المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية

إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية

الرباط - وكالات

بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا سلمى انطلقت الدورة التاسعة عشرة لمهرجان الموسيقى العالمية العريقة و من خلال كلمة المهرجان التي قدمت من طرف الدكتور الفوزي الصقلي الذي رحب من خلال الدورة 19بالحضورالكريم في العاصمة العلمية و الروحية للمغرب التي تدعوكم اليوم لمشاركتها في الاحتفاء ب"فاس الأندلسية " فاس هذه الوريثة الأثيرة للعصر الذهبي الأندلسي تقرر هذا الموسم أن تعيد معكم على نحو خلاق استحضار أندلس معاصرة حيث الديانات و الثقافات تلتقي جميعا بدافع البحث عن الجمال و القيم و الكونية . وقد انطلق المهرجان من خلال"الحب الديني" مناجاة شعرية جسدية موسيقية للأندلس. وهو عرض فني من كلمات و أشعار كبار الفلاسفة و المتصوفة المنتمين لديانات التوحيد. هذا الإبداع الخاص بمهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية استحضار شعري و كوريغرافي و موسيقي للأندلس . حضور متميز تمتع من خلال 2ساعتين من الزمن بخليط بين المحلي الجهوي و العربي و الدولي من الموسيقى بمختلف أنماطها. السبت 8يونيو عاش متحف البطحاء مند الربعة بعد الزوال على إيقاعات أصوات البدو الرحل من السهوب و الجبال كل من ساردينا و منغوليا حيث وسط طبيعة رعوية مازالت تحاط بالمهابة و القدسية يتجاور جمال الجبال السردينية الوعرة و امتداد السهوب المنغولية من خلال تعدد الأصوات الصادحة و غناء الكومي. بين القداس و أعياد الفلاحين ,في التخوم الفاصلة بين الدنيوي و المقدس ,وتتردد الأصوات في الأعالي و الجبال السردية موطن ثقافة رعوية جميلة لا تزال قائمة الذات. فيما وراء البحار حيث تلتقي جبال "الألطاي"بصحراء"غوبي" الفسيحة ظهر غناء الحلق "الكومي"و هو بمثابة استعارة موسيقية مستقاة من تضاريس التلال و امتداد السهوب وقطعان المواشي و ضوضاء الطبيعة . كل من الفنانين كون كوردو أي طينور دي أوروسي و تسوغتيري و غانزوريغ كانوا في الموعد للتحليق مع جماهير هذا اللون الغنائي من مختلف الدول و الجنسيات . أما الحفلة الرئيسية لكل ليلة كانت جماهير باب المكينة على موعد مع رحلة موسيقية من القسطنطينية الى اسطنبول حيث رحلة العشق الموسيقي من اسطنبول _الباب الذهبي_اليونان و وتركيا . مجموعة كوردايس و الجوقة الأورثودوكسية البيزنطية سان جان دوداماس مع مجوعة الدراويش الموليين "ميفيلفي"بقيادة "نسيب غولزس"و غناء "حليل نسيبوغلو" دون ان ننسى عازف الناي "فولكان يلماز"حيث تجاوبا مع الجمهور الذي ملأ جنا بات المدرجات بباب المكينة الأحد 9يونيو بمتحف البطحاء على الساعة الرابعة بعد الزوال كانت الجماهير على موعد مع لون غنائي مغاربي حيث كانت دولة موريتانيا حاضرة من جراء فن الشعراء السحرة الموريتانيين وهو فن معقد و كلاسيكي في نفس الوقت يعكس الثقافة الحسا نية وهو نقطة التقاء بين الأجواء العربية البربرية و أجواء السود في غرب إفريقيا. الفنانة كوم باز مينت أيلي ورقان مثلت موريتانيا في مهرجان فاس للموسيقى الروحية و كانت في الموعد من خلال نبرات صوتها الجياش و موالاتها التي ألهبت الحضور المتميز . ساحة باب المكينة كان جمهورها على موعد مع الفنان باكودي لوثيا من اسبانيا و الذي يعتبر أسطورة حية في مجال الفلامينكو ,فهو من أمهر العازفين على آلة القيثارة في العالم له ارتباط روحي عميق بفن الفلامينكو وولع حقيقي بالحرية و هو الذي أضفى على الفلامينكو بعدا كونيا عشاق هذا النوع الغنائي و الفني حضروا بكثرة لمعانقة الفنان الاسباني المتميز بوصلاته التي تبهر و تجعل المتلقي يطير عبر دروب و أزقة فاس العتيقة حاضرة المولي إدريس. ومن خلال منتدى فاس و هو موعد أساسي في المهرجان و مكان حقيقي لالتقاء بين كل المقاربات السياسية _العلوم _الفنون_و الثقافة الروحية انطلقت أشغال الندوات تحت شعار "الأندلسيات الجديدة"حلول محلية لاضطرابات عالمية". وسيتم مناقشة العديد من المحاور خلال أيام المهرجان من بينها , "التحديات الجديدة للتنوع " وذلك بمناسبة الذكرى المئوية لايمي سيزير ثم يوم الأحد هناك ندوة تحت شعار "هل يمكن للمنظومة الاقتصادية المالية أن تكون عادلة و متضامنة ". أما محاور الاثنين و الثلاثاء فقد صنفت حول مواضيع . "تعريف النموذج الاقتصادي الجديد _"تجربة البوتان,تقييم مرحلة . "فاس الأندلسية "تحقيق التنمية الثقافية" مجموعة من المحاضرين الكبار شاركوا في تنوير المشاركين و الحضور في هذه الندوات من بينهم نذكر . ليلي أنفار _جاك أطالي_أندري أزولاي_ميشال باري_آسية العلوي بنصالح_بول ايلي_و العديد من الأسماء المعروفة في عالم الروحي و المقدس . أما فيما يخص أنشطة المهرجان و المتعلقة بمعرض "أحلام الأندلس "و الذي يتضمن 4سلسلات من الأعمال . السلسلة الأولى\لوحات محمد كريش ونصوص بالعربية و الفرنسية و الانجليزية للفنان الكبير المرحوم أحمد الطيب لعلج . السلسلة الثانية\حلم من فاس لوحات مريم مزيان ونصوص بالعربية و الفرنسية و الانجليزية لفينا دو كالديرون. السلسلة الثالثة \جنان السبيل فاس لوحات لعبد العزيز الشرقاوي _عبد الله ديباجي_ فاطمة حسن_عبد الله حريري_عبد القادر لعرج _محسن ميلودي_محمد موسيك. السلسة الرابعة\سحر الحريم من فاس "طفولة بفاس"لوحات رشيد السبتي ونصوص بالفرنسية و الانجليزية للكاتبة المقتدرة فاطمة المرنيسي. أما فيما يخص مهرجان داخل المدينة و الذي يحتوي على عروض في الهواء الطلق مفتوح للجميع تمكن من معرفة و اكتشاف ثقافة الإسلام من خلال الغنى و الإبداع الذي يحمله بعده الروحي و الفني . أوقات جميلة يتقاسمها كل المتفرجين في قلب مدينة فاس بحدائق دار التازي لاختتام اليوم في أجواء حارة مبصومة بالروحانية و الحفاوة بمشاركة مجموعة من الفرق الصوفية \. في الوقت الذي نستعيد من خلال مهرجان فاس للموسيقي العريقة العالمية الأجواء الساحرة لحدائق أجنان السبيل الشهير الذي أنشئ في القرن الثامن عشر في عهد السلطان مولاي عبد الله ,أن نتنزه و نحتسي الشاي على نغمات الأغاني الرومانسية المصرية لفريد و أسمهان و عبد الحليم و أم كلثوم و محمد عبد لوهاب أيام زمان بالنسبة للكبار ,ونكتشف فن البهلوان للأطفال من مدينة طنجة هذا ما يقترحه علينا المهرجان كل يوم . أما ساحة بوجلود فكانت على موعد مع الكرال الجهوي للمدينة مثله كل من رشيدة طلال و حاتم عمور. يوم الأحد الجماهير الفاسية من سكان المدينة العتيقة تفاعلوا في جو صيفي حار مع كل من الفنانين المهدي عبدو و محمد العنبري . لقد حقق مهرجان الموسيقى العريقة العالمية من خلال الأيام الثلاثة الأولى نجاحا منقطع النظر حيث تتبعه ألاف من الجماهير من مختلف الجنسيات و العقائد .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية المغرب اليوم - إنطلاق فعاليات مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib