18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس

18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - 18 شباط / فبراير - 19 آذار / مارس

المغرب اليوم

مهنيًا(أهم أحداث الاسبوع الثالث من تشرين الأول 2013 ):اسبوع  ايجابي وجيد وقد تتاح لك فرص كثيرة ومهمة، وربما تتبلور  مشاريع مهنية  جديدة  لتقوى  ثقتك  بالنفس وتراجع  بعض  الحسابات. لا تخشى من قلب الصفحة والاتجاه نحو جديد انه يومأ ناشطاً بالمستجدات حاملا مشروعاً لسفر أو سفراً مميزاً أو موعداً واعداً.  كذلك تتحدث عن رومنسية أو حلول للمشاكل وعن تخفيف لضغط شخصي إذا طرأ تأجيل فلا تتذمر بل انتظر حلا أفضل لكي تزول الضغوطات نهائياً. عاطفياً: وجود  القمر في برج الثور الصديق يبشر بفترة عاطفية ممتازة تقوى مخيلتك وقدراتك الخلاقة وتحقق ذاتك ابتداء من الان الوقت ملائم  للعلاقة الرومنسية ولتعزيز الطموحات والاقتناع بأنها ممكنة التحقيق لكن يجب التمهل لان الخطوات المتسرعة قد تأتي بالنتائج العكسية. ...   (أبرز الاحداث الفلكية عن شهر تشرين الاول 2013)شهر مثمر تتغيّر الظروف الفلكية هذا الشهر لتعمل لمصلحتك ولتقف الى جانبك. فبعد عواصف الشهرين الماضيين ها أنت مطمئن النفس ومرتاح البال. تعتني باهتماماتك الشخصية وتعطي ارتباطاتك العاطفية والعامة وقتًا إضافيًّا. إن الاجواء جميلة هذا الشهر ولا تخبّئ لك مفاجآت طارئة، تتمتّع بالحيوية الكاملة وتختبر مجالات جديدة نظرًا إلى حماستك وتفاؤلك الشديدين. انت جريء وتتقدّم بخطى ثابتة بهدف تسجيل انتصارات إعادة إثبات وجود. إنه شهر مثمر وبقدر ما تزرع ستحصد، علمًا ان الشهر المقبل سيحمل إليك المزيد من النجاحات والارباح. تكون لك انجازات مهمّة هذا الشهر وإطلالات مميّزة. تدور عجلة الحظ لمصلحتك ويختفي خصمك وتتبخّر همومك تلقائياً. تدعم مواقع االكواكب تطلعاتك وتجد نفسك متقدماً درجات وخطوات عديدة. فبعد تراجع الشهر الماضي وفشله تجد نفسك راضياً ومكتفياً بالقليل من النجاح، لكن الحظ سيكافئك بالكثير من الفرص والدعم، لذلك لن يكون مستحيلاً تحقيق غير إنجاز باهر، أنت تقف على عتبة جديدة ومشرقة ويملأك التفاؤل ويدفعك إلى الامام! مهنيًّا: إنه شهر جيد لأن الكواكب الفلكية تفسح لك في المجال لطرق أبواب المساعدة، وتحصل على عدة عروض وما عليك سوى الاختيار جيدًا. لن تتذمّر هذا الشهر من التراجع في الحركة التجارية اوالعلاقات العامة، بل على العكس تمامًا ان الجوّ رائع وهويسمح بالتواصل البنّاء مع مختلف الأطراف. واذا كنت تبحث عن قرض اودعم اوتحالف فإنني اعتبر هذا الشهر مناسبًا جدًّا للمحاولة وخصوصاً في أكثر الأيام حظًا. لكنني انصح للجميع عدم المبالغة، بل يجب التحلّي بالمنطق عند تحليل الأمور وعند وضع لائحة المطالب والأولويات. كُن عاقلاً وموضوعيًّا لتحصد غلالاً كبيرة. لا تتشبث بأرض الواقع فدعها جانبًا وركّز على ما لديك من معطيات ثابتة وأكيدة. اختر يومًا جيّدًا لتطرح فكرة اولتُفاوض. تجنّب الجدال في أقل الأيام حظًّا ولا تتنازل عن حقوقك. قد تدهش الكثيرين بأهمية اتجاهاتك فالنوعية ممتازة وليس لأن الحظ الى جانبك فقط، بل لأنك مجتهد ومثابر. تفتخر بنفسك وبأعمالك ولا بدّ من ان تحصل على تقدير لجهودك. وأعتبر الأسبوع الأخير مميّزًا واستثنائيًّا ولا سيّما في الأيام الثلاثة الأخيرة فلا تقف ساكنًا. تحرّك وكن جريئًا. المرّيخ في برج العذراء يحذّر من انفعالات وخلافات لدى مواليد شباط (فبراير) خلال النصف الثاني من الشهر. المشتري يجلب الحظ لمواليد 8 الى 11 آذار(مارس). نبتون يحذّر مواليد 21 الى 23 شباط(فبراير) من الفوضى والقطيعة والمتاعب. الأيام الأكثر حظًّا: 6 و7 وصباح 15 و16 و24و25 و26. الأيام الأقل حظًّا: 2 و3 وصباح 8 و9 و10 و13 و14 و22 و23 و29 و30 وصباح 31. عاطفيًّا: لا رادع لعواطفك حالياً فالمعنويات مرتفعة جداً وطاقتك هائلة تكرسها في سبيل التقرب من الحبيب وإعادة الامور الى مجراها الطبيعي. لا بدّ من أن يطمئن قلبك هذا الشهر فالجودافىء يسمح لتبادل العواطف الحارة والجيّاشة. تكون اللقاءات رومانسية جداً يعمّها الانسجام التام. واعتبر هذا الشهر مناسباً تماماً لتصحيح الاخطاء والاعتذار لإعادة النظر في كيفية التعامل مع الحبيب. حاول ان تنظر الى إيجابيات شخص لفتت نظرك في المرة الاولى. كن ناضجاً ولا تفرض نفسك. اقبله كما هوبدون شروط اوقيود. أصغِ الى قلبك هذا الشهر وتقرّب من الحبيب فأنتما بحاجة الى التودّد والتقرّب. أدعوك الى اختيار يوم جيّد اذا اردت التطرّق الى موضوع حساس، وقد يكون من المستحسن ان يكون جيّدًا للطرفين معًا. إن الأسبوع الأخير يحمل وعودًا كبيرة بالاتياح والطمأنينة والرومانسية. وإذا كنت عازبًا فهي فترة ايجابية جدًّا للتعارف. (أبرز الاحداث اليومية عن شهر تشرين الأول  2013) 1-    مهنياً: الفرصة مناسبة لتتخلص من الضغوط التي تقلقك، وتجد أنّ جميع المحيطين بك يساعدونك في ذلك. عاطفياً: تتوق إلى حياة عاطفية مستقرة ولكن تعاكسك الظروف المحيطة بك بعض الشيء. صحياً: كن معتدلاً في كمية الطعام التي تتناولها مساء، وخفف من المأكولات السريعة التي تطلبها من المطاعم. 2-    مهنياً: أجواء العمل متوترة مع بعض الزملاء، وكي تستطيع إنجاز المطلوب منك على أكمل وجه تجنبهم قدر الإمكان. عاطفياً: تطورات كثيرة في العلاقة لم تكن تتوقعها تكون لمصلحتك مع الشريك وتبعث على الطمأنينة. صحياً: إحرص على شراء الخضراوات المزروعة طبيعياً والخالية من أي مواد كيماوية، واغسلها جيداً قبل تناولها. 3-    مهنياً: يجب أن تداري الزملاء قدر المستطاع، وأي خطوة ناقصة معهم تؤدي إلى توتير العلاقة بهم. عاطفياً: الميزة المهمة والرئيسية في العلاقة بالشريك، هي الثقة التي يجب أن تجمع بينكما، وكل ما عدا ذلك ثانوي. صحياً: من ينتبه لصحته هو الرابح، ومن يهملها يعرض نفسه للأمراض، أيهما تختار؟. 4-    مهنياً: القمر الجديد في برج الميزان يجعلك تبحث عن أمان واستقرار واطمئنان ما بالنسبة إلى وضع مالي أو تمويلي تبحثه. عاطفياً: ارتباط عاطفي جديد في طريقه إليك، قد يحمل إليك مشروع وزواج واستقرار نهائي. صحياً: إذا كنت تكثر من تناول الحلويات، النتائج ستظهر قريباً جداً. 5-    مهنياً: مشروع ناجح يكون ثمرة جهدك المتواصل وسهرك وحرصك على كل خطوة كنت تقوم بها، فتحصد إعجاب الزملاء في المهنة وتهنئتهم. عاطفياً: تغلّب على المصاعب العابرة التي واجهتها مع الحبيب في المدة الأخيرة وابدأ صفحة جديدة. صحياً: خذ الأمور بحكمة، ولا تنفعل لمجرّد تصرف عابر بقم به أحدهم فقط لإزعاجك. 6-    مهنياً: مشاريع مهمة قد تحمل الكثير من المتغيرات الأساسية، لذا عليك عدم الاستخفاف بأي شيء أو إهماله. عاطفياً: تخلص من التراكمات القديمة من خلال معالجتها مع الشريك والانطلاق بخطوات جديدة ومدروسة. صحياً: خذ قسطاً من الراحة في العمل، وخصصه لبعض الأنشطة الفكرية والرياضية. 7-    مهنياً: الحل الذي يرضي جميع الأطراف هو دائماً المفضّل، وعليك تسعى إليه لئلا تدفع ثمن اندفاعك لاحقاً. عاطفياً: تشعر بارتياح عاطفي مع الحبيب وتعزّز علاقتك وتعيش معه أوقاتاً لا تنسى. صحياً: احزم حقائبك والشريك وانطلقا في رحلة بعيداً عن كل الهموم والمشاكل.   8-    مهنياً: فينوس ينتقل الى برج القوس، ويهدد ببعض العثرات على الصعيد المهني حتى آخر الشهر ويكون المناخ قاسيًا وضاغطًا ويحمل بعض الأخطار او النزاعات. عاطفياً: يحتاج الشريك اليوم إلى عاطفتك واهتمامك أكثر من أي وقت مضى، فاستمع إليه وأمن له ما يتمنّاه. صحياً: القيام ببعض التمارين الخفيفة صباحاً تساعد على تليين العضلات وخصوصاً عضلات العنق الكتفين. 9-    مهنياً: محطة جديدة في حياتك المهنية، ومستقبل واعد ينتظرك إذا حافظت على المبادىء التي انطلقت منها. عاطفياً: تشعر بالانزعاج بسبب استخفاف الشريك بك وتقرر الابتعاد عنه بعض الشيء. صحياً: أنت صاحب إرادة صلبة، وقد بدأ ظهور ذلك من خلال انكبابك على ممارسة الرياضة بانتظام. 10-    مهنياً: طبعك المتقلب يخذلك كثيراً، لذا عليك تبديله بعض الشيء لبلوغ الأهداف التي حددتها. عاطفياً: يجب أن تكون صريحاً مع الشريك إلى أقصى حد، لأنّ الحقيقة تظهر قريباً ويمكن أن تضعكس في موقف محرج. صحياً: بدل عاداتك القديمة واستعض عنها بما يحثك على الاهتمام بصحتك من مختلف النواحي. 11-    مهنياً: قد تشعر ببعض التعب الذي يقلق راحتك، لكنّ الأمر ليس بالخطورة التي تتصوّرها ويمكن معالجته ببعض الاسترخاء. عاطفياً: لا تصدر الأحكام السريعة على الشريك لمجرد فرض هيبتك، فقد تصاب بخيبة أمل كبيرة. صحياً: لا تهمل كل ما يقوله لك الأصدقاء بشأن صحتك، أنت وحدك ستكون الخاسر. 12-    مهنياً: عليك أن تتنبّه لتصرفاتك المزعجة نوعاً ما، وخصوصاً أن خسارة أي زميل قد لا تعوض سريعاً. عاطفياً: الجرأة في القرارات الحاسمة لا بد منها بعض الأحيان، أما التسرّع فهو مرفوض إطلاقاً. صحياً: من أجل الحصول على جسم رشيق ومشيق يكمن الحل بالحمية والرياضة. 13-    مهنياً: يلمع نجمك وتحكم السيطرة على معظم أعمالك وتكون اللولب في عملك، ويدرك المسؤولون أهمية وجودك. عاطفياً: يواجه الشريك مشكلة كبيرة طارئة تفوق قدرته على حلها، فيستعين بك، فلا تبخل عليه بها. 14-    مهنياً: تتعرض للخداع والاستغلال من أحد الزملاء،  فكن حذراً واستدرك الأمرقبل فوات الأوان. عاطفياً: تصرفات غير معهودة من قبل الشريك، نتيجة ردات فعلك أخيراً. صحياً: حاول أن تتجنّب الإرهاق وكثرة المجهود غير المبرّر، لأنك ستواجه بعض التعب في الأيام المقبلة، ويستحسن أن ترتاح. 15-    مهنياً: تراكم المشاكل في العمل قد يؤدي إلى مواجهة مع الآخرين، فسارع إلى تخطّي ذلك لترتاح أكثر. عاطفياً: عليك أن تراقب الشريك عن كثب، فهو يكثر تنقلاته وهذا يثير الريبة. صحياً: الصحة من أغلى ما تملك، فإذا فرّطت فيها خسرت كل شيء. 16-    مهنياً: انطلاقة مهمة هذا اليوم نحو مشاريع كبيرة وبانتظارك نجاح مهني قد يساعدك على تطوير قدراتك. عاطفياً: يوم سعيد تعيشه مع الشريك، وتظهر ملامح أيام حافلة بالفرح ولا سيما أن العلاقة في أوجها.   صحياً: لا تقل إنك عاجز عن القيام بأي شيء للتخلص من كل ما يضر بصحتك، هذا ضعف منك. 17-    مهنياً: تتلقى منحة خاصة لتعزيز وضعك المهني، لكن بعض المتضرّرين يزعجهم الأمر ويحاولون عرقلتك. عاطفياً: سذاجتك أحياناً تؤدي دوراً في إعادة تدمير ما بنيته مع الشريك، يستحسن تظهر نوعاً من الوعي أكثر.   صحياً: يقال خالف تعرف، طبق هذا المثل وخالف كل ما يغريك للاستسلام للطعام الدسم. 18-    مهنياً: الخسوف في برج الحمل يسلّط الضوء على قضايا مالية ملحّة أو عملية تمويل أو ضرائب أو رسوم أو ديون، وقد تربح جائزة أيضاً أو تعرف ربحاً مادياً مفاجئاً أو سلفة أو ما شابه. عاطفياً: قد يطلب منك الشريك مشاركته في عمل يعود بالنفع عليكما، وتكون نتائجه إيجابية أكثر من المتوقع. صحياً: قم بما يمليه عليك وضعك الصحي، أي تجنب كل ما يسبب لك الأذى والتعرض للأمراض. 19-    مهنياً: إحذر المواجهات، يجب أن تفكر ملياً قبل أيّ تصرّف، لا تهدم ما بنيت، وانتبه لما يحاك خلف الستار. عاطفياً: عليك أن تفكر مع الشريك بقلبك لا بعقلك، وهذا وحده يضمن لكما النتائج المرجوّة. صحياً: إنتبه لكل ما يعرّض صحتك للضرر، ولا سيما المأكولات الدسمة والمعلبات. 20-    مهنياً: أمور غير منتظرة تثير بعض المشاكل، لذا عليك القيام ببعض التعديلات لتلافي الموضوع لاحقاً. عاطفياً: الأجواء التي يمر بها الحبيب تسبب نوعاً من التوتر العابر بينكما، فتسارع إلى اتخاذ خطوات عملية لمعالجة الوضع. صحياً: ميّز بين الصحي وغير الصحي، واختر ما تشعر بأنه مناسب لك ومفيد. 21-    مهنياً: تؤدّي مهمّة أو رسالة، وتقوم بعمل يتطلّب جرأة وشجاعة، وتتمتع بكل مقوّمات النجاح. عاطفياً: خبرتك في الحياة تساعدك على تكوين فكرة واضحة عن الشريك، وهذا كافٍ لتحديد طبيعة العلاقة بينكما. صحياً: تخلص من عادة مشاهدة التلفزيون ساعات طويلة، واستغل ساعة يومياً للقيام ببعض التمارين الرياضية. 22-    مهنياً: يصادفك يوم متعب فيتأثر مزاجك ببعض الأشخاص الذين يعثّرونك خطواتك المستقبلية. عاطفياً: السلبيات من جانب الشريك تترك آثاراً سلبية على العلاقة، فحاول أن تأخذ المبادرة إذا كنت مهتماً. صحياً: إنطلق بنزهة في الطبيعة واجمع بعض الأعشاب البرّية المفيدة للصحة. 23-    مهنياً: تجنب الجدال والنزاع والحروب، تنازل وكن متفهماً ولا تذهب بعيداً، فقد لا تتحقق أحلامك بالسرعة التي تتوخاها. عاطفياً: كل الظروف تدفعك إلى حسم الأمور مع الشريك، فهذا أفضل للجميع ونتيجته مضمونة. صحياً: ثابر على نشاطك الرياضي اليومي، وشجع الآخرين للاقتداء بك وأقنعهم بأهمية ما يقومون به. 24-    مهنياً: يكون النجاح حليفك اليوم، فتتغير بوصلة العمل نحو الأفضل بعد تعثرات غير متوقعة. عاطفياً: تتحكم المزاجية في علاقتك بالشريك، فتبادر فوراً إلى اتخاذ قرارات حاسمة. صحياً: لا تكثر من شرب المنبهات مساء، واستعض عنها بنوع من العصير المفيد للصحة. 25-    مهنياً: تسلط عليك الأنوار اليوم، فتجد نفسك أمام مشاريع مهمّة قد تغيّر حياتك المهنية. عاطفياً: غيرة الشريك الكبيرة تسهم في زيادة التباعد، وقد تكون لذلك انعكاسات سلبية غير متوقعة.   صحياً: كن على استعداد دائم للمشاركة في نشاط اجتماعي أو ترفيهي، ولا تتردد أبداً. 26-    مهنياً: حبك للعمل يؤدي دوراً حاسماً في تزكية وضعك المهني، وهذا تكون له انطباعات إيجابية متعددة. عاطفياً: كثرة التذمّر من تصرفات الشريك تؤدي الى بعض الانزعاج، لكن المعالجة تحتّم القيام بخطوات سريعة. صحياً: حرّك الطاقة في جسمك وفجرها بخطوات تمهيدية للقيام بمشروع صحي مفيد. 27-    مهنياً: تشكو تراجعاً في المعنويات وتأخيراً في المعاملات وبلبلة وتفتقد الحيوية، ومن الحكمة عدم استعجال الأمور على الاطلاق، تفادياً لأي خيبة كبيرة قد تُمْنى بها. عاطفياً: بصيص من الأمل بعد سلسلة من الغيوم الداكنة، وهذا سببه العناد والتسلّط، فكن حذراً. صحياً: جدد النشاط الذي يعرفة الآخرون فيك، وبيّن للجميع أنك قادر على استعادته. 28-    مهنياً: لا تتدخل في قضايا لا تخصك، ولا سيما أن رياح التغيير بدأت تعصف وتنذر بحسم قريب. عاطفياً: سارع إلى تلطيف الأجواء مع الشريك، بعد التردد الذي اعتراك في الأيام الماضية لئلا تدفع الثمن. صحياً: صمم على محاربة السمنة، وضع خطة للقضاء عليها قبل بداية فصل الشتاء. 29-    مهنياً: تبادل الأفكار مع الزملاء من شأنه أن يزيد فرصك في النجاح، وهذا يمنحك صداقات جديدة ومهمة في العمل. عاطفياً: غيرة الشريك مبرّرة، ولا سيّما أنّ تصرّفاتك تدفعه إلى القيام بخطوات مقابلة وهذا يقلقك. صحياً: حاول أن تكون سداً منيعاً في وجه شهيتك المفرطة، وقاومها بالطرق الصحية السليمة. 30-    مهنياً: تجنب الجديد والمغامرة. حذار التراجع والفوضى والغش. لا توسّع دائرة التحرّك قبل درس المعطيات بدّقة، فقد تواجه معاكسات صعبة. عاطفياً: إبحث عن الهدوء والسلامة والتناغم مع الشريك. ثابر على ما بدأت به منذ مدة، فهو وحده القادر على تغيير نمط حياتك والانتقال بك إلى حياة جديدة. صحياً: حذارالتدهور الصحي الذي يصيبك منذ مدة، استشر طبيبك بأسرع وقت. 31-    مهنياً: خيبة أمل قد تواجهك في مجال عملك، لكنّ ذلك لن يكون أكثر من تنبيه كي تستوعب الأمور بجدية أكبر. عاطفياً: تقديم المساعدة للشريك سيكون مهماً جداً، وسيخلق ارتياحاً بين المحيطين بكما. صحياً: سيطر على حبك لتناول الطعام أكثر من ثلاث مرات يومياً، وحاول أن تضع حداً لذلك.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس 18 شباط  فبراير  19 آذار  مارس



ضمن كواليس برنامج المواهب الشهير "أميركان أيدول"

كاتي بيري تلمع بإطلالة مثيرة بمكياج هادئ وأقراط ماسية

نيويورك ـ مادلين سعادة
تستطيع النجمة العالمية كاتي بيري دائمًا لفت الانتباه بإطلالاتها المميزة في أي مناسبة سواء داخل أو خارج المسرح، وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة أنيقة ومثيرة في الحلقة الأخيرة من برنامج المواهب الشهير "أميركان أيدول" في لوس أنجلوس، يوم الاثنين. ونجحت المغنية الشهيرة، والتي تعمل ضمن لجنة التحكيم في برنامج المواهب الذي أعيد إحياؤه حديثًا، في جذب الانتباه من خلال فستان رومونا كافيزا الفضي المائل للموف، والذي أبرز منحنيات جسدها الرشيق.تميز فستان كاتي الرائع بخط رقبة مفتوح دون أكتاف مما أضاف لمسة إضافية من التألق إلى مظهرها.مع شعرها الوردي الممزوج بأناقة مع قصر الطول، أكملت بيري إطلالتها بزوج من الأقراط الماسية الكبيرة، وانتعلت زوجًا من الصنادل الفضية ذات كعب عال. وأبرزت بيري جمالها الطبيعي مع الماكياج الصاخب الذي ضم أحمر الشفاه الوردي، أحمر الخدود ، الكحل الأسود والماسكارا. ظهرت بيري خارج الاستوديو مع زملائها بلجنة
المغرب اليوم - ترامب يؤكد المكسيكيين يغضون الطرف عن مقتحمي أميركا

GMT 09:57 2018 الأربعاء ,25 إبريل / نيسان

اختيار Landal Gwel an Mor في كورنوال كأفضل منتزه
المغرب اليوم - اختيار  Landal Gwel an Mor في كورنوال كأفضل منتزه

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib