المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية بجزئيه

القومي للترجمة يقدم كتاب "الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية" بجزئيه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب

القاهرة - أ ش أ

صدرت حديثا عن المركز القومي للترجمة النسخة العربية من كتاب (الصورة الشريرة للعرب في السينما الأمريكية)بجزئيه الأول والثاني والكتاب من تأليف جالك شاهين ومن ترجمة خيرية البشلاوي ومراجعة أحمد يوسف. وقال المؤلف إن هوليوود هي العالم الأكثر تأثيرًا في جيل الشباب ،وهي أيضًا كما يسجل هذا الكتاب بالتفصيل المزعج،تمثل المصدر الرئيسى للصور الدعائية التى من شأنها أن تدمر وتعزل بعض المواطنين،فالطريقة التى تصور بها (الاَخر العربي) كغريب وخطير بالفطرة ،وباعتباره أيضًا مخلوقا كريها لا يتشابه مع الباقين،هذه الصورة لها قوة مدمرة مثل الأسلحة الفتاكة. وأوضح المؤلف كيف ان التعصب بالطبع مسألة قديمة بين الشعوب المختلفة ولكن البحث الذي يقدمه يتناول التعصب الذى يتم تصنيعه عن عمد،انه انتاج يزكي نار الكراهية وعدم الثقة. والحقيقة أن المؤلف يطرح في هذا الكتاب تحديات مهمة أمام صناعة الفيلم ،فهو يطرح هذه الأسئلة الهامة،لماذا نحن كعرب تدفعنا الرغبة الى معايشة قصة جديدة الى ابتلاع صور مشوهة بالغة السلبية؟ولماذا لا ننضم للعرب الأمريكيين في احتجاجاتهم ضد ما يحدث لصورتهم . يبرز المؤلف في مقدمة الكتاب،كلمة للصحفى الشهير سيدنى هاريس،فهو يقول أن الصورة الكاريكاتورية الشائعة لشخصية العربي العادية،صورة أسطورية تماما مثل الصورة القديمة لشخصية اليهودي،رجل يرتدى الجلباب والعمامة،شرير،خطير،مشغول أساسًا باختطاف الطائرات وتفجير البنايات العامة،ويبدو أن الجنس البشري غير قادر على التمييز بين جماعة من الأشخاص يمكن أنم نرفضها وبين السلالة العرقية التى خرجت منها،فاذا كان الايطاليون لديهم المافيا فليس كل الايطاليين مشتبه فيهم،واذا كان لدى اليهود ممولون ماليون فليس كل اليهود ينتمون الى مؤامرة دولية،واذا كان بين العرب متعصبون فليس كل العرب يدينون بالعنف. وعلى النقيض من ذلك في عدد لا حصر له من الأفلام قدمت هوليود الاجابة المزعومة بان العرب هم برابرة متوحشون مغتصبون حقراء ،متعصبون دينيون ،أغنياء البترول الأغبياء ،مستغلون النساء. بحسب المؤلف،فانه من بين ما يزيد عن 900 فيلم أمريكي تمتد من عصر السينما الصامتة وحتى عصر الأفلام الحديثة التى تعتمد على أحدث التكنولوجيا ،لم يجد المؤلف سوى 12 فيلما يقدمون صورة ايجابية للشخصية العربية،بينما قدمت البقية صورة سلبية وشديدة التوحش والعدوانية ،باعتبار العربي مصدرا للتهديد ،لذا فهو يستحق القتلا بلا شفقة أو رحمة،ويوضح هذا الكتاب الموسوعي من خلال الرؤية الشاملة لهذه الأفلام ،ان الادارة السياسية والعسكرية والسينما في أمريكا ،تتبع بعضها البعض ،حيث يؤثر كل منهما فى الاخر،فالسياسة تؤكد تشويه صورة العربي ،بينما تعطى ذرائع لهذا التشويه ،وتكون النتيجة النهائية ،أن يستقر في وجدان المتفرج الامريكي بشكل خاص،والمتفرج الغربي بشكل عام ؛تلك الصورة النمطية التى تنزع عن العربي ملامحة الانسانية ،وتحوله الى مجرد "كائن"لهه صفات سلبية شريرة،كما فعلت السينما الأمريكية مع الهنود الحمر. وبحسب المؤلف،في خلال بحثه الموسوعي القيم ،اكتشف ان هوليوود قدمت صورة العرب الأشرار في أكثر من تسعمائة فيلم روائى طويل ،ومعظم هؤلاء الاشرار شيوخ وحريم ومصريون وفلسطنيون ،وكلها شخصيات كريهة،أما الباقون فينتمون الى بلدان عربية اخرى مثل الجزائر والأردن ولبنان وتونس وليبيا والمغرب وسوريا واليمن ،وهؤلاء في العادة يشكلون نماذج مشوهة ، لا يحتمل باى حال من الاحوال ان يوجد بينها صور لعرب عاديين يعيشون حياة طبيعية . وخيرية البشلاوى ،مترجمة الكتاب ،ناقدة وكاتبة وصحفية في مجلة صباح الخير،وجريدة الجمهورية والمساء،منذ عام 1970 والى الان تتولى تحرير صفحة اسبوعية متخصصة في جريدة المساء،قامت بترجمة وتحرير موسوعة المصطلحات السينمائية،عضو المكتب الفنى لمهرجان القاهرة السينمائي،رئيس مهرجا ن الاسكندرية السينمائي الدولى(دورة واحدة*)،عضو لجنة السينما بالمجلس الاعلى للثقافة. المراجع/احمد يوسف/الناقد السينمائي وعضو جمعية نقاد السينما،له عدد كبير من الترجمات والمؤلفات نذكر منها ،تاريخ السينما الروائية،فكرة الاخراج السينمائي،ومن مؤلفاته محمد خان :ذاكرة سينمائية تتحدى النسيان،صفحات من ذكريات توفيق صالح.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية بجزئيه المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية بجزئيه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية بجزئيه المغرب اليوم - القومي للترجمة يقدم كتاب الصورة الشريرة للعرب في السينما الأميركية بجزئيه



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib