المغرب اليوم  - صدور كتابين جديدين في الفكر والشعر للكاتب سميح الشريف
الأجهزة الأمنية تمنع النائبة نجاة أبو بكر من مغادرة الضفة المحتلة نحو الأردن وتبلغها بمنعها من السفر الناطق باسم الرئاسة التركية يؤكد أن إيران تحاول اكتساب نفوذ في سورية والعراق الوفد الحكومي السوري برئاسة بشار الجعفري يصل إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات المبعوث الأميركي إلى سورية يعقد اجتماعًا مغلقًا مع وفد المعارضة إلى جنيف الأن متحدث باسم الشرطة الألمانية يؤكد عدم وجود إصابات داخل المدرسة المتحدث باسم الرئاسة التركية يعلن السيطرة على الباب في شمال سورية أمر ضروري لاستئصال داعش من الرقة كالن يصرح "لا نريد التصعيد مع إيران وعليها أن تقدر مواقفنا وجهودنا في محاربة الإرهاب" كالن يقول "تواصلنا مع الجانب الاسرائيلي وطالبناهم بالتراجع عن قرار منع الأذان الذي يتم مناقشته في الكنيست" لافروف يؤكد ننتظر أي اقتراحات أميركية بشأن التعاون في سورية الشرطة الألمانية تدفع بقواتها إلى مدرسة قرب دورتموند بعد تقارير عن وجود مسلح
أخر الأخبار

صدور كتابين جديدين في الفكر والشعر للكاتب سميح الشريف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور كتابين جديدين في الفكر والشعر للكاتب سميح الشريف

عمان - بترا

صدر حديثا عن دار يافا العلمية للنشر والتوزيع كتابان جديدان للكاتب سميح الشريف الاول في الفكر بعنوان (ثقافتنا بين العقل الأدنى والعقل الأسمى والاستخلاف)، والثاني في الشعر بعنوان (الخروج الى هناك). يناقش الكتاب الأول الذي يقع في 188 صفحة من القطع المتوسط، حالة استلاب الثقافة العربية منذ زمن بعيد، ويتعرض لحال العرب قبل الاسلام ابان سيطرة الفرس والروم على المنطقة، اذ يشير الى ان شريحة ممن تزيوا بزي الثقافة في مجتمعاتنا لم يثقفوا من حضارتنا الاسلامية العربية الا سلبيات الفئات الحاكمة التي نعمت بحصاد البناة الأوائل العظماء من رجالات أمتنا، حيث أصغوا للمغرضين من المستشرقين. ويتطرق الى مخططات الاستعمار والقوى المركزية في تفتيت وتجزئة العالم العربي الحاضر، فيشير الى حال أمريكا الدولة الغنية التي تتمتع بالقوة وتتميز بلصوصيتها وهيمنتها على مقدرات الشعوب وسرقة العقول العبقرية واحتكارها لها وحدها. ويؤكد الكتاب ان كل شيء داخل تدبير الله، حيث لايستطيع أحد ان ينكر ان الدين منهج حياة وفكر مهما كان الاختلاف البشري بين متدين وغير متدين ، فلا حياة ولا فكر بلا منهج، اذ ان الحكمة الالهية منحتنا بعض وسائل القدرة على رؤية الخالق العظيم بالبصر والبصيرة معا بأثر حضوره في ما خلق. ويشير الى ان العقل الأدنى هو وسيلة تلقي المعرفة في احدى قواعده في الدماغ وليس انتاجها ، فهي محمولة اليه من مصدر لا يدريه، فيعقلها بدائرة حفظه دون أن يملك خصائص تحليلها ، كالالهام والرؤيا أو الخاطرة التي تشع فيه بسرعة فوق ضوئية . كما يبين ان النمطية في البشر هي ثنائية طرفاها الفجور والتقوى ،حيث ان الانساني آخذ تناميه في البشري فثقف معاني الخير والصدق والعدل ، الا أنه ما زال عاجزا عن انزالها من سماء مثله الى أرض عمله . أما كتاب الشعر الموسوم بـ ( الخروج الى هناك ) والذي يقع في 164 صفحة من القطع المتوسط ، فانه يضم مجموعتين شعريتين ، هما : (أفاويق ) و (جداريات)، حيث تمثل الأولى ما أنضجته بداياته الشعرية في العراق والأردن ، والثانية ما انتهى اليه عطاءه الشعري حتى الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور كتابين جديدين في الفكر والشعر للكاتب سميح الشريف  المغرب اليوم  - صدور كتابين جديدين في الفكر والشعر للكاتب سميح الشريف



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib