المغرب اليوم  - سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب

"سقوط الصمت" يدوي في معرض الكتاب

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ أ.ش.أ

رغم أحداث "الجمعة الأليمة" في القاهرة شهد المقهى الثقافي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب نقاشا بالغ الثراء حول رائعة "سقوط الصمت" لعمار علي حسن في ندوة تصدرها الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة الأسبق واستاذ علم نفس الابداع بأكاديمية الفنون والناقد الثقافي الدكتور صالح سليمان فيما اثيرت قضايا ثقافية وابداعية هامة. ورواية "سقوط الصمت" التي كانت رواية 2013 في مصر تفسر التغيير الثقافي-الاجتماعي في الحياة المصرية بفعل ثورة 25 يناير ومؤلف الرواية جمع مابين فن الابداع الروائي وقدرات وادوات الباحث الأكاديمي والكاتب والمحلل السياسي ناهيك عن انه صوت من اهم اصوات هذه الثورة الشعبية. فهي السردية الابداعية الكبرى لما صنعه شعب مصر من بطولات في ثورة 25 يناير وماقدمه من شهداء ابرار في خضم هذه الثورة المجيدة وتضحيات المصريين في زخمهم الثوري الذين يستحق كل منهم عن جدارة اسم "الثوري المجهول" . وكما اوضح الدكتور شاكر عبد الحميد في تلك الندوة فان الدكتور عمار علي حسن يجسد معنى المثقف العضور المتعدد المواهب مشيرا الى ماتعكسه رواية "سقوط الصمت" من حنين جارف لثورة 25 يناير "التي شعر الراوي انها تتسرب وتسرق من بين يدي الثوار". والرواية ترد بابداع الحقيقة وحقيقة الابداع على هؤلاء الذين سعوا لتزوير حقيقة ثورة لم يمض عليها سوى ثلاثة اعوام وشارك فيها الملايين فاذا بها في حديث الافك للفلول "مؤامرة" واذا بهذا الحديث يمضي في الاستخفاف بالعقول والواقع وتضحيات شعب وافعال نضالية ثورية تتوالى مشاهدها عبر "سقوط الصمت". و"سقوط الصمت" كرواية ابدعت في وصف المكان عبر "مشهدية ثرية" بتعبير الدكتور شاكر عبد الحميد فيما رأى ان "الشكل العام للرواية اشبه بدوامة تبدأ من نقطة صغيرة هي ليلة مقتل الثائر حسن عبد الرافع في ميدان التحرير وتتشعب الى اللانهائي". واذا كان الابداع عصيا دوما على التصنيف كما قال الدكتور صالح سليمان في هذه الندوة الثرية فانه يقول ايضا ان هذه الرواية الجديدة لعمار علي حسن "سياسية تاريخية تقدم ارشيفا بالغ الدلالة عن الثورة فيما يشتبك الكاتب مع حدث الثورة وهو لم ينضج بعد فيغوص في الذات المصرية التي صنعته". ومع التحفظ على كلمة "ارشيف" التي استخدمها الدكتور صالح سليمان لمما قد تحمله من دلالات ظالمة للمعالجة الابداعية الروائية في سقوط الصمت فعندما يحين الوقت لتأريخ ثورة يناير وتوثيقها بنزاهة علمية وبدرجة عالية من الموثوقية سيجد المؤرخون في "سقوط الصمت" التجلي الابداعي الأكثر اهمية حتى الآن لهذه الثورة الشعبية في مجال الرواية وسيعرف اي دارس جاد في مجالات مثل الاجتماع والسياسة والأدب كيف صنع شعب مصر ثورته واسقط حكم الفساد والاستبداد. وكان عمار علي حسن قد فند في هذه الندوة بالمقهى الثقافي لمعرض الكتاب ماوصفها "بكذبة يروج لها البعض تنطوي على تناقض شديد وهي ان الحدث الثوري لايجب ان يكتب عنه الا بعد اكتماله فينظرون الى الأعمال التي تحكي عن الثورات الآنية على انها اعمال ناقصة لأن المشهد الثوري لم ينضج بعد".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب  المغرب اليوم  - سقوط الصمت يدوي في معرض الكتاب



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib