت إلى نسبة عالية جداً منذ بداية الحرب الأهلية في لبنان، فغيبت أعداداً كبيرة من الموارنة ومن باقي الطوائف اللبنانية، وشكلت خسارة سكانية واقتصادية للوطن الأم. وهي تتطلب حلولاً جذرية للحد من الهجرة المارونية إلى الخارج التي ساهمت في تراجع الدور الماروني سكانياً وسياسياً واقـــتصادياً، وداخل المـؤسسات الرسمية والخاصة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي المغرب اليوم - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:31 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن "حلمي حب العمر"
المغرب اليوم - منى زكي تنفي شائعات طلاقها تؤكّد أن

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib