المغرب اليوم - يوم الزينة ومغامرة النص المسرحي في عُمان للكاتبة آمنه الربيع

"يوم الزينة" و"مغامرة النص المسرحي في عُمان" للكاتبة آمنه الربيع

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

المنامة - بنا

أصدرت الكاتبة والمؤلفة العمانية الدكتورة آمنه الربيع إصدارين جديدين لكتابين بعنوان (مغامرة النص المسرحي في عمان) و نص مسرحي بعنوان (يوم الزينة ) . وذكرت المؤلفة الدكتورة آمنة الربيع لوكالة أنباء البحرين أن فكرة تأليف المسرحية قد نبعت من التباس أحدثته الأصباغ والألوان والثياب التي ترتديها المرأة يوم الاحتفال بمناسبة الزواج بمحافظة ظفار الواقعة في جنوب عُمان, فالكم الهائل من المساحيق التي تضعها المرأة الظفارية على وجهها يحولها من كائن طبيعي إلى كائن آخر، تختلف وجهات النظر في مدى جماله وجاذبيته. وأضافت الدكتورة آمنه أن أحداث المسرحية تُسرد بواسطة الرقص والغناء والخرافات والمبالغات وبعض الطقوس حكايات سترويها لنا كل من: زبيدة اليمنية ويارا اللبنانية، ونرجس التونسية، وهداية السودانية. وهن نساء قدمن للعمل في صالون الست زمردة العمانية في مدينة مسقط وضواحيها, وبالطبع هناك وراء الخلفيات السياسية والاجتماعية والأيديولوجية لكل واحدة منهن في بلدها، تتناسل الحكايات والعذابات الخاصة، وتطفو الشحنات والانفعالات الحميمة على السطح من دواخلهن، فتبوح كل واحدة منهن بما يعتمل في داخلها وتصرخ, والمسرحية تدور في صالون زمردة حيث تتناوب كل امرأة بالحكي عن نفسها بلهجة بلدها وتخبرنا عن أسباب قدومهن إلى العمل في مسقط، وما صادفته كل امرأة من مواقف بعضها طريف وبعضها الآخر يُدمي القلب. في (يوم الزينة) تأتي المرأة وتدخل الصالون لتتزين وتضع لمسات من الألوان والمساحيق والشعر الإصطناعي والثياب والمجوهرات، لتكون امرأة أخرى (نيولوك) لتنافس مع امرأة أخرى أيضا لديها (نيولوكها) الخاص بها، فتقف أمامها امرأة أخرى، ومن خلفها تقف امرأة أخرى، وعلى شمالها وعن يسارها تقف امرأة أخرى وبأكثر من (نيولوك), وتظن هذه المرأة التي تتزين أنها قد فاقت جميع النساء، ولكنها من جانب آخر خفي إنما تقوم بتزييف نفسها وجوهرها قبل أن تزيف جسدها الخارجي، لذلك في اللوحة قبل الأخيرة بالمسرحية هناك لوحة تدعو إلى الضحك لا تخلو من الشفقة والرثاء، حينما تطلب العاملات بالصالون (زبيدة ويارا ونرجس وهداية) من حارسات السيدة زمردة المجردات من الملامح الخاصة إخبارهن عن عدد القطع اللتي تلبسها الست زمردة لتستر جسدها، يقعن في الممنوع وفي المحظور، ولكن ما باليد حيلة، ومن هنا، تبدو المسرحية في عتبة من عتباتها محاولة لتتبع تاريخ وتطور ثياب المرأة الخاصة عبر التاريخ. وتؤكد الدكتورة آمنه بأنها وبهذه المناسبة كنت قد طرحت هذه الفكرة في مسرحية سابقة بعنوان (المحب والمحبوب مدونة عشق ديك الجنة) وصدرت في عام 2008م، وكانت شخصيات المسرحية (ورد ومجد وحبيب) يناقشون في حواراتهم القطع التي ترتديها المرأة لتستر جسدها، وهذا يشير إلى اشتغال بحثي عندي حول هذه الجزئية. واستغرق تأليف المسرحية ما يقرب السنة. أما بخصوص كتاب (مغامرة النص المسرحي في عمان), تذكر الدكتورة آمنه الربيع بأن هذا الكتاب أهديته إلى الفنانين الطليعيين في المسرح العماني, والذين حملوا على أكتافهم غرس بذرة الفعل المسرح في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي, يتناول الكتاب على وجه الخصوص (مسرحيات النادي الأهلي أنموذجا)، ففي السبعينيات سُجل لعدد من النوادي في عمان ممارستها للنشاط المسرحي، ومن بينها نادي عمان ونادي النهضة, أما النادي الأهلي وكما يجمع أغلب المسرحيين والفنانين العمانيين فتجربته أكثر شمولية واتساعا. والمسرحيات التي تضمنتها الدراسة هي المسرحيات التي صدرت في عام 1983م, وجاءت المسرحيات في طبعة قديمة لم تحظ مع الأسف الشديد بالطباعة مرة ثانية، كما أن المسرحيات لم تأخذ حقها بالدراسة والتحليل. وتضيف الدكتورة آمنه بأنه انطلاقا من ممارستي لفعل التأليف المسرحي في عمان واطلاعي على الدراسات البحثية التي تناولت المسرح في عُمان وكانت تُعرج على تجربة النادي الأهلي في تكرار لا يطرح جديدا سعيت لتناول المسرحيات المؤلَفة لجيل الرواد المؤسس للمسرح وللفن بوجه عام في عمان, لقد واجهت مشكلة جوهرية تتركز في غياب التوثيق لمسرحيات فُقدت بسبب قلة الاهتمام وعدم وجود الفهم العلمي للأرشفة الإلكترونية في ذلك الوقت, وهذه المشكلة لا يعاني منها المسرح في عُمان فحسب، بل وفي جميع مؤسسات المسرح في دول مجلس التعاون, لقد حصلت على المسرحيات المطبوعة في هذا الكتاب وكنت أظن أنه لا يوجد مسرحيات غيرها، ولكن لقائي مع الفنان محمد إلياس أحد المؤسسين للفعل المسرحي في النادي الأهلي، كشف لي فقدان عدد كبير من المسرحيات وفي تقديري أن وجودها كان سيوجه الدراسة التي قمت بها وجهة مختلفة. وختاما تذكر الدكتورة والمؤلفة آمنه الربيع بأن كل ما تتمناه أن يكون كتابها هذا إضافة جادة إلى المكتبة العمانية والخليجية والعربية, وأهدي المسرحية إلى الجميلات والراقصات والبائسات في كل مكان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - يوم الزينة ومغامرة النص المسرحي في عُمان للكاتبة آمنه الربيع المغرب اليوم - يوم الزينة ومغامرة النص المسرحي في عُمان للكاتبة آمنه الربيع



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - يوم الزينة ومغامرة النص المسرحي في عُمان للكاتبة آمنه الربيع المغرب اليوم - يوم الزينة ومغامرة النص المسرحي في عُمان للكاتبة آمنه الربيع



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib