المغرب اليوم - صدور كتاب اللغة العربية وهوية الأمة عن مؤسسة عبد الحميد شومان

صدور كتاب "اللغة العربية وهوية الأمة" عن مؤسسة عبد الحميد شومان

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صدور كتاب

عمان - بترا

احتوى كتاب ( اللغة العربية وهوية الامة ) الصادر حديثا عن مؤسسة عبد الحميد شومان على جملة من الموضوعات والقضايا التي تتعلق باشكاليات اللغة العربية باقلام نخبة من الاكاديميين والباحثين الاردنيين والعرب . واستعرض الدكتور ناصر الدين الاسد في احد فصول الكتاب تحت عنوان ( مستقبل اللغة العربية في عالم متغير) المراحل التاريخية التي مرت بها اللغة العربية وصولا الى الوقت الراهن , ورأى ان ما يقال عن العربية بانها جامدة ومتحجرة لم تتطور خلال العصور المتعاقبة غير صحيح وان الحقيقة خلاف ذلك , لانها سايرت الزمن ولها ثوابت ومتغيرات، وان مستقبل اللغة مرتهن بمستقبل الامة وعزائم اهلها , والتعليم وبرامج وسائل الاعلام هما السبيل المباشر للعمل على النهوض باللغة وادابها وثقافاتها . وتناول الدكتور عبد السلام المسدي اشكاليات جوهرية في حقل اللغة العربية امام تحديات العصر نتيجة للتطورات الحديثة مبينا ان الواقع يشهد تراجعا للوعي الخاص بالمسألة اللغوية. ونتيجة ذلك , حذر المسدي من ان تلقى العربية المصير الذي صادفته اللغة اللاتينية عندما انفرطت الى لهجات ثم تطورت الى لغات قائمة بذاتها مبينا ان بقاء الامة متوقف على بقاء هويتها وان هويتها مرتبطة ببقاء لغتها القومية. وينظر الدكتور الطاهر لبيب في احد فصول الكتاب الى اللغة بوصفها مسألة اجتماعية وتتعرض لجملة من القضايا اللغوية مثل قضية التعريب وتجارب التعليم في الوطن العربي وما لها من دوافع وعراقيل ودور مجاميع اللغة العربية في سياق خدمتها . وركز على نتائج تقرير التنمية الانسانية العربية العام 2003 الذي اشار الى ان اللغة العربية في ازمة حقيقية . وبين وزير الثقافة الاسبق الدكتور صلاح جرار في فصل ( اللغة العربية في الثقافة العربية ) ان فكر الامم يتكىء على اللغة اساسا لافتا الى نصوص تراثية واراء لعلماء من الرواد الاوائل بوصفها دلائل وشواهد على جملة من القضايا التي تندرج في اطار العلاقة بين الهوية واللغة مؤكدا ان اللغة هي مأثرة العرب الاولى وعنوان هويتهم واحد مكونات عقيدتهم وانها احد اركان الفكر القومي . وفي فصل ( اللغة العربية الفصحى وهوية الامة العربية في مؤسسات التعليم العالي العربية) رأى الدكتور عيد الدحيات ان التعليم العالي بغير اللغة العربية ينطوي على اخطار واضحة على هوية الشعوب ولحمتها لافتا الى ان ابتعاد الامة عن لغتها هو انفصال عن الهوية وان ابعاد اللغة عن التعليم هو تهديد للوطن وعملية افناء مبرمج للغة . واكد الدحيات ان تمتين العلاقة باللغة العربية الفصحى بوصفها اهم ركائز الوحدة العربية والهوية والسيادة العربية وانها بسبب ارتباطها بالدين الاسلامي اصبحت لغة دينية ولغة قومية في ان واحد واستطاعت ان تكون جسرا بين العالمين العربي والاسلامي. ويناقش فصل (في سبيل معجم تاريخي للغة العربية تأثيل الجذور اللغوية للمعجم) مشروعا حيويا يمثل خدمة للغة العربية وحلما يسعى محبو اللغة العربية الى تحقيقه منذ زمن بعيد في مسعى الى استقطاب المعاني والاشكال والاصوات بمنهجية الاستعانة بما تركته اللغة من اثار بحكم الجوار والاحتكاك الحضاري . وعاين الاعلامي فاروق شوشة رحلته مع اللغة لافتا الى دور الكتاتيب والقراءة المتواصل لعيون الادب العربي وموروثه القديم من شعر ونثر وسير حيث يتوقف على حال اللغة العربية في وسائط الاعلام المرئي والمقروء والمسموع.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدور كتاب اللغة العربية وهوية الأمة عن مؤسسة عبد الحميد شومان المغرب اليوم - صدور كتاب اللغة العربية وهوية الأمة عن مؤسسة عبد الحميد شومان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدور كتاب اللغة العربية وهوية الأمة عن مؤسسة عبد الحميد شومان المغرب اليوم - صدور كتاب اللغة العربية وهوية الأمة عن مؤسسة عبد الحميد شومان



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib