مهرجان الفيلم الفرنسي العربي يعرض فيلم متسللون

مهرجان "الفيلم الفرنسي العربي" يعرض فيلم "متسللون"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مهرجان

القدس - وكالات

انطلقت فعاليات مهرجان الفيلم «الفرنسي – العربي» في نسخته الرابعة بمدينة رام الله بالضفة الغربية، بعرض فيلم للمصور والمخرج الفلسطيني خالد جرار، بعنوان "متسللون"، وهو يصور مشاهد حية لفلسطينيين يحاولون بشتى الطرق الدخول لمدينة القدس المحتلة، وكيف يخترقون جدار الفصل العنصري في مغامرات شبه يومية، وقد يتعرضون خلالها للاعتقال ودفع غرامات مالية. يقام المهرجان الذى تستمر فعالياته من 9 إلى 16 يونيه الجاري، تحت رعاية المعهد الثقافي الفرنسي برام الله، وبلدية رام الله، ومؤسسة الكمنجاتي الفنية، ومؤسسة يبوس الثقافية، ومركز خليل السكاكينى الثقافي، ومؤسسة فلسطين للشباب، ويقدم المهرجان للمرة أولى أعمال فلسطينيية حاصلة على جوائز عالمية من بينها "متسللون".  والتقط الفيلم، الذي يُعرض حاليًا بمسرح القصبة برام الله، صورًا لمشاهد حية وحقيقية؛ حيث إن أبطال الفيلم هم الفلسطينيون أنفسهم، لنقاط مختلفة يحفظها الفلسطينينون عن ظهر قلب للدخول للمدينة المقدسة سواء للعمل أو العلاج فى المستشفيات أو الصلاة أو لزيارة ذويهم، الذين تفصلهم عنهم جدران الفصل العنصرى بعيدًا عن الحواجز الإسرائيلية، التي يتطلب عبورها الحصول على تصاريح خاصة. والتقط المخرج "جرار" صوره الحية من مختلف النقاط التي يحفظها الفلسطينيون عن ظهر قلب للتسلل إلى القدس، في بيت حنينا، وبير نبالا، والزعيم، وقلنديا البلد، وحوسان. ولعل من أكثر المشاهد تأثيرًا في الفيلم، مشهد سيدة تدعى أم صخر جوبية، وهي تحاول الاتصال مع ابنتها ولمس يديها في بيت حنينا من تحت أبواب الجدار الحديدي، الذي أقامته إسرائيل هناك، وقد فصل الجدار الحديدي الأم عن ابنتها في العام 2009، حينما أغلقت إسرائيل منفذًا في منطقة بيت حنينا، ولم تر الأم ابنتها منذ ذلك الحين. ويعرض الفيلم مشهدًا آخر لعائلات من أطفال ونساء ورجال، وهم يمرون نحو مدينة القدس، عبر مستنقع من المجاري تحت الأرض، وتسمع في الأجواء المظلمة للمشهد أصوات بكاء الأطفال، وهم يمرون مع ذويهم عبر منافذ صخرية ضيقة. وقال مخرج الفيلم خالد الجرار، في لقاء خاص لموفدة وكالة أنباء الشرق الأوسط لرام الله: "إن فكرة الفيلم نابعة من قيام الصهاينة بطرد الفلسطنيين من بيوتهم إبان النكبة عام 1948، وكيف إن الفلسطينيين الذين رحلوا إلى لبنان وسوريا وغيرها كانوا يرغبون فى العودة إلى بيوتهم وكيف أطلق الإسرائيليون عليهم أنهم (متسللون)، رغم أنهم يريدون العودة إلى منازلهم التي اغتصبت منهم". وردًا على سؤال حول سبب التسمية لهذا الفيلم، قال الجرار، إنه "أراد من خلال التسمية، التي أطلق الإسرائيليون على أصحاب الأرض، أن يجذب انتباه المشاهدين لتقييم هذه التسمية بأنفسهم ويترك الحكم لهم فى النهاية". وأوضح أنه عمل على تصوير هذا الفيلم على مدار أربع سنوات ونصف، وإن كل مشاهد الفيلم حقيقية وبدون ممثلين ليعكس حياة الفلسطينيين ومعاناتهم اليومية مع الجدار. وتابع الجرار: "بعض النقاد رأوا أن الفيلم عكس إنسانية هؤلاء الناس الذين أصبحوا يعيشون مع الجدار، وكيف أنهم رغم المعاناة يجدون أوقاتًا يستطيعون خلالها الضحك، رغم أنهم يغامرون بحياتهم وكيف أنهم استطاعوا التغلب على هذا العائق الإسمنتى".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان الفيلم الفرنسي العربي يعرض فيلم متسللون مهرجان الفيلم الفرنسي العربي يعرض فيلم متسللون



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان الفيلم الفرنسي العربي يعرض فيلم متسللون مهرجان الفيلم الفرنسي العربي يعرض فيلم متسللون



ارتدت فستانًا أنيقًا بلون فضي معدني لامع ومعطفًا جلديًّا

تألّق ناعومي كامبل خلال أمسيّة بعد عرض فويتون

باريس ـ مارينا منصف
تُعدّ ناعومي كامبل واحدةً مِن أشهر عارضات الأزياء في العالم، بعد أن هيمنت على صناعة الموضة لأكثر مِن 3 عقود، لذلك لم يكن مفاجئًا أن تُولَى اهتماما كبيرا عندما خرجت في أمسية رائعة بعد عرض لويس فويتون خلال أسبوع أزياء باريس للرجال الخميس. وظهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 48 عاما، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، بإطلالة ساحرة وهي ترتدي فستانا أنيقا بلون فضي معدني لامع، يتميّز بياقة مدورة مع شقّ صغير في أحد جانبيه. وأضافت كامبل إلى إطلالتها زوْجا من أحذية الكاحل القصيرة وتغطّت بمعطف جلدي وضعته على كتفيها، وأكملت إطلالتها الرائعة مع مجموعة من الأساور الفضية ونظارات شمسية أنيقة ذات إطار دائري أنيق، مع المكياج الناعم. وظهرت ناعومي في وقت سابق من ذلك اليوم، في عرض مساند أثناء حضورها العرض التقديمي المليء بالنجوم الذي قدّمه لويس فويتون الذي استضافه المخرج الفني للعلامة التجارية "فيرجيل أبلوه". يُذكر

GMT 04:55 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

"وايت هافن" يعتبر من أفضل الشواطئ في أستراليا
المغرب اليوم -

GMT 08:51 2018 الجمعة ,22 حزيران / يونيو

تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة
المغرب اليوم - تصميم كلاسيكي جديد لفندق أنداز يجعله أكثر فخامة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib