المغرب اليوم - إصدار مجلة الكلمة في عددها السابع والسبعين
مصطفى مراد يُعلن ترشحه لانتخابات الأهلي حكومة إقليم كردستان ترحب بدعوة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار لحل الأزمة وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا
أخر الأخبار

إصدار مجلة "الكلمة" في عددها السابع والسبعين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إصدار مجلة

الرباط - المغرب اليوم

شعرية الترجمة ورؤى اقتصادية للربيع العربي تقف (الكلمة) التي تصدر من لندن ويرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، في عددها الجديد، العدد 77 -سبتمبر 2013، كما اعتادت مع الثورة العربية، وضد كل المحاولات الخبيثة لإجهاض تدفقها أو التآمر عليها، فتكشف في تحليل للاقتصاد السياسي للربيع العربي عن تشابك القوى والمصالح والمطامع ضدها، وفي تحليل آخر للتنمية الرثة عن آليات تقييدها بأمراس التبعية والتخلف. كما تتابع تناول ما جرى في مصر في الشهرين الماضيين من أكثر من زاوية، وخاصة دور التدخلات الأجنبية فيها. كما تكرس أكثر من مقال لما يدور في سوريا، ولاختلاط الأوراق عشية توعدها بهجوم دولي وشيك، بصورة نكتشف أنها ليست بمعزولة عما يدور في مصر. وترثي (الكلمة) أحد ألمع المخرجين العرب والذي كان صديقا لمحررها يستعيد بعض ذكرياته معه، عله يرد بها عوادي الرحيل. لكن الكلمة لا تنسى أبدا أنها مجلة أدبية في المحل الأول؛ فتفرد أكثر من دراسة لكاتب أو عمل أدبي جديد. تهتم فيها بجوانب مختلفة من الإبداع العربي في فلسطين ومصر وتونس والعراق والمغرب، ولا تهمل الإبداع العالمي فتدرس واحدة من كلاسيكياته القديمة من روسيا، وأخرى من روائعه الحديثة من جنوب أفريقيا. وتهتم كذلك بقضايا الحراك الثقافي والفكري كتلك التي يثيرها كتاب الباحث السوداني المرموق محمد محمود، والذي تنشر لها في العدد قصة كاشفة. كما تقدم الكلمة أيضا مجموعة من الدراسات عن شعرية الترجمة وأهمية الصورة والسينما، وتأملات في الفلسفة وغيرها من المقالات. وتقدم (الكلمة) في هذا العدد كعادتها رواية جديدة جاءت هذه المرة من فلسطين، وديوان شعر من فلسطين كذلك، ففلسطين هي البوصلة والجرح معا. مع المزيد من القصائد والقصص، وأبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد ومراجعات كتب وشهادات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية، لتواصل (الكلمة) مسيرتها بقوة دفع أكبر، وبمزيد من أحدث إنجازات العقل العربي.في باب دراسات يسترجع محرر (الكلمة)، الناقد الدكتور صبري حافظ، في «توفيق صالح .. المثقف المستقل وآخر الحرافيش»، بعض الذكريات عن المخرج والمبدع السينمائي الكبير توفيق صالح، يرد بها فداحة الفقدان، ويتأمل معها منجز الراحل الكبير الذي حرص على استقلاله كمثقف وفنان متميز، في عالم طالما عادى استقلال المثقف وحرية الإبداع. ويكشف بالمناسبة بعض وقائع الكوميديا السوداء التي خبراها معا عند رحيل نجيب محفوظ. ويقدم الباحث الفلسطيني نبيه القاسم في «المرأة اليهودية في روايات سميح القاسم» دراسة لتجليات المرأة اليهودية في ثلاثية سميح القاسم الروائية/ السيرذاتية نوعا من التصنيف الأدبي لمختلف مواقف المرأة اليهودية من العربي الفلسطيني، ولما ينطوي عليه هذا التصنيف من تنميط دلالي لنوعية الشخصيات ولتعدد المواقف بين يهودية إنسانية وصهيونية تتسم بالغل وضيق الأفق. وتسعى الباحثة العراقية أثير محمد شهاب في «السيرة الذاتية للآخر» إلى تقديم تحليل لبنية شكل أدبي فريد وكيف تتحول فيها البنية السردية وتفاعل الأصوات إلى واحدة من محددات الرؤية والدلالة فيها، ويكشف المفكر المصري سمير أمين في «التنمية الرثة..والتحدي الذي يواجه مصر» مجموعة من الأوهام المتعلقة بالتنمية التي يروّج لها المركز، كي تبقي الهوامش متخلفة وتابعة. ويرسم معالم طريق التحرر من شراك تلك التنمية الرثة واستعادة الاستقلال الاقتصادي، وتربط الباحثة السودانية خديجة صفوت في قراءاتها لمآلات الربيع العربي ضمن دراستها حول «الاقتصاد السياسي للربيع العربي والخيبة: خيبة من؟» وتحليلها لانتفاضة الشعب المصري على فشل الإخوان وتخلفهم بين الكثير من القوي ومطامح كل منها في المنطقة وذلك بالعودة للتاريخ الكاشف عن جذور تلك المخططات، ويقدم الناقد المصري حسن حلمي قراءة معرفية لديوان الشاعر المغربي محمد بنطلحة «غيم وحجر» تموضعها في سياقات ثقافية وفكرية وفلسفية تكتب معرفتها في غيمته، بينما تستقرئ حجره، ويربط الباحث المغربي خير الدين الطاهر جمعة في قراءته «بين ظلمة الحيز ومرارة المأساة» والمتقصية لجماليات المكان ودلالاته في رواية تونسية بين الحيز وما يبوح به من رؤى ودلالات على عدد من المستويات بصورة تضيء لنا ما تنطوى عليه الرواية من قضايا.. ويقدم الباحث الكردي جمعة الجباري عرضا لواحدة من ملاحم العشق الكردي «ملحمة الشيخ سنعان» والتي يموضعها ضمن سياقات الأدب الصوفي.في باب شعر تنشر الكلمة ديوانا شعريا من فلسطين للشاعر نمر سعدي موسوم ب»قصائد عطشى لرذاذ الشمس»، حيث القصائد تتلمس ضوء المعنى واستعارات الحياة العبثية، لذلك تهفو الروح في قصائد الشاعر الفلسطيني نحو أصالتها وندائها الداخلي، وتقدم قصائد الديوان القصير جزءا من تجربة شاعر يروض التفاصيل الصغيرة على البوح وعلى الاحتفاء بكينونتها. الى جانب قصائد للشعراء: محمد كامل العبيدي، نوال الزياني، شكري البكري، وفاء الحكيم، محمد جعفر. في باب السرد، نقرأ في العدد الجديد رواية فلسطينية للكاتب محمود عيسى تحمل عنوان «رسالة من طبريا»، وترصد هذه الرواية التسجيلية الفلسطينية المكتوبة بحس فدائي شاب نشوء المقاومة المسلحة في أعقاب هزيمة حزيران 1967 راصدا تفاصيل واقع الفلسطينيين المهين في المخيمات اللبنانية، ثم ظروف تألق وصعود العمل الفدائي، وصولا إلى ضرب المقاومة في الأردن في أيلول الأسود 1970 عبر تجربة الكاتب نفسه. هذا الى جانب نصوص المبدعين: سلام ابراهيم محرر الكلمة في نص جديد حيث جدل الخيال والواقع، محمد محمود، حامد علي أبو عجوة، نهى أستور، خير الدين جمعة، مريم بن بختة.في باب نقد، يستبين الناقد السوري صبحي حديدي في «المجازر الكيميائية» عماء كيميائي الطاغية الوحشي، ويستعيد الناقد المغربي محمد أنقار إحدى روائع الأدب العالمي «موت موظف لتشيخوف»، ويستقصي الناقد المصري بليغ حمدي اسماعيل «التقصي الامريكي في الشرق الأوسط»، ويتناول الباحث السعودي عبدالله بن أحمد الفيفي في «الحداثة والتراث» الاستيلاب الثقافي أمام الآخر الغربي، ويكشف الناقد المغربي رشيد برهون في «الترجمة الشعرية والاحتراق بنار الإبداع» سيرورة الترجمة الشعرية ما بين الإمكانية والاستحالة، ومؤثرات الترجمة على النص، شهادة سارة بيرك تتقصى «ما الذي تبقى من دمشق؟» من خلال يوميات معمورة تحاصرها البربرية، ويتناول الناقد المغربي حمودان عبدالواحد في «أين أنت أيها الإعلام؟» كيفية التعمية التي تتبناها وسائل الإعلام للتأثير في العقول، والمصالح تتحكم بالموضوعية المهنية، ويقوم النص الذي ترجمه الباحث المغربي سعيد بوخليط، على فك جزء من ألغاز شخصية الجنرال السيسي؟ ويستعيد الكاتب الفلسطيني نبيل عودة مع القارئ ذكرياته من خلال يوميات نصراوي.باب علامات عبارة عن سطور للباحث مصطفى عبدالله «في العيد .. شمس محمود علي مكي تغرد في مدريد!» ترثي باحث مصر المرموق محمود علي مكي وتأتي على شيء من منجزه العلمي والمعرفي لفضاء الثقافة العربية. وفي معرض الحديث هنا تذكر محررة الكلمة أنها التقت الباحث محمود علي مكي «وأصغت لمداخلته في مدريد بمناسبة مرور 50 سنة على تأسيس «المركز الثقافي المصري» على يد طه حسين. لترقد بسلام روح محمود علي مكي: باحث ينتمي لجيل حمل مثقفوه لقب «العلامة»!!. في باب مواجهات، ووفاء من «الكلمة» لروح الفنان التشكيلي الكبير محمد شبعة، والذي رحل عنا مؤخرا، تقدم حوارا كاشفا عن ذاكرة واحدة من المجلات، هي مجلة «أنفاس» الرائدة، والتي سعت إلى بلورة حراك تشكيلي في المغرب كما بلورت منظورا جديدا للثقافة الوطنية، وهو حوار في ذاكرة المجلة المغامرة الاستشرافية، وفي دوافعها ومآلاتها، وفي ذاكرة مسيرة التشكيل المغربي بمختلف تجلياته وفنونه المختلفة من الرسم إلى النحت إلى الجداريات العامة وغيرها. في باب كتب يقدم الباحث السوداني حامد فضل الله «أدب الحوار»، ويقرأ الناقد العراقي فلاح رحيم رواية كوتزيا «العار» وهي رواية إشكالية، في «الثورة في مهب الحكاية» قراءة للمغربي ميلود بنباقي استشرفت برؤية قبلية المشهد المصري، «الفلسفة.. حين تفكر في الجسد!» يتقصى الباحث السعودي نذير الماجد أبعاد هذا التساؤل معرفيا من خلال لملمة رؤى كتاب بحريني صدر حديثا، ويتأمل الكاتب المصري صالح الغازي «مصير الأنثى» حول رواية تفكر في كينونتها، ويتوقف الناقد الفلسطيني المرموق ابراهيم درويش عند آراء أحد السينمائيين الكبار محاولة في تأمل سمات عصر الصورة اليوم، ويقربنا الناقد المغربي هشام الدركاوي من خلاصات كتاب الباحث المغربي حسن بحراوي حول «شعرية الترجمة من التاريخ الى النظرية»، وينهي الكاتب المصري السيد نجم باب كتب، بالاحتفاء بإصدار الباحث مصطفى عبدالغني حول المسرح الشعري.بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و»أنشطة ثقافية»، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إصدار مجلة الكلمة في عددها السابع والسبعين المغرب اليوم - إصدار مجلة الكلمة في عددها السابع والسبعين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إصدار مجلة الكلمة في عددها السابع والسبعين المغرب اليوم - إصدار مجلة الكلمة في عددها السابع والسبعين



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib