المغرب اليوم  - تدشين كتاب الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني قصة قائد

تدشين كتاب "الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني قصة قائد"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - تدشين كتاب

الدوحة ـ قنا

دشّن متحف قطر الوطني الخميس، كتاب "الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني قصة قائد 1913 ـ 1949" بجاليري هيئة متاحف قطر بـ"كتارا"، "في لقاء خاص أداره الدكتور عبدالله السليطي نائب مدير متحف قطر الوطني للمقتنيات والبحوث بحضور فريق الباحثين المشاركين في تأليف الكتاب. ويقع الكتاب الذي أصدرته إدارة المطبوعات بمتحف قطر الوطني في 217 صفحة من القطع الكبير، وتصدرته كلمة للشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء هيئة متاحف قطر أكدت فيها على أهمية الكتاب وأنه يأتي تقديرا لهذه الشخصية التي أفادت البلاد في فترة من أهم فترات التحول التاريخي التي شهدتها قطر. وقالت إن هذه الدراسة تلقي الضوء على جوانب من شخصية هذا القائد وانجازاته وعصره، مشيرة إلى أنه شخصية جمعت من الصفات القيادية ما يجعلها في طليعة الخليجيين في النصف الأول من القرن العشرين، شخصية تفانت في حب الوطن والزود عنه. والكتاب الذي شارك في تحريره 7 من الأساتذة والأكاديمين تحت رئاسة الدكتورة كلثم الغانم، يقع في 4 فصول إضافة إلى المقدمة والخاتمة، يتناول الفصل الأول ومضات من تاريخ قطر القديمة ومسحاً موجزاً لتاريخها في العصور الحديثة حتى بروز الدوحة عاصمة لقطر، وما استتبع ذلك من تعزيز مكانتها في الحكم والإدارة بفضل جهود الشيخ المؤسس جاسم بن محمد آل ثاني، وينتهي هذا الفصل بتولي الشيخ عبدالله بن جاسم أعباء الحكم بصفة كاملة مكان أبيه بعد وفاته. ويعالج الفصل الثاني السيرة الشخصية للشيخ منذ ميلاده حتى مبايعته حاكما لقطر موضحا هواياته وثقافته وشمائله، ومناقبه، فيما يستعرض الفصل الثالث جهود الشيخ عبدالله في التنمية ودوره في النهضة والبناء وما بذله في مجالات التعليم ونشر الثقافة والاهتمام بصحة المواطن عقب كساد حل بالدولة نتيجة تراجع تجارة اللؤلؤ، كما يتناول بعد ذلك دور الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني في تنظيم علاقات قطر ببريطانيا، الدولة المهيمنة في المنطقة في تلك الفترة، ومعالجته المتأنية لشؤون قطر مع رجال تلك الإمبراطورية في الخليج بالحنكة والصبر والأناة،حيث تمكن بحصافته أن يعقد معهم عددا من الاتفاقيات السياسية والاقتصادية التي كان من أهمها بعد اتفاقية الحماية في نوفمبر 1916، اتفاقية امتياز النفط الذي تعطلت عوائده للظروف الناجمة عن الحرب العالمية الثانية، كما تناول هذا الفصل أيضا علاقات الشيخ بالقوى الإقليمية التي اجتهد رغم كافة العقبات في توثيقها لتستقر على أساس من السلم وحسن الجوار. وخصص الفصل الرابع للحديث عن مقتنيات الشيخ عبدالله بن جاسم متناولا بمزيد من التفصيل القصر القديم باعتباره قيمة تراثية معمارية حية شهدت العديد من الأحداث التاريخية المهمة في تاريخ قطر. وضم الكتاب أيضا 3 ملاحق. حشد الملحق الأول الشيلات الحربية التي صيغت في عهد الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني والقصائد التي امتدحت أفعاله والأخرى التي قيلت في رثائه. فيما جاء الملحق الثاني تحت عنوان: معارف أساسية عن الشيخ عبد الله بن جاسم ال ثاني، تتناول أهم المواقف السياسية والعسكرية في حياته، إضافة إلى ثبت واف بأسماء كبار مستشاريه وقضاته والمتصلين به من أئمة وشعراء وأدباء وبعض العاملين معه. أما الملحق الثالث فقد عني بحشد صور لأهم مقتنيات الشيخ الشخصية من سيارات وأسلحة وتحف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تدشين كتاب الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني قصة قائد  المغرب اليوم  - تدشين كتاب الشيخ عبدالله بن جاسم آل ثاني قصة قائد



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib