المغرب اليوم  - مهرجان الجزائر في حركية يسعى إلى تصحيح صورة البلد

مهرجان "الجزائر في حركية": يسعى إلى "تصحيح" صورة البلد

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مهرجان

باريس - واج

انطلق المهرجان السنوي "الجزائر في حركية" الرامي أساسا إلى "تصحيح" صورة الجزائر في فرنسا و إبراز مواهب الشباب مساء أمس الثلاثاء بباريس بمبادرة من منتدى فرنسا الجزائر. وافتتح هذا الحدث الذي تجري فعالياته في كل من باريس و أوبر فيلي و مونتروي و نانتير من 12 إلى 16 نوفمبر بلقاء حول وسائل الإعلام في الجزائر تناول الحركية الكبيرة التي تعرفها وسائل الإعلام الجديدة و الشبكات الاجتماعية الجزائرية. و تخلل هذا اللقاء الذي شارك في أشغاله شباب جمعاويون (صحفيون على موقع الانترنيت و مصورون و صحفيون و منشطون في الإذاعة الخ...) عرض شريطين وثائقيين حول الرحلة الطويلة للفاتح ماي 2011 من تقديم الجمعية الوهرانية بال أوريزون (الأفق الجميل) و بجاية وثائقي الذي قدم الأعمال المبعدة لممثلي وسائل الإعلام الجزائرية. وتلا العرض تقديم تجارب خاضها شباب جزائريون ذوي موهبة في الشبكات الاجتماعية ونقاش حول الساحة الإعلامية في الجزائر تحت موضوع "وسائل الإعلام في حركية". وبخصوص هذا الموضوع اعتبر الصحفي أكرم بلعيد أن شبكة الانترنت "كسرت كل احتكار على المعلومة" و باتت تعطي للمجتمع المدني فرصة "الحكم" على الخبر. ويرى هذا الأخير أن وسائل الإعلام في الجزائر تشهد "حركية منذ أكثر من 25 سنة". و قال انه "بعد أحداث أكتوبر 1988 سجلت محاولة دمقرطة و حرية في اللهجة" حيث ظهرت "صحافة متنوعة بعدد هائل من العناوين". وسجل الصحفي في هذا الصدد أن الانفتاح المقبل للسمعي البصري يعتبر "تطورا" لتحرير قطاع وسائل الإعلام مشيرا إلى أن نص القانون حول هذه المسألة "حتى و إن لم يكن نصا مثاليا فإنه سيكون له الفضل على الأقل في تشريع و توضيح قطاع كان محتكرا لزمن طويل". ومن جهتها تطرقت المديرة المساعدة لصحيفة المغرب العربي الناشيء السيدة ليندة رابية بلفندس إلى تجربة صحيفتها في الإعلام الاقتصادي بما في ذلك دعمه الرقمي معربة عن أملها في أن يسمح إدخال الجيل الثالث في الجزائر ب"تدارك التأخر" في مجال نوعية تدفق الربط إلى شبكة الانترنت. أما مدير إذاعة "جيل اف ام" مراد وضاحي فأعرب عن ارتياحه لكون إذاعته تمكنت من "كسر" بعض الطابوهات في الجزائر معتبرا "جيل اف ام" إذاعة "بديلة" للإذاعات غير المختصة حيث تقترح على الشباب برامج تفاعلية و تشركهم في مواضيع تخصهم بالدرجة الأولى. و في تطرقه إلى مشواره الصحفي اعتبر انه "عراك يومي" لتمرير الرسائل بشكل حذق مسجلا أنه خلافا لبعض الأفكار المسبقة فإن الأوامر و محاولات الرقابة "ليست خاصة بالنظام و لكنها نابعة من إرادات بشرية و فردية". و خلال الافتتاح الرسمي للمهرجان أكد رئيس منتدى فرنسا-الجزائر فريد ياكر أن الجزائر في حركية تسعى لإبراز المواهب الجزائرية للمجتمع المدني الفرنسي و المساهمة في تعزيز العلاقات بين الفاعلين الاجتماعيين الآخرين للاقتصاد المتضامن و المثقفين الفرنسيين و الجزائريين. و يرى أن الضرورة الملحة للتحرك في هذا المجال تجلت من خلال النتائج الأخيرة لدراسه أنجزها المعهد الفرنسي للرأي العام في ديسمبر 2012 أبرزت أن 26 بالمائة فقط من الفرنسيين لديهم فكرة جيدة عن الجزائر. و علاوة على اللقاء حول وسائل الإعلام الجزائرية سيقدم 17 ممثلا لجمعيات و مؤسسات جزائرية مبدعة انجازاتهم في مجالات الاقتصاد الاجتماعي و التضامن و العالم الجمعوي و المواطنة و وسائل الإعلام الجديدة و السمعي البصري و الشبكات الاجتماعية و الثقافة.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مهرجان الجزائر في حركية يسعى إلى تصحيح صورة البلد  المغرب اليوم  - مهرجان الجزائر في حركية يسعى إلى تصحيح صورة البلد



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مهرجان الجزائر في حركية يسعى إلى تصحيح صورة البلد  المغرب اليوم  - مهرجان الجزائر في حركية يسعى إلى تصحيح صورة البلد



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib