المغرب اليوم  - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي

بيروت - رياض شومان

نشرت جامعة سيدة اللويزة اللبنانية أخيراً موسوعة تاريخية ضخمة تحت عنوان «الانتشار الماروني في العالم، واقع ومرتجى 1840-2010 أعدها جوزف أنطون لبكي. الكتاب غني بالوثائق الأصلية والمصادر والمراجع العلمية، ويقدم نموذجاً بالغ الأهمية حول هذا الانتشار، وقد حلل جغرافية لبنان وتاريخه ونظامه السياسي والاقتصادي. وقدم لمحة شـمولية عن تاريخ الموارنة مع ذكر مؤسسهم ونسـبتهم ومعتقدهم وكنيستهم وهويتهم وبطريركيتهم وأساقفتهم ولبنانيتهم. وأسهب في شرح أسباب الهجرة اللبنانية المارونية من لبنان في الفترة ما بين 1840 و2010. وتوسع كثيراً في تقديم معلومات تفصيلية عن الانتشار الماروني في القارتين الأميركية والأوروبية فشغلتا المساحة الأكبر من الكتاب. بالإضافة إلى معلومات عامة عن الانتشار الماروني في استراليا ونيوزيلندا، وقبرص، ودول الخليج العربي النفطية، وبعض الدول الأفريقية. وعالج أبرز سمات الانتشار الماروني، ومضاره، وكيفية الحد من هجرة اللبنانيين، كما عالج بعض مشكلاته، المدنية والدينية منها، مع اقتراح حلول علمية لها، واستشراف مستقبل هذا الانتشار ودور البطريركية المارونية في الحد من مضاره الكبيرة التي وصفت في الآونة الأخيرة بالمقلقة جداً. وتضمنت الموسوعة جملة مراحل تحدثت عن الانتشار الماروني في العالم،بحيث ربط المؤلف بداية الهجرة المارونية من جبل لبنان مع بداية مرحلة عهد الفتن في الفترة ما بين 1840 و1860. وقد شهدت نزاعات دموية بين الموارنة والدروز، وبين فلاحي الموارنة ومشايخهم من آل الخازن. وجرت تلك الصدامات في إطار مخطط أوروبي استعماري لتفكيك السلطنة العثمانية وتقسيم ولاياتها. فشاركت دول أوروبية كبرى آنذاك، خصوصاً فرنسا وبريطانيا، في تلك النزاعات، وقدمت الدعم العسكري والمالي لضمان استمراريتها طوال عقدين من الزمن. وما زالت آثار تلك النزاعات الدموية ماثلة في تاريخ لبنان المعاصر حيث يستدرج بعض الزعماء اللبنانيين، من مدنيين ودينيين، تدخلات خارجية لحماية مصالحهم الشخصية والطائفية على حساب أمن لبنان واللبنانيين. وما زالت الفتن الطائفية والمذهبية تقود إلى هجرة طوعية أو تهجير قسري لأعداد كبيرة من اللبنانيين. وتحدث عن مشكلات الانتشار الماروني في العالم مشيراً الى انها كثيرة ومتنوعة، أبرزها: الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية، والحفاظ على خصوصية الهوية اللبنانية والجذور العائلية. وهناك شعور سلبي لدى المهاجر الماروني ناجم عن عدم اهتمام الدولة اللبنانية به، وعن قلقه الدائم على مصير عائلته في لبنان، وعجزه عن الحفاظ على الروابط العائلية والعادات والتقاليد اللبنانية الموروثة في بلاد الانتشار. بالإضافة إلى مشكلات الارتباط الراعوي بالكنيسة المارونية الأم في لبنان ممثلة بالبطريركية المارونية التي تحرص على خصوصية الطقس الكنسي الماروني. ولدى المهاجر أيضاً مشكلات عدة في مجال التواصل مع دولة لبنانية متعددة الطوائف، وشهدت تبدلات كبيرة على مستوى القرار السياسي. وقد حرص الباحث بحكمة ودراية على إبراز خصوصية البنية اللبنانية بمقدار حرصه على إبراز أهمية الانتشار الماروني في الخارج وكيفية الاستفادة منه لبنانياً. وطالب بضرورة الحد من الهجرة المارونية التي ارتفعت إلى نسبة عالية جداً منذ بداية الحرب الأهلية في لبنان، فغيبت أعداداً كبيرة من الموارنة ومن باقي الطوائف اللبنانية، وشكلت خسارة سكانية واقتصادية للوطن الأم. وهي تتطلب حلولاً جذرية للحد من الهجرة المارونية إلى الخارج التي ساهمت في تراجع الدور الماروني سكانياً وسياسياً واقـــتصادياً، وداخل المـؤسسات الرسمية والخاصة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي  المغرب اليوم  - موسوعة تاريخية عن الانتشار الماروني في العالم لجوزيف لبكي



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib