المغرب اليوم - المعهد الدبلوماسي في قطر يصدر كتاب الحياة مفاوضات

"المعهد الدبلوماسي" في قطر يصدر كتاب "الحياة مفاوضات"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الدوحة - قنا

صدر عن "المعهد الدبلوماسي" بوزارة الخارجية كتاب "الحياة مفاوضات" ، وهو الإصدار الأول للمعهد ، وذلك ضمن خطة دراساته لعام 2014 . وتعالج هذه الدراسة ، التي ألفها الدكتور صائب عريقات، المفاوضات بأسلوب بسيط ومركّز، وتبيان ما هي العوامل المشتركة بين البشر والتي تمكّن من إحلال التعاون محل الخصام، على اعتبار أن المفاوضات ليست أداة  يلجأ إليها عند الضرورة وحسب ، وإنما تنبع أيضاً من الحاجة. وتنقسم الدراسة إلى سبعة فصول، مقسمة بدورها إلى أجزاء: في الجزء الأول من الفصل الأول تحاول الدراسة الإجابة عن السؤال : هل المفاوضات علم؟ وهل نحن جميعا مجموعة من المفاوضين؟ فتتناول المفاوضات بوصفها ضرورة حياتية، ثم ما يدخل في نطاق المفاوضات وأشكالها، ومراحلها، وطبيعتها، ومجالاتها، وأنواعها . وفي الجزء الثاني من الفصل نفسه ، تتناول الدراسة الوساطة لتوضيح هذا المفهوم ، والسبيل إلى وساطة ناجحة ، وما يجب أن تتضمنه هذه العملية، وما يتوجب على الوسيط القيام به لتحقيق النجاح. ويركز الفصل الثاني على منهجية المفاوضات، ودور المصالح في سيرها، فيتناول الجزء الأول من هذا الفصل كيفية خلق الأرضية المشتركة ، وخصص الجزء الثاني منه لهدف المفاوضات، ويشمل تحديد الأسلوب والمشكلة، والمنهجية، والتفريق بين المصالح والمواقف. ويعالج الفصل الثالث الإعداد للمفاوضات ، ويبيّن كيف يكون الإعداد عملية مستمرة ما استمرت المفاوضات ، وفيه محاولة لتحديد "نقطة الحرج"، ووجوب عدم تقييد الذات أو تقييد التفكير مهما كانت الظروف. وفي الجزء الأول من الفصل الرابع، تتناول الدراسة كيفية إعداد فريق المفاوضات، ومنهج التفاوض كفريق، وتحديد أهداف المفاوضات، ثم تتطرق إلى كيفية إعداد جدول الأعمال. وخصصت بعد ذلك مساحة للفرضية، وذلك للتمييز بين الفرضية والحقيقة، وكيفية الوصول إلى الحقيقة من خلال الافتراضات، ومن ثم، الوصول إلى المعرفة والمعلومات والبحث العلمي كأساس للمفاوضات، وفي الجزء الثاني من الفصل نفسه تتناول الدراسة بدء المفاوضات ومستويات التفاوض، وما يجب أن يقوم به المفاوض، ثم نظرية الحاجة في المفاوضات، أما الجزء الثالث من الفصل الرابع فكرس لمحاولة معرفة ما يريده الطرف الآخر، وكيفية ضمان نجاح تنفيذ الاتفاق، والاستراتيجية والمستويات المتعددة للمصالح الوطنية.   وتعالج الدراسة في الفصل الخامس المهارات التفاوضية، فنجد في الجزء الأول الإجابة عن السؤال: كيف ندير اجتماعاً ناجحاً؟ أما في الجزء الثاني من هذا الفصل، فنجد الإجابة عن السؤال: كيف تتعامل مع المسؤول عنك؟. ويعالج الفصل السادس المهارات التفاوضية، حيث يتم شرح قواعد التدريب على المهارات التفاوضية المستخدمة في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث الكيفية والماهية، وتتطرق فيه إلى "العناصر السبعة" لروجر فيشر، و"كراس" المهارات التفاوضية الذي يقدمه البروفيسور جون ميري مستشار وحدة دعم المفاوضات التابعة لدائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، والسيد تيري بارنيت، أحد الذين شاركوا في تأسيس برنامج إدارة الأزمات التي انبثقت عن مشروع مفاوضات جامعة هارفرد، وينتهي الفصل السادس بتلخيص القواعد المشتركة التي لا بد من تذكرها قبل كل مفاوضات وخلالها وبعدها. أما الفصل السابع ، فكرس للأمثلة والتطبيقات، وهو ما يجعل هذه الدراسة تخرج من إطارها النظري، للارتباط بالعالم الواقعي، من خلال عدة نماذج عملية، فتتساءل الدراسة: كيف تحدد من أنت؟ ثم تضع مثالاً للتطبيق العملي أو المفاوضات الصورية من خلال قواعد الإجـراء فــي الأمـم المتحـدة. ويقدم في الجزء الثالث من هذا الفصل نموذج مفاوضات بين شخصين مع إمكانية وجود طرف ثالث، وخصص الجزء الرابع للوساطة في إطار التطبيق العملي ، حيث حددت ماهية الوساطة، ودور الوسيط، وقواعد الوساطة، مع مجموعة من النصائح والقواعد واجبة الاتباع، وفي الجزء الخامس من هذا الفصل تم استعراض عالم المفاوضات السياسية، وتحديداً المفاوضات مع الإدارة الأمريكية، فخصص هذا الجزء لمفاوضات صورية يمكن أن تجري بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بمشاركة الجانب الأمريكي.   وتختتم الدراسة بالإقرار "بأن ما نقدمه ليس سوى البداية التي نأمل فعلاً أن تشكل انطلاقة عملية ونوعية لطرق أبواب عالم المفاوضات".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المعهد الدبلوماسي في قطر يصدر كتاب الحياة مفاوضات المغرب اليوم - المعهد الدبلوماسي في قطر يصدر كتاب الحياة مفاوضات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - المعهد الدبلوماسي في قطر يصدر كتاب الحياة مفاوضات المغرب اليوم - المعهد الدبلوماسي في قطر يصدر كتاب الحياة مفاوضات



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib