المغرب اليوم  - الجيش والسلطة في مصر الفرعونية كتاب جديد للمذيع محمد جراح

"الجيش والسلطة في مصر الفرعونية" كتاب جديد للمذيع محمد جراح

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - أ.ش.أ

صدر عن دار "روافد" كتاب بعنوان "الجيش والسلطة في مصرالفرعونية" تأليف محمد جراح، ويتضمن دراسة لأحوال المؤسسة العسكرية وأوضاع الجند والقادة في مصر القديمة، ويتصدره الإهداء التالي: "إلى مصر وناسها.. الفظوا من بين صفوفكم سارقي التاريخ ومزوري الحقيقة". يضم الكتاب 253 صفحة ويتألف من من عشرة أبواب، ويؤكد المؤلف أن مصر كانت تفقد نفوذها وتأثيرها في الأوقات التي تهمل فيها شؤون الجيش، وأن القوة العسكرية كانت مطلوبة دائما، وأن المصريين مثلما كانوا أهل حضارة وبناء، كانوا أيضا أهل عسكرية وقتال، وكانوا على إيمان بأنه لابد للحق وللحضارة من قوة حامية. ويؤكد محمد جراح في مقدمة الكتاب أنه إذ يكتب تلك السطور يود أن تأتي جلية ومزيلة لأي غموض يكتنف تاريخ هذه المؤسسة العريقة عراقة البلد الذي تنتمي إليه.. "وأريدها كذلك منصفة لهؤلاء الجنود والقادة الذين سطروا بدمائهم وشجاعتهم ملاحم خالدة في تاريخ وطنهم، وكانوا بحق درعا وسيفا لمصر الحبيبة إلى قلوبنا جميعا". ويلقي الكتاب الضوء على أن القوة كانت في كل الحوال هي الداة لتحقيق السلطان، وبغيرها لم يتحقق ذلك السلطان ولا السيادة، سواء في الداخل أو الخارج، وهو ما تجلى في الفترة التي تمكن فيها الهكسوس من الوطن، وفي الفترة المتأخرة التي أصبحت فيها البلاد عرضة لمطامع القوى الجديدة واللاعبين الجدد على ساحة المسرح الدولي، فقد فقدت مصر في تلك الفترات القوة التي سادت بها، ولم يشفع لها ثقلها الحضاري لا في السيطرة ولا في النفوذ في تجلي للحقيقة القائلة: "الحق لابد من قوة تحميه". ومحمد جراح مذيع في الإذاعة المصرية وعمل سابقا مفتشا للآثار في منطقة الأهرامات، وهو روائي وقاص ويمارس النقد الأدبي والكتابة التاريخية، وله قيد النشر رواية بعنوان "زمن المستقبل الماضي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجيش والسلطة في مصر الفرعونية كتاب جديد للمذيع محمد جراح  المغرب اليوم  - الجيش والسلطة في مصر الفرعونية كتاب جديد للمذيع محمد جراح



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الجيش والسلطة في مصر الفرعونية كتاب جديد للمذيع محمد جراح  المغرب اليوم  - الجيش والسلطة في مصر الفرعونية كتاب جديد للمذيع محمد جراح



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib