المغرب اليوم  - ملف عن ثقافة الأقباط في عدد يناير من مجلة الثقافة الجديدة

ملف عن "ثقافة الأقباط" في عدد يناير من مجلة "الثقافة الجديدة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - ملف عن

القاهرة - أ.ش.أ

صدر عدد يناير من مجلة "الثقافة الجديدة"، ويدور حول محور "الثقافة القبطية"، ليس بوصفها ثقافة منعزلة، لكن كونها أحد الملامح الرئيسية التي تشكل الثقافة المصرية، جنبا إلى جنب الثقافات التي تجذرت في التربة المصرية، وشكلت الشخصية المصرية عبر التاريخ، منذ الحضارة الفرعونية وحتى الحضارة الإسلامية. مدخل العدد كتبه شحاتة العريان بعنوان "كيف ابتدأت وانتهت عاصمة العالم القديم!!"، وفي ملف القراءات دراسات نقدية لكل من: د.يوسف نوفل: أدب مصر الحديث: إسلامى قبطي، د.حسين حمودة: "أحزان الشماس": "الأحزان" فحسب؟!.. "أحزانه" وحده؟! د.هويدا صالح: شعرية العالم فى رباعية الإسكندرية، عادل أسعد الميرى: الشخصية المسيحية فى الرواية المصرية، الضوى محمد الضوى: مساءلة الثابِت فى رواية "عزازِيل"، ممدوح فراج النابى: حالات رءوف مسعد المتمرد على السلطة، ياسمين مجدى: طيور الرواية القبطية المهاجرة. أما كتاب الشهر لهذا العدد فهو كتاب "تاريخ المسيحية الشرقية" للدكتور عزيز سوريال عطية"، وقد كتب عنه كل من: مايكل فيكتور ومحمد أبو رحمة. في ملف الشعر قصائد للشعراء: أحمد فضل شبلول، أشرف البولاقى، عزت إبراهيم، مأمون الحجاجى، عزة رشاد، مجدى عبد الرحيم، ياسر محمود إسماعيل، جيهان بركات، عصام مهران، سماح ناجح، سناء مصطفى، بركات معبد، ومحمود فهمى.. وفي ملف القصة قصص لكل من: سلوى بكر، عادل عصمت، حرية سليمان، حمدى الجزار، عماد الحامولى، حنان سعيد، وفاروق الحبالى. اما ملف الترجمة فيتضمن ثلاثة عناوين: فراديس المحبين: المسيح فى الشعر العالمى، ترجمة الحسين خضيرى، قصة البنت والحشاش.. تأليف ألبير قصيرى وترجمة لطفى السيد، بالإضافة إلى باب مرآة الآخر: أوكتافيو باث: متاهة العزلة، ترجمة محمد عيد إبراهيم. وملف العدد بعنوان "تجليات قبطية"، يضم ست مقالات: الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت/ السماح عبد الله، موالد العذراء وتجليات الروح المصرية/ عصام ستاتى، المسكوت عنه فى الثقافة القبطية/ روبير الفارس، الثابت والمتغير فى ثقافة القبط/ السيد نجم، الأقباط المسلمون/ السيد فهيم، أثر الفن القبطى فى الفن الإسلامى/ الشريف منجود. وفي باب "المكان الأول والأخير" يكتب أحمد اللاوندي عن "أبو غنيمة".. قرية بحجم الأرض، وفي باب "أصحاب مكان" يتساءل أحمد أبو خنيجر: وزارة الثقافة إلى أين؟ وباب رسالة الثقافة يتضمن: حوارا مع وديع فلسطين، أجرته ولاء عبد الله، وملفا عن الشاعر الكبير الراحل أحمد فؤاد نجم يضم مقالا كتبه محمود الحلواني بعنوان: "أحمد فؤاد لم يكن شاعرا.. إنما هو أسلوب حياة!"، بالإضافة إلى مجموعة من أشهر قصائد الشاعر الكبير الراحل. وفي السينما كتب محمود قاسم: "أقباط ومسلمون فى السينما المصرية"، وفي الموسيقى مقال بعنوان: "إحياء الموسيقى القبطية فى العصر الحديث" كتبه د.ماجد عزت إسرائيل، وفي الفنون الشعبية مقالات: محاولة للعثور على خريطة الثقافة المصرية لمسعود شومان، وخمسة كتب ترسم ملامح خريطة الثقافة القبطية لفؤاد مرسى. وتضمن باب "سوق الكتب" مقالا بعنوان: المؤرخون الأقباط.. وحركة التأريخ فى مصــر كتبه عمر مصطفى لطف، وعروض لبعض الكتب قدمها أشرف الخمايسي. أما قطوف العدد فاختارها صبحي موسى وهي مقاطع من ديوان "انطلاق الروح" للبابا شنودة الثالث. المخرج في الصفحة الأخيرة كتبه سمير درويش رئيس مجلس التحرير بعنوان: "احترام الآخر.. ليس بالامتناع عن قتله فقط!"، وفيه يؤكد على أننا لم نرتق إلى الفهم الواسع للتعايش والتسامح، ففكرة نفي الآخر والإصرار على مخاصمته وتأثيمه سائدة، باختصار نحن مجتمعات تعمل ضد الفئات الضعيفة فيها، فتلجأ السلطات إلى فكرة التمييز الإيجابي للعمال والفلاحين والمرأة والشباب وذوي الإعاقة. لم نتعود على ثقافة اختيار الأصلح والأجمل والأقدر على الإضافة والتفوق والإبداع مهما كان شكله وثقافته ودينه. يشار إلى أن مجلس تحرير المجلة مكون من: سمير درويش (رئيسا)، شحاتة العريان، حمدي أبو جليل، صبحي موسى، ود.جمال العسكري. مدير التحرير عادل سميح، التصميم الأساسي للفنان أحمد اللباد، وتصميم الغلاف والإشراف الفني للفنانة هند سمير، ويصاحب العدد لوحات متميزة للفنانة إيفلين عشم الله.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ملف عن ثقافة الأقباط في عدد يناير من مجلة الثقافة الجديدة  المغرب اليوم  - ملف عن ثقافة الأقباط في عدد يناير من مجلة الثقافة الجديدة



 المغرب اليوم  -

بعد انهيار علاقتها مع خطيبها إيغور تاراباسوف

ليندسي لوهان تتألق بفستان مطبوع بالأزهار في "كان"

باريس - مارينا منصف
تألقت الفنانة ليندسي لوهان عند حضور حفلة Grisogono Love On The Rocks ، خلال مهرجان "كان" السينمائي السنوي السبعين ، الثلاثاء ، وارتدت لوهان فستان مزخرف بالأزهار مع رقبة عالية مع ذيل قصير. وظهرت لوهان بالفستان فتحة أمامية كشفت عن ساقيها ، وربطت شعرها في ذيل حصان وانسدلت خصلات منه على جانبي وجهها، وأبرزت النجمة عيونها الزرقة بمحدد العيون الأسود ، وحملت النجمة مخلب ذهبي مع مانيكير أحمر مشرق، ووقفت في الحفل لتلتقط صور مع الضيوف في المكان. وأوضح أحد المصادر أن لوهان تشارك أحد الشركاء من أجل نتفليكس في David Unger's Three Six Zero party، قائلًا "إنهم يكتبون العمل يوميًا أثناء تواجد لوهان في المدينة ، ويتحدث العمل الفني عن 3 أميرات من مختلف الأعمار، وهي تخطط للتمثيل والإخراج مباشرة لكنها لم تقرر بعد، وتذهب النجمة إلى موسكو لرؤية بعض الأشخاص الذين يشاركون معها في هذا العمل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ملف عن ثقافة الأقباط في عدد يناير من مجلة الثقافة الجديدة  المغرب اليوم  - ملف عن ثقافة الأقباط في عدد يناير من مجلة الثقافة الجديدة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib