المغرب اليوم - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة

"أناشيد لا كالغناء"مجموعة شعرية للسوري بسام حمودة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

يقدم الشاعر بسام حمودة في مجموعته الشعرية الأخيرة أناشيد لا كالغناء بوحاً وجدانياً عميقاً عن جرح روحه الإنسانية المتعبة والتائهة بين الأوهام التي صاغها سن الشباب وبين أشلاء السراب فيقول في قصيدة بطاقة دخول إلي.. ضيق هذا الزمان .. والليالي .. في يقيني أنني والصحو .. صغنا كل أوهام الشباب .. لا ألقى .. سوى أشلاء واحات .. يعريها السراب.. ويعتمد الشاعر في مجموعته الصادرة عن دار عروة للطباعة الصور الحزينة المتراكبة في مشهديتها ومدلولاتها للتعبير عن وجعه وتعبه من حب تكسر وحلم تدمر بالبعاد فصار الحنين شرابه المعتق في شراكة مع السماء فيقول في قصيدة لم الوقت يذوي.. كتبتك يوماً.. على صحوة من حنيني .. صباح اقترفت البعاد شراباً.. فأطوي كؤوسي كصوت .. يحاوره الوقد حيناً .. على رقعة من السماء. ويغرق حمودة في الوجدانيات حد الغموض فيركب مفرداته بطريقة تلفها الحيرة وتفتح أفق التأمل في الحالة الشعورية للشاعر مما يبني تفاعلية غير مباشرة بين ما يجتلي في روح القارئ وبين ما أراد راسم الكلمات إيصاله فيقول في قصيدة وشم كأوراق العزاء.. لم أجد غير انطفاء .. خلف هاتيك الأماني .. واشتعال الجرح درب يحتوي قلبي .. ويلقي نزفنا همساً .. كأني لم أبح للجرح وجدي. وتظهر قصائد الشاعر في المجموعة الصادرة بالحجم الصغير الكم الكبير من الحزن الذي يختزنه في صدره ويعبر عنه من خلال مفردات تلج بمشاعر الكآبة والانكسار مثل رماد-أشلاء-السكوت-نهب الخواء-الحنين المر وغيرها مما يطفي على معظم هذه القصائد سمة التشاوءم والرثاء لكل جميل في الحياة فيقول في قصيدة تقاسيم من القلب.. أحرف النسيان غابت .. في مدى الوجه البعيد .. موسم ضل السبيل وأنا .. في ليلة التذكار أحبو .. في ائتلاف العمر .. مع ليل مديد. ويعتلي حمودة ضمن مجموعته الشعرية الرابعة وفي بعض قصائده منبر الوعظ لكل من يشبهه فيعطيه من خبرته في دنيا الشجن والحزن والعاطفة ويرسم ملامح الجرح القديم مع سراب ما هو آت من بعيد فيقول في قصيدة ترتيلة شجن.. يا صاحبي .. دع عنك وهم البوح .. عن نهر يسافر في السراب إذ أنت وحدك في الأغاني .. قابع .. خلف الحروف السود. يقف الشاعر متحسراً على ما تكسر من أحلامه ويصرخ في شعره ضمن متهات الصخب الداخلي الذي يعيشه معبراً عن شفافية الروح تجاه أوجاع الحياة وهشاشتها أمام تحمل قسوة العالم فيقول في قصيدة نشيد لا كالغناء.. أطلقت يوماً أسراباً من الأحلام .. فانتهت إلى مواسم يباس وأزمة من الانكسار .. نشيد لا كالغناء وبوح أشبه بالصراخ والصراخ في متهات الصخب .. أوهن من الصمت. وضمت المجموعة قصيدة تمجد الشيح المجاهد صالح العلي ومنطقته الشيخ بدر بطرطوس حيث اعتمد الشاعر فيها أسلوب الشطرين وحملها معاني الفخار والاعتزاز بالبطل وأرضه وهي بعنوان حب الأرض لم يشب ويقول فيها.. سل الحروف وكبر في معابدها .. والكبر فينا صلاح صالح اللقب .. تسمو بذكر أحال المجد أغنية .. طافت على شفة العلياء كالطرب .. نزهو بمنهلها من حكمة ورؤى .. في قائد أسد وضاء كالشهب حتى غدا علما في دوح منزلة .. ترنو إلى أمد أقوى من النوب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة المغرب اليوم - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة المغرب اليوم - أناشيد لا كالغناءمجموعة شعرية للسوري بسام حمودة



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib