المغرب اليوم  - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم

"جامعّة المشيّر" جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - محمد سامي البوهي

صدرت حديثًا عن "الهيئة المصرية العامة للكتاب" رواية "جامعة المشير .. مائة عام من الفوضى"، للقاصة والروائية انتصار عبدالمنعم. تجسد الرواية ، والتي جاءت في مستويين للسرد، تلك الأحداث التي سبقت قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير، و كذلك التي تلتها على مدار مائة عام سادت فيها الفوضى الاسكندرية خاصة ومصر عامة، أدت إلى تقسيمها إلى ثلاث دويلات متناحرة وذلك في مجموعة مشاهد حية من إرهاصات الثورة وأحداثها سعت من خلالها القاصة لتوثيق وقائع الثورة في شوارع مدينة الإسكندرية وميادينها. تدور أحداث الرواية حول اكتشاف "مينا" الطالب في جامعة المشير، لمجموعة رسائل، أرسلتها أم لابنها الذي فقدته في هرج الثورة، وبحثها عنه هي وشبان الإسكندرية وبعض جنود الأمن المركزي أنفسهم . الرسائل التي حملتها "انتصار عبدالمنعم" مضامين إنسانية بالغة العمق، تحكي سيرة الحصار الإنساني الضاغط الذي اشتد على المصريين في سنوات من قبل الثورة. ولم تكتف الروائية بذلك فإذا بها تفاجئ قارئ الرواية بأن الحدث الرئيس الذي بنت عليه قصتها كانت بطلته انتصار عبدالمنعم نفسها الأم  التي فقدت ولدها (محمد) الذي أخذ بنصيحة أمه وانطلق من قبضة رجال الأمن بمحاذاة البحر حتى وصل إلى منزلهم، وهو ما أشارت إليها في إهداء الرواية بقولها :"إلى بعض روحي  الذي فقدته أمام المنطقة العسكرية الشمالية مساء25يناير2011، ففقدت معه كل روحي، لأغلق عدسة الكاميرا وتتدفق شلالات الوجع وأنا أجوب شوارع الاسكندرية ، أنادي عليه، فيرق قلب الثوار لي وينادون معي، وترق لي قلوب أفراد الأمن المركزي، التي حسبناها جامدة). وجاءت رواية (جامعة المشير/مائة عام من الفوضى) ،  وبلغة عابرة للزمن نجحت  فيه الروائية في تقديم سرد مزدوج، وفي لوحة ثلاثية الأبعاد لمشاهد ما قبل الثورة التي أدت لاندلاعها، ومشاهد الثورة نفسها على التوازي. ثم وعلى خلاف  واقعية مشهد الثورة في شوارع الإسكندرية، جاء البعد الثالث في صورة من الفنتازيا عبر مجموعة من الأحداث التخيلية في محاولة منها لاستشراف مستقبل الإسكندرية ومصر كلها بعد مائة عام من الفوضى التي أعقبت ثورة 25يناير، وهو ما وصفه العنوان الفرعي (مائة عام من الفوضى)، عمدت من خلالها الكاتبة إلى استحضار أسماء كبيرة لشخصيات مصرية ارتبطت بالذاكرة المصرية منها جمال حمدان وسميرة موسى ويحيى المشد وسعيد سيد بدير، وهي أسماء تعني كثيرا للمصريين ليس من واقع نبوغهم في علوم الذرة والجغرافيا وحسب، ولكن للمصير الغامض الذي لقيه الثلاثة الأول، واغتيالهم على أيدي المخابرات الإسرائيلية، فيما يشبه سؤالا تطرحه الرواية عما إذا كانت مصر المستقبل ستمتلك من أسباب القوة ولو بعد مئة عام من الفوضى لحماية عقولها المبدعة. جدير بالذكر أن انتصار عبد المنعم روائية وقاصة وكاتبة أدب أطفال ، وحائزة على جائزة المركز الأول في القصة القصيرة بمسابقة احسان عبد القدوس، وتم تكريمها في أول مؤتمر لأدباء مصر بعد الثورة عن أديبات مصر 2011، وفائزة بجائزة دكتور عبد الغفار مكاوي/اتحاد الكتاب عن مجموعة(عندما تستيقظ الأنثى)، وفائزة بالمركز الأول في مسابقة سلسلة الكتب الثقافية للأطفال لمكتب التربية العربي لدول الخليج

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم  المغرب اليوم  - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم



GMT 05:07 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

صدور كتاب في النقد الأدبي الموريتاني

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم  المغرب اليوم  - جامعّة المشيّر جديّد الروائيّة انتصار عبد المنعّم



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى ملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات،  وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"
 المغرب اليوم  - منتجع

GMT 01:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تعد جمهورها بمفاجأة في "رغدة متوحشة"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018

GMT 13:38 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

حرمان الخلايا السرطانية من الأكسجين يقتل الورم

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib