المغرب اليوم  - طاهر الزهراني غراب وعالمان من البؤس

طاهر الزهراني غراب وعالمان من البؤس

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - طاهر الزهراني غراب وعالمان من البؤس

الرياض - المغرب اليوم

يكتب الروائي السعودي طاهر الزهراني في عمله الذي حمل عنوانا هو (اطفال السبيل) بمزيج من الواقعية والرمزية عن عالم يختلط فيه الفقر والتعاسة ويقيم مفارقة بين غراب يسعى الى التعالي وبين هذا العالم الذي يغوص في بؤسهوقد كتب الناشر عن هذا العالم وهو منطقة "السبيل" فقال "كيف يبدو "السبيل" من فوق ؟ ينظر الغراب اولا وهو يفتش عن جيفة ما فيرى "السبيل" بدقائقه وتفاصيله ويصفه لنا. ثم في رحلة السقوط (الموت) كذلك. وما بين صعود الغراب وسقوطه يروي لنا المؤلف قصة حياته في السبيل منذ طفولته الى بلوغه وقصة حبه الفاشل وآماله وخيباته.الرابط بين رؤية الغراب وصعوده وسقوطه و"السبيل" وقصة حياة الراوي يفصح عنه المؤلف في نهاية روايته فيقول : "اما السبيل فهو مكان للخردة الخردة التي تجتاح كل مكان بواطن الدور وظواهرها. الخردة تمثل حقيقة حالنا خيباتنا وآمالنا الصدئة." يضيف في استرجاع الى افكار وآراء في الانسان وتطوره منذ صغره "يولد الطفل بريئا (ملاكا) ثم يكبر فلا يعود للبياض معنى فالطهر والجمال والحب والبراءة كلمات كنا نعيها عندما كنا ملائكة ويصعب ان نتحلى بالطهر ونحن على الارض.. انا بشر مشوه بالكبر والشهوة يرجو العروج ويتخبط في الطين."وقد جاءت الرواية في 156 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن دار (رياض الريس للكتب والنشر) في بيروت. لا شجرة لها او الهاربة من بيت ملعون عقوبة التسعة اشهر اذا لم تجهض مبكرا."في السبيل تجد في كل حين مولودا في بؤرة او برميل زبالة او عند عتبة بيت او امام مسجد او عند ثلاجات مياه السبيل الموزعة في الشوارع ثم يجدون صدورا حانية ولبن امهات لا ينقطع. "السبيل يعج بالاطفال بيض وسمر وسود اطفال عراة غرل يزرعون المكان شقاء وضحكات لا يركضون الا في نحر الظهيرة يشربون من مياه السبل ويتبولون في الطرقات ينسبون الى الامهات ولعنات تلحق بالاب الآبق."يتحدث الكاتب عن المعاناة والفقر واليتم ونمو الاطفال في ظل كل ذلك وبلوغهم المراهقة حيث تتلقف بعضهم ايدي نساء. تبدأ الرواية بفصل عنوانه "تحليق" وفيه تصوير للاجواء والظروف. يقول طاهر الزهراني "الغراب الاعصم الذي ألقيت في رأسه الرعونة بعد الطوفان ينفض جناحيه النتنين في كوة يعلوها الغبار في قصر خزام المهجور يطوف فوق سماء جدة كعادته كل صباح تأسره التفاصيل.. تفاصيل المدينة الموبوءة الشوارع القذرة مياه المجاري الطافحة الاحياء الشعبية المهملة."ورغم بؤس المدينة الا انها تؤوي النازحين من القرى والباحثين عن الرزق والكثير من القادمين الذين خلعوا ارديتهم البيضاء بعد زيارة الاماكن المقدسة وقرروا المكوث في المدينة التي تكتنف الجميع. اعراب من الصحراء. هنود سمر. افارقة سود. فطس من جاوة. لحى من بخارى ..."وتحت عنوان "الهاث" قال طاهر الزهراني "بيوتنا المتحاشرة تعج بالخطايا ونحن نمارس التلون في الطرقات ندعي الطهر ونردد مع المآذن ونقف في الصفوف لنفكر في اقرب الطرق للرذيلة. كل يوم يمر علي اكره البشر وعفونتهم وفي نفس الوقت أغرق في الخطايا والعهر تغتالني الصور وتسيطر علي الشهوة..." ويكتب المؤلف برمزية تبدو غامضة احيانا على رغم وضوح الفكرة العامة التي يريد ايصالها. يختتم روايته بفصل حمل عنوانا هو "سقوط" تحدث فيه عن رحلة الطيران الاخيرة للغراب. وقد بدا ان هناك سقوطا مزدوجا سقوط الغراب الذي حاول التعالي ورفع نفسه وسقوط اخر تحته هو سقوط ذلك المجتمع الذي وصفه الكاتب. انه صراع بين عالمين يكاد الانسان يعجز عن ان يقول ايهما اشد نتانة.. انه صراع بين عالمين بائسين.. هذا العالم وعالم الغربان.قال "يسري الطاعون في المدينة الموبوءة ينخر ادمغة الناس واجسادهم فينزفون فوق الاردية البيضاء حتى الموت. الغربان الواجمة بسبب الشمس الملتهبة لا تدري ان البشر يكيدون لها كيدا. الغراب الاعصم كان يتربص بصندوقة ناجي عله ان ينال فرخا وهو على يقين انه لن يؤتى الا من طرف ناجي لذا اكتفى بالتربص من بعد لينعم بالامان ولكن الرصاصة التي نفذت منه ونتفت بعض الريش قررت امرا آخر."طار عاليا! اتجه نحو القصر المهجور قاصدا الكوة القديمة بدأ يشعر بان هناك ألما يخترقه كان الدم يلوث المكان لقد اصيب... لم يصدق انه سيموت...انه سيموت في مقتبل العمر والسواد. اراد ان يستقر في اعلى مكان في المنطقة ولكنه لم يجد الا البيوت المتحاشرة والخردة التي تملأ الاسطح. الاسطح التي تعج بكل شيء خردة حبال غسيل حنفيات صدئة تقطر هوائيات عتيقة. "يعبر فوق حارة المظلوم حيث القذارة والانقاض والعفن حيث التاريخ المهمل والبشر المشردون والغرف المستباحة... يطير يطير يخترق العنان يصبح نقطة صغيرة سوداء في سماء الله... ثم تتوقف المضغة السوداء في داخل النبض ويتوقف كل شيء. يصبح كومة من الريش الاسود يتقلب بين السماء والارض عين واحدة مفتوحة عين واحدة بدأت تلتقط المشهد الاخير."ويمضي بما يجعلنا نتساءل هل هو موت عالم واحد ام موت عالمين اثنين.يقول "يرى البر والمستنقعات الاسنة وركام النفايات الذي يملأ ظاهر المدينة.. يرى البحر والشواطىء القذرة والجرذان التي استحلت المدينة... وفي بحيرة الطين سقط... لقد مات ونزع منه الموت ريشته العصماء فارقته دون ان يسجل علامة فارقة في سجل الموت لقد مات غرابا مثل آلاف الغربان التعيسة مات بغير ميزة ريشته المنزوعة من السواد تعلو وتهبط مع الموج ستبقى في هذه البحيرة الراكدة الملوثة بقذارة البشر..."

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - طاهر الزهراني غراب وعالمان من البؤس  المغرب اليوم  - طاهر الزهراني غراب وعالمان من البؤس



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 12:01 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

مدحت العدل ينشر ديوانه الأول بعنوان "شبرا مصر"

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib