المغرب اليوم  - الدين والإبداع لـ طلعت رضوان عن دار النسيم في القاهرة

"الدين والإبداع" لـ" طلعت رضوان" عن دار "النسيم" في القاهرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - أ.ش.أ

صدر عن دار "النسيم" للنشر كتاب بعنوان "الدين والإبداع" للكاتب طلعت رضوان، الكتاب يؤكد حقيقتين شهد بهما تاريخ الكتب المصادرة، الأولى أنّ الكتب المصادرة هى التى تُخاطب العقل، والرافضة تملق عواطفه، والمعتمدة على العلم منهجًا للبحث، باختصار هى الكتب التى تحترم عقل الإنسان. الحقيقة الثانية أنّ المؤسسات الدينية كانت دائمًا وراء المصادرة (لا فرق بين مؤسسات رسمية أو شعبية، سلفية أو معاصرة) فعل الأزهر ذلك عام 1925 مع كتاب "الإسلام وأصول الحكم" الذى كتبه القاضى الشرعى على عبد الرازق لمجرد أنه ذكر أنّ "النبى محمد عندما حكم فى المدينة، حكم كملك، حكومة تقوم على ذات الأساس الذى كان موجودًا لدى القبائل العربية فى عهد ما قبل الإسلام"، ولكن ما أغضب الأزهر عليه أكثر قوله "إنّ القضاء ووظائف الحكم ومراكز الدولة عبارة عن خطط سياسية صرفة، لا شأن للدين بها.. وأنّ النص الدينى لم يعرفها ولم ينكرها ولا أقر بها ولا نهى عنها، وإنما تركها لنا لنرجع فيها إلى أحكام العقل وتجارب الأمم وقواعد السياسة. ويشير الكتاب إلى تكرر موقف الأزهر المعادى للعقل الحر عام 1926 مع كتاب "فى الشعر الجاهلى" لطه حسين، وإذا قفزنا إلى الثمانينات من القرن العشرين فإنّ موقف الأزهر لم يتغير، فبتأشيرة صغيرة من الشيخ "عبد المهيمن الفقى" صودر كتاب "مقدمة فى فقه اللغة العربية" للمفكر لويس عوض، لمجرد أنّ الكتاب به مناقشة علمية رصينة (بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع مؤلفه عن "جذر" اللغة العربية).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدين والإبداع لـ طلعت رضوان عن دار النسيم في القاهرة  المغرب اليوم  - الدين والإبداع لـ طلعت رضوان عن دار النسيم في القاهرة



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الدين والإبداع لـ طلعت رضوان عن دار النسيم في القاهرة  المغرب اليوم  - الدين والإبداع لـ طلعت رضوان عن دار النسيم في القاهرة



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib