المغرب اليوم  - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة

"أناشيد لا كالغناء"مجموعة شعرية للسوري بسام حمودة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

يقدم الشاعر بسام حمودة في مجموعته الشعرية الأخيرة أناشيد لا كالغناء بوحاً وجدانياً عميقاً عن جرح روحه الإنسانية المتعبة والتائهة بين الأوهام التي صاغها سن الشباب وبين أشلاء السراب فيقول في قصيدة بطاقة دخول إلي.. ضيق هذا الزمان .. والليالي .. في يقيني أنني والصحو .. صغنا كل أوهام الشباب .. لا ألقى .. سوى أشلاء واحات .. يعريها السراب.. ويعتمد الشاعر في مجموعته الصادرة عن دار عروة للطباعة الصور الحزينة المتراكبة في مشهديتها ومدلولاتها للتعبير عن وجعه وتعبه من حب تكسر وحلم تدمر بالبعاد فصار الحنين شرابه المعتق في شراكة مع السماء فيقول في قصيدة لم الوقت يذوي.. كتبتك يوماً.. على صحوة من حنيني .. صباح اقترفت البعاد شراباً.. فأطوي كؤوسي كصوت .. يحاوره الوقد حيناً .. على رقعة من السماء. ويغرق حمودة في الوجدانيات حد الغموض فيركب مفرداته بطريقة تلفها الحيرة وتفتح أفق التأمل في الحالة الشعورية للشاعر مما يبني تفاعلية غير مباشرة بين ما يجتلي في روح القارئ وبين ما أراد راسم الكلمات إيصاله فيقول في قصيدة وشم كأوراق العزاء.. لم أجد غير انطفاء .. خلف هاتيك الأماني .. واشتعال الجرح درب يحتوي قلبي .. ويلقي نزفنا همساً .. كأني لم أبح للجرح وجدي. وتظهر قصائد الشاعر في المجموعة الصادرة بالحجم الصغير الكم الكبير من الحزن الذي يختزنه في صدره ويعبر عنه من خلال مفردات تلج بمشاعر الكآبة والانكسار مثل رماد-أشلاء-السكوت-نهب الخواء-الحنين المر وغيرها مما يطفي على معظم هذه القصائد سمة التشاوءم والرثاء لكل جميل في الحياة فيقول في قصيدة تقاسيم من القلب.. أحرف النسيان غابت .. في مدى الوجه البعيد .. موسم ضل السبيل وأنا .. في ليلة التذكار أحبو .. في ائتلاف العمر .. مع ليل مديد. ويعتلي حمودة ضمن مجموعته الشعرية الرابعة وفي بعض قصائده منبر الوعظ لكل من يشبهه فيعطيه من خبرته في دنيا الشجن والحزن والعاطفة ويرسم ملامح الجرح القديم مع سراب ما هو آت من بعيد فيقول في قصيدة ترتيلة شجن.. يا صاحبي .. دع عنك وهم البوح .. عن نهر يسافر في السراب إذ أنت وحدك في الأغاني .. قابع .. خلف الحروف السود. يقف الشاعر متحسراً على ما تكسر من أحلامه ويصرخ في شعره ضمن متهات الصخب الداخلي الذي يعيشه معبراً عن شفافية الروح تجاه أوجاع الحياة وهشاشتها أمام تحمل قسوة العالم فيقول في قصيدة نشيد لا كالغناء.. أطلقت يوماً أسراباً من الأحلام .. فانتهت إلى مواسم يباس وأزمة من الانكسار .. نشيد لا كالغناء وبوح أشبه بالصراخ والصراخ في متهات الصخب .. أوهن من الصمت. وضمت المجموعة قصيدة تمجد الشيح المجاهد صالح العلي ومنطقته الشيخ بدر بطرطوس حيث اعتمد الشاعر فيها أسلوب الشطرين وحملها معاني الفخار والاعتزاز بالبطل وأرضه وهي بعنوان حب الأرض لم يشب ويقول فيها.. سل الحروف وكبر في معابدها .. والكبر فينا صلاح صالح اللقب .. تسمو بذكر أحال المجد أغنية .. طافت على شفة العلياء كالطرب .. نزهو بمنهلها من حكمة ورؤى .. في قائد أسد وضاء كالشهب حتى غدا علما في دوح منزلة .. ترنو إلى أمد أقوى من النوب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة  المغرب اليوم  - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 17:49 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بشرى بوشارب تُعلن عن رواية "المهاجرة" في القاهرة

GMT 06:35 2017 السبت ,14 كانون الثاني / يناير

"مشاغبات مثقف ثوري" كتاب جديد لعبد الخالق فاروق

GMT 14:14 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

صدور كتاب "آل سنسي" للناقد المغربي سعيد كريمي

GMT 09:40 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

نشر النسخة العربية من المجموعة القصصية "آبشوران"

GMT 09:35 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

كتاب "أيام نجيب محفوظ" عن دار التنوير يصدر قريبًا

GMT 09:31 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

دار النور للنشر تصدر كتاب "الإسلام العقلاني" لأحمد سالم

GMT 09:25 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

"ثورات الأمم" لوزير معوض وعبير بسيونى رضوان يصدر قريبًا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib