المغرب اليوم - كأنه يحاصرني القمر ديوان جديد لشريف الشافعي

"كأنه يحاصرني القمر" ديوان جديد لشريف الشافعي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة - االمغرب اليوم

صدر للشاعر المصري شريف الشافعي ديوان جديد بعنوان "كأنه قمري يحاصرني"، وهو السادس في مسيرته الشعرية. وفي الديوان -الذي يتضمن ثلاثين مقطعا مختزلا- ينقل الشافعي عن ذاته نبضها المباشر هذه المرة، بعد تجربته الشعرية السابقة "الأعمال الكاملة لإنسان آلي" المتعددة الأجزاء التي اتخذ فيها "الروبوت" وسيطا فنيّا.أهدى الشافعي كتابه، الذي صدر عن دار الغاوون في بيروت، إلى "سلوى عمار.. حيثُ تُدخَر الرؤية"، بما يوحي بادئ ذي بدء بتعثر الإبصار على النحو النمطي، إذ تحل محله بصيرة أعمق، تسعى إلى ترصد العالم من خلال استبطان عناصره الخفية.ويقول المقطع المثبت على ظهر الغلاف: "النور: عالم يسكننا/ والعالمُ الذي نسكنه: الظلامُ"، أما لوحة الغلاف فهي للتشكيلية سوسانا بوبيدا سولورسانو (من كوستاريكا)،وتتجلى فيها امرأة معصوبة العينين بشريطة سوداء، فيما تنطلق من المرأة، وتحوم حولها، عيون وأفئدة وشموع ومفاتيح، كآليات بديلة لإزالة الحصار القائم، ومحاولة إيجاد مخرج من العتمة.يقول الشاعر، مجردًا "قصيدة النثر" من حليها وزخرفها الإيقاعي واللفظي: "الحقيقةُ سجّادة صلاة/ تمتصّ أنسجتها الظّمْأى دموعَنا/ لكن لا يزول عطشها تماما/ لأنها متشوقة/ إلى ما لا تستطيع عيوننا أن تسكبه".وكأن العالم كله في تجربة "كأنه قمري يحاصرني" في مرحلة خلخلة انتقالية يسير على غير هدى، فلا يقين ولا مطلق ولا مصداقية لأحد ولا لشيء، بل هناك إنسان وشعوب بأكملها، بحكامها ومحكوميها، في مفترق طرق، يبدد خطواتها الضباب، وينتابها اغتراب أبدي إذ يقول: "الغريب/ الذي يعبر الطريقَ/ ليس بحاجة إلى عصا بيضاء/ ولا كلب مدرّب/ هو بحاجة/ إلى أن تصير للطريقِ عيون/ تتسع لغرباء".من جهته، يقيم القمر حصارا استثنائيّا خاصا، كما لو أنه يحاصر الأرض بسواده في حالة كسوف الشمس الكلي من جهة، وكما لو أنه يحاصر الأرض ببياضه وهو بدر تمام من جهة أخرى.وهنا: يستوي البياض والسواد، فالأبيض الباهر والأسود المطلق كلاهما يحتل الرؤية، ويحتكر حقيقة غائبة عن العيون: "كم أنت قاس وأسود/ أيها الأبيَض". فالإبصار الحقيقي مرهون دائما في النص بتجاوز كل ما يحول دون صفاء الرؤية وعمقها، حتى وإن كان ذلك الحائل قمرا يخال لأصحاب الرؤى الأحادية والسطحية أنه منير كاشف.ومن أجواء ديوان "كأنه قمري يحاصرني"، نقرأ "غارة تلو أخرى/ طيارات بلا طيارينَ/ موت لا يخص أحدا بعينِه/ خنادق كاملة العددِ أغلقت عيونَها/ كل ما حولنا قابل للإزاحةِ بمزيد من الحظّ، إلا كشّافات الإضاءةِ القويّة/ كمْ أنت قاس وأسود أيها الأبْيَضُ". يُذكر أن شريف الشافعي من مواليد 1972، صدرت له في الشعر دواوين: "بينهما يصدأ الوقت"، و"وحده يستمع إلى كونشرتو الكيمياء"، و"الألوان ترتعد بشراهة"، و"الأعمال الكاملة لإنسان آلي" (كتابان).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كأنه يحاصرني القمر ديوان جديد لشريف الشافعي المغرب اليوم - كأنه يحاصرني القمر ديوان جديد لشريف الشافعي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كأنه يحاصرني القمر ديوان جديد لشريف الشافعي المغرب اليوم - كأنه يحاصرني القمر ديوان جديد لشريف الشافعي



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib