المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة  كتاب الأمة

صدور عدد جديد من سلسلة " كتاب الأمة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة

الدوحة - قنا

أصدرت إدارة البحوث والدراسات الإسلامية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية العدد (159) من سلسلة كتاب الأمة، الذي حمل عنوان "رؤى الإصلاح عند الإمام محمد الخضر حسين" - رحمه الله - لمؤلفه الأستاذ الدكتور المرسي محمود شولح. ويشتمل الكتاب على ستة فصول يعرّف أولها بحياة الإمام محمد الخضر حسين تنشئةً وشيخا للأزهر، ويستعرض الفصل الثاني الرسائل الإصلاحية للإمام عرضاً وتأثيراً، فيما يدور الفصل الثالث حول الإصلاح من خلال تربية النشء على العبقرية خلقاً وعلماً. ويحدد الفصل الرابع من العدد خصائص العالم المصلح والخامس يشرح مفهوم المشاركة في الإصلاح المجتمعي والسياسي، فيما يلقي الفصل السادس والأخير الضوء على الإصلاح من خلال كشف التأثر بالفكر الغربي. وتؤكد محاور الكتاب على حقائق ومسلمات أساسية أبرزها أن الإصلاح رسالة الأنبياء، والمصلحون ورثة منهج النبوة، وتوضيح أن العنف والإكراه يناقضان منهج الأنبياء، وأن الحرية فرصة لانتشار الإسلام، والمواجهة فخاخ لتشويه صورة الإسلام، وأن سنة المدافعة قوة الأذكياء. وقال السيد عمر عبيد حسنة مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية في مقدمة الكتاب "إن الكتاب الجديد محاولة لفتح ملف أحد أعلام الإصلاح، وعرض منهجه وأسلوبه في المناصحة". وأشار السيد حسنة إلى أهمية دراسة حركات الإصلاح وسير الأعلام، لإنارة الطريق والإجابة عن سؤال النهضة، والمساهمة بتسديد المسيرة وتحقيق الاعتبار، مؤكداً أن التاريخ الحقيقي هو التاريخ العلمي والثقافي والفقهي. وقال إن الإصلاح هو منهج النبوة، فالإصلاح ينصب على تحديد أماكن الإصابة، ودراسة أسباب ذلك، ومعالجة مواطن الخلل، وبالعلم والحكمة والموعظة الحسنة، والتزام المنهج السنني، والتدرج في التكاليف، بعيداً عن العنف والمواجهة، التي لم تأت بخير على مدى التاريخ الطويل. وأوضح أن الإشكالية في دراسة أعلام الإصلاح وحركات التجديد قد تكون بسبب أن قوامها المديح وتفخيم (الذات) وتزاحم اللقاب، بعيداًعن التقويم وبيان الأخطاء، الأمر الذي يحقق الاعتبار ويفتح الأبصار. وأكد السيد عمر عبيد حسنة أهمية إعادة النظر بمنهج الدراسة حتى نتمكن من الإفادة من تجربتهم ونتجنب عثارهم وأخطاءهم، مع الأخذ بعين الاعتبار أن لحركات التجديد ظروفها وسياقها التاريخي، بعيداً عن التمترس حولها ومحاكاة وسائلها، بالرغم من تغير الظروف والمشكلات والمجتمعات ..وقال" وهذا لا يضير حركات التجديد وإنما يضر بالحاضر العاجز عن الإفادة منها، وتوليد أفكار ورؤى تفقه الحاضر وتبصر المستقبل وتحسن التعامل مع الناس ".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة  كتاب الأمة  المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة  كتاب الأمة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة  كتاب الأمة  المغرب اليوم  - صدور عدد جديد من سلسلة  كتاب الأمة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib